حوار مارادونا النيل.. طاهر أبو زيد يطلق 10 رسائل للتاريخ

مارادونا النيل

تحرير :

٢١ أبريل ٢٠٢٠ - ١٠:١٨ ص

أزاح الاسطورة طاهر أبو زيد، نجم المنتخب الوطني والنادي الأهلي السابق، ووزير الرياضة السابق، الستار عن العديد من الملفات التي حدثت خلال مسيرته الرائعة سواء مع الساحرة المستديرة كلاعب أو كعضو مجلس أدارة بالقلعة الحمراء أو أثناء جلوسه على كرسي الوزير .

مارادونا النيل كشف عن حقيقة خلافاته مع الأسطورة صالح سليم والجنرال محمود الجوهري ومحمود الخطيب، كما تحدث عن العديد من الملفات الساخنة التي أثارت جدلا واسعا خلال الفترة السابقة.

كواليس حل مجلس حسن حمدي 


في البداية نفى طاهر أبو زيد، وزير الشباب والرياضة السابق، ما تردد عن الغاء قراره بحل مجلس إدارة النادى الأهلى برئاسة حسن حمدي عام 2014، وقال نجم النادي الأهلي والمنتخب الوطني السابق: "أديت دوري على أكمل وجه عندما أصدرت قرار حل مجلس إدارة الأهلي".

وأضاف: "قرار حل مجلس الأهلي لم يُلغ ولكن تم تأجيله، هناك فارق بينهما، الدكتور حازم الببلاوي، رئيس الحكومة فى ذلك الوقت ، اتصل بي أكثر من مرة وكان يميل دائما للتهدئة وحاول إثنائي عن القرار، لكنني قلت له الورق الذي أمامي يمنعني من التراجع عن القرار".

وتابع: "أخطرت الأهلي في خطاب رسمي ومنحته مهلة لمدة شهر وأرسلت لجان تفتيش إلى النادي من أجل الإشراف، لكن تم تجاهل المخاطابات، بخلاف أن المجلس وقتها لم يكن منتخبًا بل قمت بتمديد فترة عمله".

أبو زيد واصل " قرار الحل كان موضوعيا، مجلس إدارة الأهلي لم يكن منتخبا وانتهت مدته، صممنا لائحة لكنها قوبلت بمجموعة الشر لأن القرارات لم تكن على هواهم، وخاطبوا الجهات الخارجية لمزيد من الضغط علينا مثلما يفعلون في كل المناسبات".

شرط لمساندة الخطيب في الانتخابات


ويرى طاهر أبوزيد أن فريق الكرة يسير بشكل جيد في المرحلة الحالية موضحًا أن مجلس الإدارة الحالى بقيادة محمود الخطيب نجح في التعاقد مع مدير فنى جيد هو السويسرى رينيه فايلر.

وكشف وزير الرياضة السابق أن علاقته بمحمود الخطيب منذ كان لاعباً في الفريق وحتى الآن جيدة ولا توجد بها أي خلاف شانه في ذلك شأن علاقته بكل الرياضيين.

وبسؤاله عن مدى امكانية مساندته للخطيب في انتخابات النادي الأهلى المقبلة أجاب أبوزيد قائلأً:" مازال أمام المجلس الحالى ما يزيد عن عام ومازال في جعبة المجلس الكثير لتقديمه بعيداً عن فريق الكرة".

واضاف أبوزيد:" من الممكن أن أدعم مجلس محمود الخطيب في الانتخابات المقبلة في حالة نجاحه في تحقيق الإنجازات التي حققها مجلس إدارة الأهلى السابق بقيادة محمود طاهر لقناعته أن الأخير حقق انجازات جيدة رغم ما تعرض له من عراقيل سواء من بعض المعارضين لنجاح المجلس أو من جانب الجهة الإدارية التي كانت تسعى طوال الوقت لإسقاط مجلس طاهر. 

