ربيع ياسين: إلغاء الدوري ظلم.. وسبب واحد يجعل فايلر مدرب جيد (حوار)

تحرير : أحمد سعيد

١٧ أبريل ٢٠٢٠ - ٠٥:٢٤ م

- إلغاء الدورى ظلم كبير.. والعالم كله ينتظر موقف المسابقات بسبب «كورونا»
- الأهلى فعل كل شىء مع أحمد فتحى.. ونصيحتى لعاشور الاعتزال
- فايلر مدرب جيد بفضل الأجواء المحيطة.. لكن يوجد هدف أكبر يجب تحقيقه
- نمتلك جيلا مميزا يستطيع كتابة تاريخ جديد للفراعنة

هو واحد من أبرز اللاعبين والمدربين فى تاريخ الكرة المصرية، عرف عنه الخلق والتدين والهدوء، يعمل فى صمت دائم وصاحب إنجازات مع منتخبات الناشئين أبرزها فوز الفراعنة ببطولة إفريقيا عام 2013.. هو ربيع ياسين المدير الفنى لمنتخب مصر 2001، الذى يطمح الجميع فى إنجاز جديد يحققه مع هذا الجيل خاصة بعد ظهوره بشكل لافت فى أكثر من مرة.

تواصلت «الفرسان» مع ربيع ياسين، وتحدثنا معه عن كيف يعمل مع لاعبيه فى ظل تفشى فيروس كورونا، وموقفه من إلغاء الدورى وأزمة تجديد تعاقد أحمد فتحى وحسام عاشور لاعبى الأهلى. وجاء نص الحوار كالتالى..

- فى البداية ما رأيك فى توقف الأنشطة الرياضة بسبب تفشى فيروس كورونا؟

توقف المسابقات والنشاط الرياضى أمر لا مفر منه بعد أن أصبحت الأمور تتعلق بسلامة البشر، هذه محنة وابتلاء من الله ونتمنى ألا تطول وأن يحفظ بلادنا منها.

- هل سبق وعاش ربيع ياسين أحداثا مشابهة لمثل هذه الأيام؟

هذه الأجواء نعيشها لأول مرة.. ولكن عندما كنت لاعبًا كان الأهلى يشارك فى بلدان إفريقية وسط مخاوف من أمراض وأوبئة كانت منتشرة وقتها مثل الكوليرا والملاريا وغيرها فى ظل وجود الحشرات والقوارض وغيرها ببعض دول القارة، كنا نتحصن جيدا من خلال التطعيمات والإجراءات الوقائية، لكن ما يحدث الآن موجة عالمية لا أحد بعيد عنها بكل أسف.

- كيف تتواصل مع لاعبى منتخب مصر للشباب فى ظل توقف النشاط الرياضى؟
أتواصل مع اللاعبين ودائمًا أرسل لهم فيديوهات وبرامج تدريبية وبرامج تغذية وتوعية، أحاول بقدر الإمكان متابعتهم بأقصى شكل ممكن لحين زوال هذه الغمة.

- هل الأندية تتابع فرق الناشئين كما هو الاهتمام بالفريق الأول؟

الطبيعى أن يكونوا متابعين لهم، لكن هذا لا يحدث، دائمًا الأندية تتعامل مع هذه الفئة السنية على أنه صغير، لكن أنا تعاملى معهم يكون مختلفا. وأنا أعتبرهم فريقا كبيرا حتى البرامج أو المباريات التى نخوضها تكون أمام فرق قوية ومستوى عال جدا.

- هل استفاد المنتخب من البطولة العربية للمنتخبات؟

بالتأكيد.. حققنا مكاسب عديدة رغم عدم الحصول على اللقب والخروج من نصف النهائى، استفدنا بشدة فى تكوين الشخصية الدفاعية والشراسة الهجومية والجوانب الخططية ووقفنا على القوام الأساسى للمنتخب، واكتساب خبرات عديدة وتحمل للضغوط ومواقف سوف تكون إيجابية وتظهر نتائجها المميزة على اللاعبين خلال الفترة المقبلة.

