ماذا قدمت رنيم الوليلى فى مشوارها الساحر داخل ملاعب الاسكواش؟

رنيم الوليلى

تحرير :

٢٥ يونيو ٢٠٢٠ - ٠٢:١٠ م

ودعت بطلة العالم فى الأسكواش النجمة المصرية رنيم الوليلي لاعبة وادى دجلة والمصنفة الأولى عالمياً لسيدات الاسكواش الملعب الزجاجى وقررت اعتزالها اللعبة التى تألقت فيها بشكل غير مسبوق، بعد مشوار طويل حققت خلاله العديد من الانجازات والبطولات.



على مدار 25 عاماً خاضت رنيم الوليلى مشوارها مع كرة المضرب التى عشقتها وأخلصت لها وكانت نموذجاً للإحترافية فأعطتها الكثير، حيث نجحت فى حصد ما يقرب من 24 لقباً فى رابطة اللاعبات المحترفات PSA.
رنيم مواليد من مواليد أول يناير 1989 -31 عامًا -، ومع ذلك قررت ايقاف مشوارها فى الملابع الزجاجية التى تلقت فيها ونجحت فى عام 2015 أن تكون على موعد مع كتابة اسمها باحرف ذهبية فى التاريخ بعدما أصبحت أول امرأة عربية فى أى رياضة تصبح المصنفة الأولى على العالم فى لعبتها، وقتها كتبت أيضًا نهاية مشوار اللاعبة المميزة نيكول ديفيد التى تربعت على عرش اللعبة لمدة تسع سنوات، واستمرت رنيم على قمة التصيف لفترات طويلة.



بدايات التألق كانت بعد الفوز ببطولة العالم للناشئات عام 2005 و 2007، ثم توجت بلقب بطولة العالم بعد على نور الشربينى عام 2017 فى مانشستر، بعد خسارتها أمام نيكول ديفيد فى 2014 و الشربينى فى 2016.

رنيم متزوجة من طارق مؤمن المصنف الرابع على العالم ولم يكتفيا بدخول القفص الذهبى معاً بل دخلا أيضًا العام الماضى موسوعة جينيس، بعدما حصدا الثنائى بطولة العالم، ليكونا أول زوجين يحصدان بطولة العالم فى تاريخ أى لعبة.



وأعلنت رنيم ظهر اليوم اعتزالها عبر صفحتها على موقع التواصل الإجتماعى انستجرام حيث كتبت: : " أعزائى أسرة الإسكواش،، فى الكام "سنة اللي فاتوا ممكن أكون كتبت الكلمات دى فى دماغى يمكن ألف مرة. الاسكواش كان حياتى طوال 25 سنة ودلوقتى جاء الوقت اللى أبدأ فيه صفحة جديدة.
وأضافت : "كانت رحلة جميلة وعمرى ما تخيلت إنها تاخدنى بعيد كده. كنت محظوظة جداً إنى على مر السنين عاصرت أجيال كتير، منهم أساطير فى مصر والعالم، إتعلمت منهم حاجات كتيرة أوى، وسعيدة إنى شاركت فى فترة من أجمل فترات اللعبة".
واختتمت:"مش مخططة لأى حاجة فى الفترة الجاية، لكن الظاهر إنى حركز شوية مع أسرتى الصغيرة، وأتمنى إنى أكون قادرة على مواجهة تحديات الحياة القادمة.
ممكن أكون بودع منافسات الاسكواش، بس أكيد مش بودع ذكرياته، وصداقاته، وعلاقاته، وأيامه الحلوة، بما فيها النهارده، ..شكرا".

التعليقات