مورينيو: بكيت بسبب بايرن.. والتاريخ أفضل رد

تحرير :

٠٢ مايو ٢٠٢٠ - ٠٢:٥٦ م

أشار البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لتوتنهام، أن فريق ريال مدريد تحت قيادته موسم 2011-2012 كان الأفضل في كرة القدم الإسبانية وأوروبا على الإطلاق.


ويعد اليوم هو الذكرى الثامنة على فوز ريال مدريد بالدوري الإسباني موسم 2012-2011 والذي شهد تحقيق العديد من الأرقام الاستثنائية للملكي، حيث حقق اللقب بعد حصده لعدد قياسي من النقاط وهو 100 نقطة، كما سجل الفريق 121 هدفا ليمثل أقوى خط هجوم في المسابقة.

وأجرى مورينيو حوارا مع صحيفة الماركا الإسبانية عن ذكرياته للموسم قبل الأخير له مع مدريد، والذي حقق فيه إنجاز الفوز بلقب الليجا الوحيد له مع الفريق في ثلاثة مواسم قضاهم رفقة الملكي .

وافتتح مورينيو حواره مع الماركا عن الفوز بالدوري موسم 2011-2012:" كانت لحظة مهمة للغاية لأنها جاءت في فترة من الهيمنة لبرشلونة، إن إنهاء هيمنة الفريق الكتالوني والقيام بذلك عن طريق تحقيق عدد نقاط قياسي ورقم أهداف قياسية يجعلها أكثر إثارة للاهتمام، لم يكن الأمر فقط أننا فزنا بالليجا، بل أننا فعلناها بطريقة صنعت لنا التاريخ".

وأضاف:" وجدنا طريقة للعب كنا الأفضل فيها هذا الموسم، وقمنا ببناء هوية مناسبة للغاية لظروف وجودة اللاعبين، وبالطبع كانت المواهب الهائلة لجميع هؤلاء اللاعبين والتفاهم بينهم في كل مباراة هو المفتاح ، وهذا هو أهم شيء بالنسبة لي، كان الجميع موحدين للغاية من خلال طموح كبير بأن يكونوا أبطال".

وأكمل سبيشيال وان:" فمجموعة من نوعية لاعبي كرة القدم الرائعين مع الحد الأقصى من التحفيز يمكن أن يؤدي إلى فريق رائع، هذا ما كنا عليه".

وعن اللحظة الأصعب له خلال هذا الموسم، أجاب مورينيو أنها حين ودع الميرينجي دوري الأبطال في نصف النهائي أمام بايرن بركلات الترجيح، معلقا:" ففي ذلك الموسم ، كان ريال مدريد أفضل فريق في إسبانيا وكذلك في أوروبا، لهذا السبب كان من الصعب علينا تقبل مع الخروج من بايرن في دوري الأبطال".

وكشف:" فهذه الليلة كانت المرة الوحيدة في مسيرتي كمدرب التي بكيت فيها بعد الهزيمة".

وفي تساؤل لمورينيو عن كيف يعتبرك المشجعون مدرب دفاعي رغم إحراز مدريد 121 هدف في موسم الدوري، رد البرتغالي:" أنظر ، أنا لا أعلق بأي شيء، التاريخ موجود ولا يمكنني قول شيء أفضل من ذلك، فكل هذا يرجع إلى ما يبقى في كتب التاريخ".

وعن اللاعب الأكثر تأثيرا في الفريق في تلك الفترة، ورده على تساؤل هل رونالدو كان الذي يتحكم في أداء الملكي، أجاب:" لا أحب التحدث عن الأفراد ، لا كريستيانو ، ولا أحد. كان كل لاعب مهمًا جدًا لأن لكل منهم دورًا واضحًا للغاية داخل الفريق. على سبيل المثال، أتذكر كاليخون و جرانيرو ، اللذين لم يبدؤا كثيرا، ولكنهما كانا لاعبين مهمين للغاية بالنسبة لنا".

وبتقييمه للقب الدوري الإسباني الوحيد له مع مدريد، اختتم:" أحببت هذا الإنجاز، فهذا لقب "الهاتريك" ، فإذا تركنا لقب الدوري البرتغالي جانبا، فكنت أرغب في الفوز في إيطاليا وإنجلترا وإسبانيا بلقب الدوري، ما زلت المدرب الوحيد الذي استطاع القيام بذلك، الحقيقة هي أنني أردت حقًا أن أدخل تاريخ كرة القدم بهذه الطريقة".

التعليقات