نرويج وكندا تعلن انسحابهما من أولمبياد طوكيو 2020

تحرير : أحمد سعيد

٢٣ مارس ٢٠٢٠ - ٠٥:٢٥ م
أكدت اللجنتين الأولمبيتين النرويجية والكندية، رفضهما إرسال رياضيين إلي دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، وذلك بسبب مخاوفها على الرياضيين النروجيين والكنديين من فيروس كورونا المستجد.

جاء إعلان كندا مساء أمس الأحد، وأكدت عدم إرسال رياضييها للمشاركة في الأولمبياد، مالم يتم تأجيل الألعاب حتى يتم السيطرة على فيروس كورونا المستجد.

وقالت اللجنة في بيان: "تطالب اللجنة الأولمبية الكندية ولجنة ذوي الاحتياجات الخاصة (البارالمبية) اللجنة الأولمبية الدولية ولجنة ذوي الاحتياجات الخاصة ومنظمة الصحة العالمية بتأجيل الألعاب لعام واحد، ونحن نعرض دعمنا الكامل للمساعدة في التغلب على كل صعوبات إقامة الدورة في موعد جديد".

وأضاف البيان: "في الوقت الذي ندرك فيه الصعوبات الملازمة لأي تأجيل، فلا يوجد أهم من صحة وسلامة رياضيينا والمجتمع العالمي". 

ودعت اللجنة الأولمبيبة الكندية بشكل عاجل، اللجنة الدولية للألعاب الأولمبية والمنظمين الآخرين، إلى تأجيل الحدث لمدة عام، وفقا لوكالة أنباء بلومبرج.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قالت أمس الأحد إنها بدأت التجهيز "لخطط بديلة" لأولمبياد طوكيو 2020 ومن بينها التأجيل، لكنها أكدت أن إلغاء دورة الألعاب لن يمثل حلا للمشكلات ولن يساعد أي شخص.

وباتت كندا والنرويج بذلك أول الدول التي تعلن رسميا انسحابها من الدورة حال إقامتها في موعدها، وسيعزز ذلك من الضغوط على اللجنة الأولمبية الدولية بعدما تعرضت لانتقادات بداعي التباطؤ في اتخاذ القرار النهائي والذي يقترب من التأجيل.

التعليقات