وأردف طاهر قائلاً:" ساندت مجلس محمود طاهر في الانتخابات الأخيرة لقناعتى أنه حقق انجازات جيدة، ومن حقه كما تعودنا في النادى الأهلى أن يستمر دورة جديدة من أجل مواصلة نجاحاته، وبعدما نجح الخطيب في الانتخابات لابد أن أسانده هو ومجلسه حتى نهاية مدته وبعدها يكون الحكم على ما قدمه المجلس الحالى".

علاقته بصالح سليم وحقيقة الخلاف مع المايسترو


فيما فجر عضو مجلس إدارة الأهلى السابق مفاجأة من العيار الثقيل بعدما أعلن أن صالح سليم رئيس النادي الأسبق، كان ينوى عدم حضور اجتماعات مجلس إدارة النادي بعد الجلسة الأخيرة التي حضرها قبل وفاته.

وأوضح أبوزيد أن الرحلة الأخيرة للراحل صالح سليم كشفت له بعض الأمور التي لم يكن يعلمها عنه، تحديداً وقت أزمة اقالة الراحل طارق سليم من منصب مدير الكرة.

وكشف نجم الأهلى السابق أنه رفض قرار مجلس الإدارة الذى اتخذه في غياب صالح لظروف تواجده للعلاج في انجلترا، بالإطاحة بطارق سليم من منصبه وتضامن معه في رفض القرار المهندس محمود طاهر بينما وافق باقى أعضاء المجلس

وتابع قائلاً:" قرار رفض رحيل طارق سليم كان على قناعة بأنه مدير كرة يخدم النادى الأهلى بكفاءة ودون الحصول على أى مقابل، بخلاف أن نتائج فريق الكرة كانت مستقرة ولا يوجد ما يدعو لإحداث اي تغيير".

وشدد وزير الرياضة السابق على أن أعضاء المجلس الذين اتخذوا قرار رحيل طارق سليم جروا خلف صالح سليم، عندما ترك اجتماع المجلس غاضباً اعتراضاً على القرار، في محاولة لإقناعه بالعودة لكنه رفض، وتراجعوا في النهاية عن القرار واستمر كابتن طارق في منصبه عن جدارة واستحقاق، بعيدا عن كونه شقيق المايسترو الذي كان لا يجامل أحدا عندما يتعلق الأمر بمصلحة الأهلى.

وأردف أبوزيد بأنه كان على اتصال بصالح سليم في الفترة الأخيرة قبل رحيله وتوجه لزيارته في المنزل وجلس معه لأكثر من ساعتين قبل أن يسافر إلى لندن في رحلته الأخيرة ويتوفاه الله.

كما كشف طاهر أبو زيد إنه لم يكن هناك أي خلاف بينه وبين المايسترو صالح سليم رئيس النادى الأهلى الأسبق، وقال أبو زيد : "عملت مع صالح سليم دورتين انتخابيتين وهو كان شخص يستمع لجميع الآراء".

وأضاف "كل ما قيل حول وجود خلافات بينى وبينه غير صحيح بالمرة، وما يدلل على صحة كلامى هو شهادة نجله الفنان هشام صالح سليم التي قالها في أكثر من مناسبة عن رأى المايسترو في طاهر أبوزيد".

وتابع أبو زيد "أتذكر أنه في أحد المرات قلت له نريد ضم محمد فضل لاعب نادي الصيد لنا سيفيد النادي كثيرا، وحديثي مع صالح سليم لم يستغرق سوى 5 دقائق وقال لي تعاقد مع اللاعب، ولو كان هناك تربص بيننا لم يكن ليتم ذلك، كلنا استفدنا من صالح سليم هو هرم كبير وشعاره كان الأهلي فوق جميع أبنائه".

وكشف أبوزيد أن الرحلة الأخيرة للراحل صالح سليم أوضحت له بعض الأمور التي لم يكن يعلمها عنى وقت أزمة اقالة الراحل طارق سليم من منصب مدير الكرة موضحًا أنه رفض قرار مجلس الإدارة الذى اتخذه المجلس في غياب صالح لظروف تواجده للعلاج في انجلترا، وتضامن معه في رفض القرار المهندس محمود طاهر بينما وافق باقى أعضاء المجلس على رحيل طارق سليم.

