لماذا صلاح والشناوى وحجازى الأصلح للفراعنة فى طوكيو؟

المنتخب الوطنى تحت 23 عامًا

تحرير :

٢٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٠٩ م
منذ تأهل المنتخب الوطنى تحت 23 عامًا لأوليمبياد طوكيو 2020، فى الأيام الماضية بالصعود لنهائى كأس الأمم الإفريقية التى أقيمت فى مصر ثم الفوز باللقب تحت قيادة المدير الفنى شوقى غريب، بدأ الترويج لفكرة الاستعانة بخدمات نجوم الفراعنة الكبار، للمشاركة فى الأوليمبياد، حيث تسمح اللوائح بضم 3 لاعبين فوق السن خلال منافسات كرة القدم التى تقام فى الفترة بين 23 يوليو إلى 8 أغسطس المقبلين.

منتخب مصر الأوليمبى حصد لقب كأس الأمم الإفريقية تحت 23 عاما للمرة الأولى فى تاريخه بعد التغلب على كوت ديفوار بنتيجة (2-1)، على استاد القاهرة فى اللقاء النهائى للبطولة القارية.

وتوج رمضان صبحى، نجم الأهلى المعار من صفوف هدرسفيلد تاون الإنجليزى، وقائد الفراعنة، بلقب أفضل لاعب فى البطولة، بعد أن تألق وقدم مستويات كبيرة، توجها بهدف الفوز على الأفيال فى الوقت الإضافى، كما حصل مصطفى محمد، مهاجم الزمالك، على لقب هداف البطولة برصيد 4 أهداف.

وفاز محمد صبحى، حارس مرمى منتخب مصر، بلقب أفضل حارس، وحصل الفراعنة أيضا على جائزة اللعب النظيف، حيث تسلمها رمضان صبحى، واختار الاتحاد الإفريقى لكرة القدم "كاف" شوقى غريب، كأفضل مدرب فى البطولة.

وعقب تتويج رجال شوقى غريب باللقب والتأهل للمشاركة فى الأوليمبياد، لا صوت يعلو فى الشارع الرياضى فوق صوت الثلاثى المقرر ضمهم للمشاركة فى طوكيو، وهو ما أثار الكثير من الجدل حول تحديد أسماء الثلاثى من جانب، ورفض البعض الفكرة من الأساس نظرًا لما قدمه اللاعبون فى كأس الأمم.

وفيما يلى نستعرض لماذا صلاح والشناوى وحجازى الأصلح للفراعنة فى أوليمبياد طوكيو؟


محمد صلاح


بلا شك وجود محمد صلاح، نجم المنتخب الوطنى ونادى ليفربول الإنجليزي، سيضيف الكثير من القوة لخط هجوم الفراعنة فى الأوليمبياد، خصوصًا فى مركز الجناح الأيمن الذى شكل أزمة لشوقى غريب فى كأس الأمم.

شوقى غريب بدأ البطولة بصلاح محسن نجم الأهلى، فى مركز الجناح الأيمن، لكنه لم يقدم الأداء المنتظر بعد أن ظهر بمستوى متواضع فى هذا المركز رغم توهجه مع إنبى تحت قيادة إيهاب جلال، ليقرر شوقى غريب بعد ذلك اللجوء لعبد الرحمن مجدى، نجم الإسماعيلى، الذى قدم مستوى جيدا، وكون جبهة يمنى مميزة مع كريم العراقى.




وما يعزز من وجود محمد صلاح مع الفراعنة، سجله المميز فى الأوليمبياد، حين شارك مع الفراعنة فى أوليمبياد لندن 2012، حيث خاض 4 مواجهات سجل خلالها 3 أهداف فى شباك بلاروسيا ونيوزيلاند والبرازيل.

صلاح بالتأكيد سيضيف ثقلا هجوميا للفراعنة، نظرًا لسجله المميز والرائع برفقة المنتخب الوطنى الأول، حيث شارك صلاح فى 67 لقاء، سجل خلالها 41 هدفًا وصنع 22، لتبرهن الأرقام القوة الهائلة التى سيضيفها صلاح للفراعنة فى الأوليمبياد، علاوة على جذب كل الأنظار والصحف العالمية للمنتخب خلال مشاركته. 

