«كاف» يكشف عن موقف بطولة دوري الأبطال والكونفيدرالية

تحرير : علي الزيني

٣٠ مارس ٢٠٢٠ - ٠٦:٠٥ م
أكد عبد المنعم باه، القائم بأعمال أمين عام الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف"،  أنه لم يتم إلغاء أي مسابقة قارية في الوقت الحالي، مشيراً أن كاف يتابع الموقف العالمي يوماً بيوم مع الفيفا ومنظمة الصحة العالمية والسلطات المحلية لكل دولة، جاء ذلك في حوار أجراه مع الصحفيين عبر الإنترنت.

وبدأ باه، حديثه، قائلًا: "الوضع الحالي كما تعرفون أننا قمنا بتعليق كل الأنشطة من حيث المسابقات، وورش العمل وغيرها، والتي كانت مقررة في مارس وإبريل، ونتابع تطور الموقف مع مختلف الشركاء مثل الفيفا ومنظمة الصحة العالمية والسلطات المحلية".

وأوضح: "الوضع الحالي هو أنه لم يتم إلغاء أي مسابقة ولا توجد أي خطط لذلك، نعمل على خيارات مختلفة لإعادة جدولة المسابقات المتأثرة بالموقف، وبخصوص كأس الأمم الإفريقية، نأمل بشدة أن تنتهي هذه الأزمة قبل الصيف، ويمكننا خوض تصفيات كأس الأمم الإفريقية بين سبتمبر ونوفمبر، وأن نحتفظ بالموعد المقرر لكأس الأمم في يناير وفبراير".


وواصل: "فيما يخص النسخة الحالية من مسابقتي الأندية يتبقى فقط نصف النهائي والنهائي، سنرى ما سيحدث في الأسابيع القليلة المقبلة من تطور للوضع وكيف يمكننا إعادة جدولة المباريات في الأشهر المقبلة، إذا تطلب الأمر، بالنسبة للموسم الجديد يبدو الأمر أكثر صعوبة، لأنه سيعتمد على ما سيحدث في المسابقات المحلية عبر أنحاء القارة".

وأضاف: "إذا تم ترحيل بطولة كأس العالم للأندية بشكلها الجديد من 2021 إلى عام 2022، هل ستكون بطولة دوري الأبطال 2021 هي المؤهلة مثلما هو الموقف حالياً أم دوري الأبطال 2022، مازال الأمر قيد الدراسة والمناقشات وسيعتمد ذلك على تأثير الأزمة الحالية على أجندة دوري الأبطال 2020-2021".

واختتم: "سيشارك طرفا نهائي كأس الكونفدرالية في دوري الأبطال الموسم المقبل، في هذا الشأن؛ إذا كان لبلد ما حامل لقب دوري الأبطال، طرف في نهائي كأس الكونفدرالية وكذلك بطل الدوري المحلي بها، هل يمكنها إذاً المشاركة بثلاثة أندية؟ في حالة عدم إمكانية حدوث ذلك، لمن ستكون الأولوية في المشاركة بين هذا الثلاثي؟.. هذا الأمر مازال قيد المناقشة، وسيتم الانتهاء منه في غضون الأسبوعين المقبلين. لكن الفكرة هي ألا يكون هناك أكثر من 3 أندية مشاركة من نفس البلد".
التعليقات