أسامة خليل يتحدث عن انجاز الأولمبي ولعب الزمالك في إسرائيل

تحرير : علي الزيني

٢٩ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٦:١٦ م

حل الكاتب الصحفي أسامة خليل ضيفًا على برنامج «مساء الأنوار»، الذي يقدمه الإعلامي مدحت شلبي على فضائية «القاهرة والناس»، في حلقة ناقش فيها العديد من القضايا الساخنة على الساحة الرياضية، بصحبة الناقد الرياضي عصام سالم، وكشف خليل أن إنجاز المنتخب الأولمبي الذي توج ببطولة إفريقيا تحت 23 عامًا، للمرة الأولى في تاريخه، والتأهل إلى أولمبياد طوكيو، شيطاني وبالصدفة، لعدم وجود نظام في الكرة المصرية، رافضًا ضم أي لاعب من المنتخب الأول، للمشاركة في الأولمبياد مع أبناء شوقي غريب.

إنجاز المنتخب الأولمبي شيطاني وبالصدفة

يرى أسامة خليل، أن إنجاز المنتخب الوطنى الاولمبي، بالتأهل لأولمبياد طوكيو 2020، والتتويج بلقب كأس الأمم تحت 23 عامًا للمرة الأولى فى تاريخه (شيطاني) وبالصدفة،قائلًا:" بدليل أن اتحاد الكرة الذي عيّن شوقي غريب مدربًا للمنتخب الوطني الأولمبي هو من استقال بعد سقوط المنتخب الأول في كأس الأمم الإفريقية 2019".

وواصل: "الآن نرفع في المنتخب الأولمبي، وننفخ في البلونة (لحد ما هتفرقع في اللعيبة أو فينا)، وطول عمرنا نصنع منتخبات شباب وأولمبية، لكن جزءًا أساسيا في إفسادهم هو الإعلام، لأنه يعطيهم أكثر من حقهم في عمرهم وزمنهم".

وأردف: "يجب أن لا نرى المنتخب الوطني الأول وإخفاقه بنظرة محدودة، كما يجب أن لا نرى إنجاز المنتخب الأولمبي في كأس الأمم تحت 23 عامًا بنظرة محدودة".

واختتم: "لا توجد منظومة من الأساس، بدليل اختفاء جيل 2001 الذي حقق البرونزية في كأس العالم للشباب، ولكي نبني منتخبات جيدة، لا بد أن تكون هناك مسابقات محلية جيدة ونظام مسابقة منتظم وأساسيات".



رفض ضم لاعبين كبار للمنتخب الأوليمبي

رفض الكاتب الصحفي أسامة خليل، ضم لاعبين من المنتخب الوطني الأول، ليشاركوا مع المنتخب الأولمبي في أولمبياد طوكيو 2020، قائلًا: "أنا لست مع فكرة ضم لاعبين من المنتخب الأول ليشاركوا مع المنتخب الأولمبي في أولمبياد طوكيو 2020؛ لأن لاعبي المنتخب الأولمبي هم أصحاب الإنجاز بمجهودهم، فلماذا ينضم محمد صلاح (نجم المنتخب الوطني ونادي ليفربول الإنجليزي) ويأخذ الشو منهم؟".

وواصل: "لا بد أن نترك المنتخب الأولمبي بكامل لاعبيه، وعدم انضمام أي عناصر لهم من المنتخب الأول؛ لأن ذلك لن يأتي بالبطولة، ولن يحققوا الإنجاز العظيم، كما أن ضم عناصر سيصنع حساسيات، بدليل تصريحات رمضان صبحي (قائد المنتخب الأولمبي)، حين قال: (بدل ما تسألوا مين التلاتة اللي هيروحوا طوكيو معانا، افرحوا بالناس اللي عملت الإنجاز)".



الزمالك مش هيلعب السوبر في إسرائيل

انتقل خليل للحديث عن خوض الزمالك للسوبر الإفريقي في قطر، قائلًا": "أنا ضد أن نُدخل السياسة في الرياضة، وهناك بعض الأنظمة والحكومات التى تختلف، ثم تتفق بعد ذلك، لكن تبقى الرياضة هى المُجمعة للجميع، بدليل أن السعودية والإمارات والبحرين ذهبوا للمشاركة في كأس الخليج العربي المقام بقطر (خليجي 24) بعدما كانوا رافضين للمشاركة".

وأضاف: "أنا ضد تسويق الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) لبطولة السوبر الإفريقي، لأنه يتاجر بالبطولات مثل الاتحاد الدولي لكرة اليد.. يجب فصل الرياضة عن السياسة، ويجب أن يلعب الزمالك المباراة، ويجب أن لا يكون القرار قرار دولة، لأن الزمالك لن يلعب في إسرائيل، وفي النهاية هذا شعب قطري شقيق".

الإعلام الرياضي تفرغ للخناقات

وتطرق للحديث عن ممارسات الإعلام الرياضي المصري، قائلًا:"لدينا مشكلة في الإعلام الرياضي المصري، وماقدرش وأنا بتكلم عن فساد المنظومة وسوء الإدارة داخل المنظومة، أقول إن مافيش سوء وانهيار فى الإعلام الرياضي المصري، خصوصًا بعد ظهور المواقع الرياضية، والآن خرجنا من الكرة ونتكلم في الخناقات والخلافات، كما أن الأستوديوهات التحليلية تساهم في تجهيل المشاهد بالكرة".

واختتم خليل، قائلًا: "الإعلام جزء من الأزمة، لكن يبقى من أهم عناصر المنظومة التي غابت هو الجمهور، ولا بد من عودة الجمهور، والمخطئ يعاقب، ويجب أن يتحمل رؤساء الأندية ومجالس إدارات الأندية مسؤولياتهم في تنظيم المباريات مع الأمن، لكن أن يتحمل الأمن المسؤولية منفردا فهذا ضعف من إدارات الأندية".

قطاعات الناشئين في الأندية مسخرة

وتحدث خليل عن ما يحدث في قطاعات الناشئين، قائلًا: "توجد مسخرة تحدث في قطاعات الناشئين، فالمدربون يأخذون رواتب ضعيفة جدا (1.500 جنيه)، وفي بعض المحافظات الأخرى يأخذون 500 و700 جنيه، وهذا غير منطقي مع أهم قطاع يصدر لاعبين للأندية والمنتخبات".

وواصل: "تنشئة اللاعب غير موجودة، كما أن هناك مشكلة أخرى وهى المدرب، هل لدينا مدرب كفؤ؟ وهل يوجد مدرب في مصر مؤهل؟ وهل الدورات التدريبية في اتحاد الكرة تستطيع أن تُخرج مدربا جيدا أو كفؤًا؟ بالطبع لا".

واستكمل: "هناك تجربة وحيدة حدثت لتطوير قطاع الناشئين، حين قرر الراحل صالح سليم (رئيس النادي الأهلى الأسبق)، التعاقد مع الهولندي كروفر، وكانت أهم تجربة، لكن تمت محاربتها وإجهاضها".

وأتم الكاتب الصحفي: "والملاعب، نعم نحن نمتلك ملاعب جيدة، لكن هل الناشئون والدرجة الثانية يلعبون عليها؟ ولا توجد منظومة من الأساس".

التعليقات