محمد الشناوى


على الرغم من أن محمد صبحى، حارس مرمى المنتخب الوطنى، توج بلقب أفضل حارس فى كأس الأمم تحت 23 عامًا، فإن صبحى لم يكن مصدر ثقة وطمأنينة للكثيرين، بسبب تردده المتكرر وعدم تركيزه تحت العارضة وبين القائمين، وهو ما ظهر فى أكثر من كرة بالبطولة.

ويعد محمد الشناوى، حارس مرمى النادى الأهلى والمنتخب الوطنى الأول، أبرز المرشحين للوجود مع الفراعنة فى أوليمبياد طوكيو، بعد الأداء المبهر الذى يقدم دائمًا برفقة المنتخب الأول منذ أن شارك أساسيا تحت قيادة أحمد ناجى، مدرب حراس الفراعنة السابق فى جهاز أجيرى.




الشناوى فاجأ الجميع بمستوى مبهر خلال مشاركته فى كأس العالم 2018 التى أقيمت فى روسيا، على الرغم من المنافسة الشرسة التى حسمها لصالحه أمام العملاق والأسطورة عصام الحضرى، وشريف إكرامى.

أرقام محمد الشناوى وثبات مستواه تعطيه بكل تأكيد أفضلية كبيرة ليكون أحد الثلاثة المشاركين مع الفراعنة فى الأوليمبياد، حيث شارك الشناوى صاحب الـ30 عامًا والـ1.91 سم، مع الفراعنة فى 18 لقاء، خرج بشباك نظيفة فى 9 مواجهات.

أحمد حجازى


لا يختلف اثنان على المشكلات الدفاعية والمعانة التى يعانيها خط دفاع الفراعنة الأوليمبى، وهو ما ظهر بقوة فى العديد من اللقطات فى كأس الأمم، على الرغم من أن شوقى غريب لعب بالثلاثى (محمد عبد السلام - أسامة جلال - أحمد رمضان "بيكهام").

دفاع المنتخب الأوليمبى يحتاج لقائد حقيقى، وهو ما يعطى أحمد حجازى، مدافع المنتخب الوطنى الأول ونادى وست بروميتش ألبيون الإنجليزى، أفضلية عن غيره للوجود ضمن الثلاثى المشارك مع الفراعنة فى الأوليمبياد.
أحمد حجازى لديه سجل مميز فى الأوليمبياد، حين شارك مع الفراعنة فى أوليمبياد لندن 2012، حيث خاض 4 مواجهات أمام اليابان وبلاروسيا ونيوزيلاند والبرازيل، بعدد دقائع بلغ 360 دقيقة.




كما يمتلك حجازى أرقاما جيدة مع المنتخب الأول، حيث شارك فى 59 مباراة، بعدد دقائق بلغ 5.103 دقيقة، سجل هدفين وصنع 2 آخرين، وتلقى خلالها 6 بطاقات صفراء، بالإضافة إجادته للصراعات الثنائية والكرات الهوائية، وهدوئه وإجادته فى بناء الهجمات.

وجود أحمد حجازى فى خط دفاع المنتخب الأوليمبى، علاوة على عودة محمود مرعى مدافع وادى دجلة، سيعطى شوقى غريب خيارات كثيرة، من بينها عودة أحمد رمضان "بيكهام" لمركزه الأساسى فى خط الوسط لمساندة أكرم توفيق، نجم الأهلى والمعار لصفوف الجونة، والذى قدم أداء رائعا وقويا فى البطولة.

ما سبق يعتمد بالضرورة
على حالة الثلاثى قبل البطولة، بالإضافة للنظر لقائمة الغيابات والمصابين، حيث من المفترض حينها عودة محمد محمود وكريم نيدفيد نجمى الأهلى من الإصابة، علاوة على جاهزية أحمد حمدى نجم خط وسط الجونة، ليعطوا قوة لخط وسط الفراعنة إلى جانب أكرم توفيق وناصر ماهر وبيكهام.

التعليقات