زيدان: تشاجرت مع حسام غالي.. وأرفض اتهامي بالغرور

تحرير :

١٦ مايو ٢٠٢٠ - ١٢:٥٠ م

أكد محمد زيدان، نجم بوروسيا دورتموند الألماني الأسبق، أن قرار اعتزاله المبكر ليس له علاقة بالسهر مثلما تردد، موضحا أنه أخطأ في قرار الرحيل عن الدوري الألماني والانتقال للدوري الإماراتي والدخول في صدام مع فريق بني ياس.


وأشار زيدان في حواره لبرنامج (شيخ الحارة) بقناة (القاهرة والناس)، إلى أنه كان عنيدا مع مسؤولي بني ياس وهو ما أضره، خصوصا أنه كان له مستحقات كبيرة لضخامة قيمة عقده، موضحا أنه دفع ثمن هذه الخطوة.

وأوضح نجم بوروسيا دورتموند السابق، أن علاقته بمحمد أبوتريكة لاعب الأهلي الأسبق، لم تتأثر بعد انضمام الأخير لبني ياس بعد فسخ عقده، مؤكدا أنه استغرب من الموقف لكنه لم ينشغل بالأمر.

ويرى زيدان أن محمد أبوتريكة كان نجما كبيرا ومؤثرا في جيله، موضحا أن الجيل كان متميزا ولم يتأثر بأي لاعب وكانت الروح الجماعية سيدة الموقف.

وأضاف: "جيلنا كان أفضل من الجيل الحالي، وفشلنا في التأهل لبطولة كأس العالم 2010، لا يعني أننا أقل من الجيل الحالي، بل بالعكس قدمنا مباريات أقوى بكثير مما يقدمه المنتخب حاليا".

ورفض زيدان اتهامه بالغرور أو التعالي على زملاءه في المنتخب المصري، قائلا: "لم أرفض المبيت في الغرفة بمعسكرات المنتخب مع زملائي وفي معسكرات عديدة كنت في نفس الغرفة مع عصام الحضري وأحمد حسن ولم أدخل في خلاف مع حسن شحاتة مدرب المنتخب وقتها".

واعترف زيدان بتشاجره مع حسام غالي نجم الأهلي الأسبق، قبل بطولة كأس الأمم الأفريقية 2008، موضحا أن ما تردد في وسائل الإعلام حول سهر اللاعبين في جنوب إفريقيا على هامش بطولة كأس القارات 2009 غير صحيح بالمرة.

وقال زيدان إن ارتباطه بالممثلة مي عز الدين، جاء بعد انفصاله عن زوجته الدنماركية، موضحا أن عدم اكتمال مشروع الزواج كان يرجع لخلاف في الآراء بينهما، خصوصا أنه يعيش في ألمانيا كما أنها كانت ترغب في البقاء في مصر للعمل في مجال التمثيل.

وتحدث زيدان عن مباراة الأهلي والمصري باستاد بورسعيد 2012 والتي راح ضحيتها 72 مشجعا للأهلي، مؤكدا أنه يقدر تماما مشاعر أسر المتوفين وشهداء الأهلي ولكن بورسعيد ليست محافظة خارج مصر ويجب النظر للأمام.

التعليقات