الهلال خارج أرضه في مجموعات دوري الأبطال = فوز وحيد

الهلال السوداني

تحرير :

٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ - ١٠:٤٢ ص

بعد 32 عامًا من لقائهما في نهائي دوري الأبطال، يلتقي الجاران الأهلي والهلال السوداني في مباراة الجولة الثانية من المجموعة الثانية لبطولة دوري الأبطال لموسم 2019-2020، في التاسعة مساء اليوم الجمعة على ستاد السلام بالقاهرة.

في ديسمبر 1987، حقق الأهلي لقبه الثاني في دوري الأبطال (كأس أفريقيا للأندية الأبطال وقتها) بالفوز على الهلال 2-0 في مجموع النهائي. بعد التعادل سلبياً ذهاباً في أم درمان، ثم فاز المارد الأحمر (بقيادة أسطورته التاريخية ورئيس النادي الحالي محمود الخطيب) بمباراة الإياب 2-0 في القاهرة ليحقق لقبه الثاني بعد 1982.

الآن يسعى الشياطين الحمر لحصد لقبهم التاسع في البطولة القارية الأولى للأندية، فيما مازال الهلال يطارد لقبه الأزل، بعدما حل وصيفاً مرة أخرى في 1992.

الأهلي والهلال التقيا مرة أخرى في مرحلة المجموعات لدوري الأبطال 2007، كل فريق فاز بملعبه، الأهلي 2-0 بالقاهرة والهلال 3-0 في أم درمان وتأهلا سوياً إلى نصف النهائي وقتها.

هذه المرة يدخل الأهلي المباراة بغرض الفوز لإحياء مشواره في المجموعة الذي بدأه بالخسارة أمام العملاق التونسي النجم الساحلي 1-0 في رادس، بينما يسعى الهلال لمواصلة ما بدأه في الجولة الأولى حين فاز على ضيفه الزيمبابوي بلاتينوم 2-1 في أم درمان الجمعة الماضية.

بقيادة المدرب السويسري رينيه فايلر، أوقفت الخسارة في رادس سلسلة من سبعة انتصارات متتالية في كل المسابقات، قبل أن يستعيد الفريق الأحمر نغمة الانتصارات في منتصف الأسبوع على حساب بني سويف 3-1 في كأس مصر، ويسعى الأهلي الذي لعب مباراة الجولة الأولى منقوصاً لمدة تقارب 80 دقيقة لتحقيق فوز آخر اليوم الجمعة.

في الوقت ذاته يأمل الهلال أن يكون مهاجمه محمد الضي في مستواه مرة أخرى، حيث أمام بلاتينوم سدد الضي كرتين على المرمى ليسجل منهما ثنائية ويقود فريقه لاعتلاء قمة ترتيب المجموعة.

وتشير الأرقام إلى أن باستثناء التصفيات، فاز الهلال مرة واحدة فقط في 25 مباراة لعبها خارج أرضه في دوري أبطال إفريقيا (تعادل 11 وخسر 13).

التعليقات