زميل المحمدي وترزيجيه يعلن إصابته بكورونا

استون فيلا

تحرير :

٢٤ مارس ٢٠٢٠ - ٠٧:٣٤ م

أعلن الإسباني بيبي رينا، زميل الثنائي أحمد المحمدي ومحمود ترزيجيه في فريق أستون فيلا، أنه أُصيب بفيروس كورونا المستجد خلال الفترة الماضية وتعافى منه.
 
وقال رينا، خلال تصريحات نقلتها صحيفة "ذا صن" البريطانية: "تعرضت للفيروس خلال الأسابيع القليلة الماضية، الأمر مختلف وصعب، لا يقومون باختبارات الكشف هنا إلا إذا كان المرء في حالة سيئة للغاية.. أدعم هذه السياسة لأكون صادقا".
 
وأضاف الحارس الإسباني: "تحدثت مع الأطباء وأخبروني بأن الأعراض متعلقة بفيروس كورونا، من الواضح أنه لا يوجد تأكيد رسمي بما أنني لم أخضع للفحص، لكني أعرف أنه كوفيد - 19".

وكشف حارس أستون فيلا: "عانيت من الحرارة والسعال، لم أستطع التنفس جيدا، شعرت بأن قطارا أو شاحنة قامت بدهسي، مررت بيومين أو ثلاثة في غاية الصعوبة".

واستكمل حارس ليفربول ونابولي السابق: "تم عزل أسرتي لمدة أسبوعين.. جاء الوقت ليتخذ رئيس الوزراء القرار، أنا متأكد أن الوقت متأخر، لكنه على الأقل اتخذه، إنه قرار منطقي (عزل بريطانيا بشكل تام)".
 
وتابع: "لا أستطيع الحديث عن المعاناة في العزل الصحي، لقد حصلت على امتياز، أعيش في منزل كبير وجيد مع حديقة.. أعرف أن الوضع سيئ بالنسبة لبعض الناس، لكن يجب أن نبقى متيقظين، كي يمر شهر أو شهر ونصف".
    
وواصل: "أفكر في الناس الذين يعيشون في شقة مساحتها 70 مترا مربعا، مع طفلين أو ثلاثة، هؤلاء أقوياء، إنهم أبطال".

وواصل رينا: "بالنسبة لي من السهل أن أعزل نفسي، يمكنني البقاء معزولا لشهرين أو ثلاثة.. يجب أن نحترم القوانين، كلما كان ذلك أسرع، كان إنهاء الوضع الحالي أسرع.. حان الوقت للبقاء في المنزل، كوفيد - 19 سيختفي وسنصبح أقوى، أنا متأكد".

وفيما يتعلق باللعبة، قال:"كرة القدم تأتي في المقام الثاني الآن، صحة الإنسانية على المحك، ليس فقط في إسبانيا.. في إيطاليا، في المملكة المتحدة، نتحدث عن العالم بأكمله.. هذا ما فعله الفيروس اللعين، لا أعرف ما إذا كنا سنلعب كرة القدم مجددا، لا أحد يعرف".
 
واستطرد: "يجب أن نكون حذرين عند التحدث عن المواعيد، قرار تأجيل كأس أوروبا والأولمبياد كان حكيما، والآن نملك المزيد من الوقت عند الحاجة لإكمال الموسم".

وتابع حارس بايرن ميونخ السابق: "أتفهم أن هناك اهتمامات متعددة بالمغامرة، أموال كثيرة على المحك، لكن إلى جانب كرة القدم، هناك جوانب اقتصادية أخرى ستتضرر من هذا.. كرة القدم ليست الأمر الأكثر أهمية".
 
وأختتم: "اللعب بدون جمهور ليس أمرا منطقيا، يشعر اللاعبون بالرضا عندما نلعب أمام المشجعين، لكني أكرر.. الأمر الأكثر أهمية هو أن نقوم بالأمور الآمنة للجميع، وألا نفعل ما نريده.. الملاعب الممتلئة بالناس لن تفيد إلا في حال تم القضاء على الفيروس".

التعليقات