- هل نملك جيلا مميزًا مثل جيل 2013؟

نملك جيلا من اللاعبين سوف يكون قادرا على تحقيق البطولات وإمتاع الجماهير ونعمل فى الوقت الحالى على إكساب اللاعبين كل ما يلزمهم لضمان الاستمرارية التى تعتبر التحدى الأكبر بالنسبة لكل جيل.

- هل للرياضيين أى حلول يقدمونها لعودة مسابقة الدورى؟

الأمر فى علم الغيب، لا أحد يعلم متى سننتهى من هذا الفيروس، والأمر خرج من أيدى الرياضيين، لا نملك إلا أن ندعو الله. والدورى لا بد أن يستكمل، لا يصح أن نلغى المسابقة الحالية بسبب ضيق الوقت، الأمر موجود فى العالم كله، هل اتخذت أى دولة قرار إلغاء المسابقة؟ لم يحدث.

لذلك قرار الإلغاء سيكون ظالمًا وسيكون سببًا فى إهدار العديد من الأموال، وسيعقد كيفية تحديد للبطل وتحديد الهابطين من وجهة نظرى.

- كم من الوقت يحتاجه اللاعبون من أجل الاستعداد لاستئناف البطولات؟

الأمر متوقف على متى سينتهى كل هذا، هل الأمر سيظل مستمرا لشهور طويلة، لا أحد يعلم، لكن فترة الإعداد تحتاج من شهر ونصف إلى شهرين، حتى لا يتعرض أى لاعب للإصابة.

التدريب فى المنزل لا يعتد به تمامًا، هو لا يساوى غير 15% من التدريب الطبيعى، الأمر مختلف تمامًا، بين التدريب فى المنزل والتدريب تحت أشعة الشمس والهواء ومكان واسع يستطيع الركض فيه بقوة.

- ما رأيك فى عدد اللاعبين الأجانب فى الدورى المصرى؟

اتحاد الكرة هو الوحيد الذى يعلم مصلحة المسابقة، والذى يراه مفيدًا بالتأكيد سينفذه.

- ما رأيك فى تعامل الأهلى مع ملف تجديد تعاقد أحمد فتحى وحسام عاشور؟

الأمور كانت واضحة وسهلة تمامًا، الأهلى فعل كل شىء مع فتحى ليجدد تعاقده، عقد معه جلسة وعرض عليه مبلغا جيدا جدا، لكن هو يمتلك عرضا أكبر، له كل الحق أن يحدد مصيره، لكن إدارة الأهلى لم تقصر معه.

- وماذا عن حسام عاشور؟

من وجهة نظرى، أرى أن حسام عاشور يجب أن يعتزل فى الأهلى، هو قائد للفريق وقضى سنوات كبيرة جدا داخل جدران القلعة الحمراء، نصيحتى له هى الاعتزال وقبول عرض الأهلى عليه، لأن هذه هى سنة الحياة.

- ما تقييمك لرينيه فايلر؟

يسير بشكل جيد، والظروف تساعده على ذلك من حيث دعم الجماهير وما يوفره مجلس إدارة النادى من مقومات، ولكن على الجماهير أن لا تركز على الأرقام القياسية، الأهلى حقق كل ما يمكن من أرقام قياسية وفاز بكل البطولات وفايلر لديه مهمة حقيقية وهى الفوز بإفريقيا واللعب فى كأس العالم للأندية.

معظم من تولوا تدريب الأهلى حققوا بطولات، حتى أغلب من لم يوفقوا ورحلوا سريعا حصدوا بطولات، الأهلى توج بكل البطولات من الدورى والكأس والبطولة العربية والسوبر الإفريقى والمحلى والكونفيدرالية، الهدف الأكبر الآن هو كأس العالم للأندية وبشكل عام الأهلى بيئة مناسبة لصنع التاريخ بما يوفره الجمهور من دعم كبير وما توفره الإدارة من لاعبين.

التعليقات