لماذا فضل محمود طاهر على الخطيب؟


وكشف طاهر أبو زيد، حقيقة خلافة مع محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادي الاهلي الحالي، قائلا: "علاقتي جيدة به وأنا مساند لأي شخص يدير الأهلي، وتأييدي في الانتخابات لمحمود طاهر لا يمنع مساندتي للخطيب الآن، أنا أحد أبناء النادي وأساند من يديره لكن في الانتخابات هذا رأيي وليس بالضرورة أن الطرف الثاني لا يصلح لرئاسة النادي، مصلحة الأهلي أكبر مني ومن الخطيب ومن محمود طاهر".

وتابع: "في الانتخابات الأخيرة رأيت أن طاهر أفضل للأهلي خلال هذه المرحلة، ورأيي أن تجربة طاهر في الأهلي كانت ناجحة بامتياز، وشهد لها الجميع لذا كنت أريد دفعه للحصول على فترة رئاسية جديدة".

وأضاف طاهر قائلا؛ "الجهة الإدارية كانت تعرقل نجاح طاهر فقد كانت حريصة على إفشاله، رحلة مجلس إدارة الخطيب جيدة حتى الآن وفريق الكرة يسير بشكل مميز واستقطب مدرب نال إعجاب الجميع".

وأكد قائلاً سأقف مع الخطيب ومجلسه في حالة تحقيقه نفس الإنجازات التي حققها مجلس محمود طاهر، والوقت مازال أمام المجلس الحالى ليؤكد أحقيته في الإستمرار أو دخول مرشحين آخرين لتولى المسؤولية.

موقفه من خوض انتخابات اتحاد الكرة


وقال نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق إنه لا ينوي الترشح، حتى الآن لانتخابات اتحاد الكرة، حيث قال: "مازال الوقت مبكرا للحديث عن هذا الأمر".وواصل حديثه، قائلا:' يجب أن نشيد بالعمل الذي تقوم به اللجنة الخماسية التي تدير اتحاد الكرة حاليا، لكن حتى الآن غير وارد أن أترشح لانتخابات اتحاد الكرة".

وأشار ابوزيد إلى أن الدكتور أشرف صبحى وزير الرياضة سبق وتشاور معه فى مدجى امكانية توليه رئاسة اتحاد الكرة لكنه لم يرفض العرض، لقناعته أن توليه مثل هذا المنصب تكليف لا يمكن رفضه على الإطلاق. 

 الإشادة بغريب والبدري وحسام حسن


وأشاد طاهر بقدرات شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأولمبي مؤكداً أن إنجازه الكروي بحصد لقب أمم أفريقيا تحت 23 عاماً والتأهل لأولمبياد طوكيو كان رائعاً ويفوق حتى إنجاز التأهل لكأس العالم 2018 لأن الفريق قدم كرة جميلة.

وأوضح أن حسام البدري هو المدرب المناسب للمنتخب الأول مؤكداً أنه يواجه مهمة صعبة لإعادة ترتيب الأوراق في منتخب مصر خاصة أن المرحلة صعبة للغاية. 

وعن إمكانية تدريب حسام حسن للأهلي، قال أبوزيد: "ولماذا لا يدرب حسام الأهلي؟ هو مدرب رائع يملك الخبرات الآن ولديه قدرات تدريبية مميزة وهناك من هم أقل منه تدريبياً وتولوا قيادة الفريق كما أنه أعطى للأحمر الكثير كلاعب وأعتقد أنه سيحصل على فرصته في هذا الاتجاه".

ووجه طاهر رسالة لجماهير الأهلي مؤكداً أن مشجعي القلعة الحمراء هم من صنعوا كل النجوم وكل الأجيال ودائماً يساندون النادي في الأزمات والانتصارات.

فتحي وعاشور


وأشار إلى أن "الأهلي لم يقصر في ملف تجديد أحمد فتحي"، مردفا: "أرفض نغمة تشويه اللاعب لأنه قدم الكثير للنادي".واسترسل: "الأسعار حاليًا في مصر متغيرة وكل لاعب يقيم سعره مثلما حدث مع عبد الله السعيد".

