قضية التلاعب.. القضاء الإسباني يصدر حكمه النهائي على أجيري

تحرير : علي الزيني

٠٩ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٣٨ م

أصدر القضاء الإسباني، حكمه النهائي على خافيير أجيري، المدير الفني السابق لـمنتخب مصر والحالي لفريق ليجانيس، في قضية تلاعب مباراة فريقي ليفانتي وريال سرقسطة، ببطولة الدوري الإسباني الممتاز، موسم 2010-2011، وتم التحقيق مع المدرب المكسيكي، بجانب 36 لاعبًا آخر من كلا الفريقين بسبب الشكوى التي قدمها خافيير تيباس الرئيس الحالي لرابطة "الليجا"، بناءً على دعوى مُقدمة من لاعب سابق بنادي سرقسطة، الذي أكد أن فريقه دفع مليون و700 ألف يورو للاعبي ليفانتي لتفويت المباراة حتى يتجنب الفريق الهبوط لدوري الدرجة الثانية.

وخسر ليفانتي المباراة بهدفين لهدف، وهبط فريق ديبورتيفو لاكورونيا للدرجة الثانية بدلا من سرقسطة.

واعتبرت محكمة الجنايات رقم 7 بفالنسيا، الإثنين، أنه من الصعب إثبات أن من تلقى الأموال هم لاعبو ليفانتي ورفضت فكرة أن يكون تم التلاعب بنتيجة المباراة، وأدان القاضي إداريين اثنين سابقين بنادي ريال سرقسطة بتهمة تزوير وثائق، بعقوبة السجن لمدة عام و3 أشهر.

وكان أجيري قد تولى قيادة ليجانس الشهر الماضي بعد تجربة لم يكتب لها النجاح مع منتخب مصر، عقب الخروج من دور الـ6 لكأس الأمم الأفريقية 2019 التي استضافها الفراعنة على أرضهم، خلال الفترة الماضية.

وعبر أجيري، عن رضاه بعد قرار تبرئته الاثنين من اتهامه في قضية التلاعب، متحدثًا في تصريحات، عبر موقع ناديه، قائلا "أنا سعيد للغاية من أجلي وأجل عائلتي ودائما ما وثقت في العدالة، تحية وعناق للجميع".

التعليقات