تفاصيل رفض محمد صلاح الترويج لمونديال قطر.. ودور أبوتريكة في المفاوضات

محمد صلاح

تحرير : مصطفى محمود

١٦ ديسمبر ٢٠١٩ - ١١:٣١ م

شهدت الأيام الماضية محاولات مكثفة من النظام القطري لاستغلال تواجد محمد صلاح نجم المنتخب الوطني وفريق ليفربول الإنجليزي في قطر للمشاركة مع الريدز في بطولة كأس العالم للأندية المقامة حالياً، للترويج لبطولة كأس العالم 2022 والمقرر إقامتها في قطر.

محاولات إقناع صلاح بعمل اعلان للترويج للمونديال القطري لم تكن وليدة الصدفة بل بدأت منذ فترة طويلة لكن في كل مرة كان نجم الكرة المصرية يرفض الفكرة ويصر على عدم السفر إلى قطر، إلا أن المحاولات لم تتوقف وتأجلت أكثر من مرة، حتى جاء الدور على هذه الفترة التي تشهد تواجد صلاح في قطر للمشاركة في مونديال الأندية مع ليفربول الإنجليزي.
 

دور أبوتريكة 

وعلمت «الفرسان» تفاصيل المحاولات القطرية لاستقطاب صلاح واستغلاله، خاصة أنه يمتلك شعبية كبيرة ليس في الوطن العربي بل في جميع أنحاء العالم، حيث طلبت بعض الجهات القطرية من محمد أبوتريكة نجم الأهلي السابق والمحلل بقنوات "بي إن سبورت"أن يقنع صلاح بزيارة قطر والترويج لمونديال 2022، وتم وضع ميزانية مفتوحة للاعب المصري للموافقة على هذا الأمر، وبالفعل تحدث أبوتريكة مع نجم ليفربول مطلع العام الماضي إلا أن صلاح رفض الفكرة.

وجدد أبوتريكة محاولاته في ظل علاقته القوية مع محمد صلاح التي بدأت منذ عام 2011، حيث حاول إقناعه بزيارة قطر بعد بطولة كأس العالم الماضية التي أقيمت في روسيا، إلا أن صلاح كرر رفضه، ليعود أبو تريكة إلى المسؤولين في قنوات بي إن سبورت وأبلغهم رفض صلاح لعرضهم وأكد لهم أن هذا الأمر وضعه في موقف حرج مع اللاعب، وطالبهم بعدم تكرار طلب الأمر منه.
 

الاستغلال السياسي وتحذير ليفربول

رفض صلاح المتكرر جاء بسبب علمه أن الجانب القطري يرغب في استغلاله سياسيًا بسبب شعبيته الكبيرة كما أن وكيله حذره من الاستجابة لأي ضغوط من جانب صديقه أبوتريكة، لأنه بذلك سيتورط في أمور سياسية قد يتعرض بسببها لانتقادات شديدة، أسوة بما حدث معه بعد زيارة الرئيس الشيشاني خلال معسكر كأس العالم 2018 في ظل ما هو معروف حول أن النظام القطري متهم بدعم الإرهاب في الدول العربية ومن بينها مصر، ومن ثم كان الأفضل له الابتعاد عن هذا الملف.

محاولات الجانب القطري مع صلاح دفعته لمطالبة مسؤولي ليفربول بالتدخل في الأمر وإخطار قطر عدم رغبته في المشاركة في أي إعلانات، أو محاولات للترويج لأي حدث في قطر، وبالفعل قامت إدارة ليفربول بمخاطبة الاتحاد القطري و حذرتهم فيه من محاولات استغلال محمد صلاح أو صوره بأي شكل خلال مشاركته في بطولة كأس العالم للأندية بناء على رغبة اللاعب، في المقابل وافق ليفربول على مشاركة ساديو ماني في الترويج للبطولة خاصة أن اللاعب نفسه لم يمانع في ذلك.

وتأتي محاولات القطريين لاستغلال صلاح في الوقت الذي قامت دول مصر والسعودية والإمارات والبحرين بمقاطعة قطر منذ عام 2017 وحتى الآن، بسبب دعمها للإرهاب في المنطقة وتدخلها في شئون الدول العربية في محاولة لهدم استقرارها وتقسيمها.

التعليقات