أحمد حسام ميدو: قرار عودة الدورى فى غياب رابطة الأندية "بلطجة"

ميدو

تحرير :

١٧ يونيو ٢٠٢٠ - ٠٢:١١ م
يرى أحمد حسام "ميدو" المدير الفني السابق للزمالك ومصر المقاصة ووادى دجلة، أن عودة النشاط الرياضي يوم 25 يوليو كما أعلنت وزارة الرياضة واتحاد الكرة، قراراً خاطئًا.

ونشر "ميدو" عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" رأيه فى الأزمة المثارة حالياً من خلال فيديو لايف قائلاً: "قرار الأندية بمنح الدوري للأهلي خطأ، هو ليس قرارهم، هناك لائحة لابد من تطبيقها، وإذا استهانت الإدارات في حق أنديتها فالجمهور لن يقبل".

وأضاف: "هناك الآلاف من اللجان الإلكترونية للأهلي والزمالك على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعضهم يعمل مقابل رواتب ثابتة من أجل أن ينساق خلفهم الجمهور".

وتابع: "إلغاء الدوري سيكون انتصارًا لإدارة الزمالك، والأندية تدفع الآن ثمن تباطؤها في إنشاء رابطة أندية الدوري الممتاز،لو كانت هناك رابطة كانت ستكون هي صاحبة القرار في عودة الدوري والأندية صاحبة القرار، الأندية استهانت في حق نفسها وجماهيرها".

وشدد ميدو على أن الأندية وقعت فريسة في الوقت الراهن في يد أصحاب القرار
موضحًا أن تصريح أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، بأن الحكومة توصي بعودة النشاط، وضع مسؤولي الدولة في موقف محرج لأن القرار ليس قرار الحكومة.

وأكمل: "الحكومات في العالم كله تعطي الضوء الأخضر للعودة، لكنها لا تقرر استكمال النشاط من عدمه، لأن الاستكمال قرار الأندية".

وواصل: "أزمة كورونا ستحمس الأندية لإنشاء الرابطة، لماذا لا نفعل مثل الذين سبقونا في كرة القدم؟، أنا لا أفعل أشياء واتخذ مواقف من أجل مجاملة نادي بعينه لأنني لست مرشحا في الانتخابات، لكنني أطالب فقط بوضع نظام وإنشاء رابطة الأندية".

واضاف: "حيثيات قرار استئناف الدوري خطأ، ليس من اختصاص الحكومة استكمال الدوري، عدم وجود رابطة أدى إلى (شغل البلطجة)، ولا يجب أن يكون ممثل كل نادي في الرابطة عضو مجلس إدارة في ناديه".

واختتم ميدو قائلاً: "اذا بدأ 1 اغسطس سينتهي 1 نوفمبر، وسينتهي الكأس 20 نوفمبر، وتبدا الدوري الجديد أول ديسمبر.. ثم تشتكي الأندية من ضغط المباريات وسندور في نفس الدائرة التي ندور فيها منذ سنوات".
التعليقات