ونصح أبوزيد قائد الأهلي حسام عاشور بالاعتزال في القلعة الحمراء؛ "لأنه صار رمزًا مثل أسامة عرابي وربيع ياسين وغيرهم، ممن أعطوا الكثير للنادي".

البداية وسر السيارة الهدية

كما كشف طاهر أبو زيد، عن بداية رحلته مع الساحرة المستديرة، قائلا:"بدايتي كلنت في الأهلي بعد الابتدائية وكنت أتدرب في نادي ايسكو وكانت اٌدار في طريقها أن تأخذني للانضمام إلى اسكو ولكن كابتن شاكر عبادة والدكتور عمرو أبو المجد لعبوا دورا في انتقالي للأهلي، ووقعت عندما كنت في سن الـ11 عام عام 1973".

وواصل أبو زيد:" كنت من عائلة متوسط والدي مدرس لغة انجليزية ، ووالدي كان يشجعني على التدرب وأستمر في لعب الكرة بعكس أولياء الأمور وقتها الذين كانوا يشجعون التعليم عن لعب الكرة، وكنت أصغر أخوتي.

وأضاف: "جدي من والدتي وعدني لو لعبت مع الأهلي وعلق على مباراة لي الراحل محمد لطيف سيشتري لي سيارة، وبالفعل بعد أول مباراة ضد منتخب السويس على استاد القاهرة، وكان يعلق عليها لطيف، فوجئت به يمنحي ألفي جنيه لشراء سيارة".

وأوضح:" بدأت مع المنتخبات في سن صغيرة وانا في سن 17 سنة وكان كابتن المنتخب وهو في سن 19 عام، على  الرغم من صغر سني مقارنة بلاعبي الفراعنة.

واردف: "لم اتعرض للظلم كلاعب وحصلت على حقوقي كاملة، ولكن حرمت من تمثيل الأهلي حوالي 4 سنوات، كان هناك شيطان حال دون مشاركتى اساسيا في كأس العالم 1990، ولم يكن هناك خلافا مع محمود الجوهري ولكن كان عنده وجهة نظر بأنه بحاجة إلى لاعبين يجيدون الأدوار الدفاعية، وطاهر أبو زيد ليس من هذه النوعية من اللاعبين".

لماذا رحل عن الأهلي 


كما أكد طاهر أبو زيد، أن صالح سليم رئيس القلعة الحمراء السابق، هو من تسبب في رحيله عن الفريق، قائلا: "استبعادي كان قرار كابتن صالح سليم بناء على رؤية فنية، وتعاملت مع قرار النادي بأخلاقيات النادي الأهلي، أُثير جدل كبير مع الأربعة لاعبين خلال الجلسة التي عقدت مع مدرب الفريق والإداري، لكنها لم تخرج خارج إطار الأسرة الواحدة".

وواصل: "كابتن صالح جلس معنا وقال لنا لكم مطلق الحرية، سواء بالاعتزال في الأهلي مع تأدية النادي واجبه في لقاء الاعتزال، أو بالاستمرار مع ناد آخر حال وجود رغبة في ذلك، والقرار كان صعبا خاصة أنه في أعقاب الفوز على الزمالك في نهائي كأس مصر".

وتابع: "كابتن صالح كان في قمة الشفافية معي، لكن معلوماته لم تكن كافية وكان يحصل عليها من معاونيه الذين كانوا مصدر القرار، لا أعلم هل حسن حمدي أم لا فكان هناك أشخاص كثيرين".

سر رفضه لعرض الزمالك الخيالي 


كما قال نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق، أن نادي الزمالك طلب ضمه بعد رحيله عن القلعة الحمراء، مضيفا: "الزمالك طلب ضمي بعد رحيلي من الأهلي، وأغراني بمبلغ كبير جدًا في وقتها، 300 ألف جنيه لمدة موسمين".

وواصل حديثه، قائلا: "تعرضت للضغط لكي أجلس مع جلال إبراهيم رئيس القلعة البيضاء، ورغم صعوبة الموقف على كنت سأذهب رغمًا عن إرادتي، وعدت من وسط الطريق، قررت أنني لن أرتدي سوى القميص الأحمر".

التعليقات