في ذكرى ميلاده.. مراحل بمسيرة «الثعلب»

حمادة إمام

تحرير :

٢٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٢:٢٢ م
تحل اليوم الخميس، ذكرى ميلاد الراحل حمادة يحيي الحرية إمام والمعروف بحمادة إمام والشهير بـ«الثعلب»، حيث إنه من مواليد حي المنيرة المجاور لشارع القصر العينى في الثامن والعشرين من نوفمبر لعام 1943، والتحق بالكلية الحربية وتخرج منها ضابطًا عام 1963، وخدم في القوات المسلحة حتى وصل إلى رتبة العميد، وكان من رجال المخابرات، وتوفى «الثعلب» في التاسع من يناير عام 2016، بعد رحلة قصيرة مع المرض، بأحد مستشفيات القوات المُسلحة، ليترك الحياة في عمر الـ72 عامًا مُكتفيًا بتاريخ كتبه بحروف من نور، وأخلاق كتبت له المجد بين العظماء.

نشأ ثعلب الزمالك في أسرة عسكرية منذ صغره، فقد كان والده اللواء يحيى إمام، هو حارس مرمى الزمالك ومنتخب مصر في الأربعينيات، إلا أن حمادة إمام انضم لأشبال الزمالك بالصدفة عندما شاهده الكابتن علي شرف الملقب بـ«أبوالأشبال»، مدرب الناشئين بالقلعة البيضاء، عام 1957، وضمه لفريق الناشئين تحت 16 عامًا، بعد أن كان يقتصر لعبه لكرة القدم أو الكرة الشراب في شوارع السيدة زينب، حتى أعجب به وسارع بضمه لأشبال القلعة البيضاء دون أن يدري أنه نجل يحيى إمام.

ولفت حمادة الأنظار سريعًا؛ حيت كان يلعب ضمن مسابقات 15 و16 و17 و20 سنة، وهو في سن صغيرة لتميزه الشديد ومهاراته الرفيعة، وتم تصعيد «إمام» إلى الفريق الأول للقلعة البيضاء عام 1960، وإعجابًا باللاعب الشاب، أسس عضو الزمالك محمود مهنا رابطة باسم حمادة إمام، وهي أول رابطة مشجعين باسم لاعب.

الثعلب


فاز حمادة إمام بالدوري مع الزمالك أعوام 1960 و1964 و1965، وأطلق عليه الناقد نجيب المستكاوي لقب «الثعلب» بعد تألقه وقيادته للقلعة البيضاء للفوز بالدوري موسم 1964-1965.

وأشهر مباريات حمادة إمام كانت أمام نادي وستهام الإنجليزي وديًا عام 1966، وفاز فيها الزمالك بـ5 أهداف مقابل هدف، فيما ضم فريق وستهام حينها نجوما بحجم بوبى مور، كابتن منتخب إنجلترا الفائز بكأس العالم 1966 وجيف هيرست هداف البطولة ذاتها. وعلى الصعيد الدولي انضم حمادة إمام لمنتخب مصر وشارك معه في البطولات الإفريقية وبطولة البحر الأبيض، كما شارك مع المنتخب العسكري في عدة بطولات، واعتزل حمادة إمام كرة القدم عام 1974.

مهرجان الاعتزال


تم تنظيم مهرجان اعتزال كبير لحمادة إمام شارك فيه العديد من النجوم وعلى رأسهم أسطورة الأهلي صالح سليم، ولم يحصل حمادة إمام في تاريخه في الملاعب على أي إنذار، وهو اللاعب المصري الوحيد الذي لم يرفع في وجهه بطاقة صفراء واحدة.

الوجه الآخر


زوجة الراحل حمادة إمام هي الدكتورة ماجى الحلواني، عميدة كلية إعلام القاهرة سابقًا، ولديهما ولدان، أولهما أشرف وهو طيار بشركة مصر للطيران، وثانيهما حازم، مدير جهاز الكرة السابق بالزمالك وأحد أهم أساطير النادي.

مواقف


في عام 1959 أرسل المشير عبدالحكيم عامر طائرة خاصة إلى غزة لإحضار الشاب «حمادة»، نجل نائب حاكم غزة حينها، للعب مباراة نهائي الكأس بين شباب الأهلي تحت 20 عامًا وشباب الزمالك، وكان والده قد اصطحبه معه إلى غزة للتفرغ للمذاكرة قبل امتحانات الثانوية، ليقود القلعة البيضاء لاكتساح المارد الأحمر بـ6 أهداف للا شيء في تلك المباراة، وسجل وحده 5 أهداف من الـ6، ليطلق عليه الناقد ناصف سليم لقب «محمد الخامس».

الإدارة


اتجه حمادة إمام للإدارة بعد اعتزاله وعمل مديرًا لفرق الناشئين فى الزمالك، ثم مديرًا للكرة عام 1980 ثم عضوًا فى مجلس الإدارة عام 1984، ثم مشرفًا على الكرة 3 سنوات، ثم عضوًا فى مجلس الإدارة عام 1988، ثم مشرفًا على جهاز الرياضة فى الزمالك ثم وكيلا بالتزكية، كما تقلد منصب نائب رئيس اتحاد الكرة، فيما كان آخر المناصب الإدارية التي تقلدها هي رئيس لجنة الكرة بالقلعة البيضاء.

التعليق


عمل حمادة إمام في التعليق الرياضي، وأصبح أحد أبرز الأسماء في هذا المجال في الوطن العربي، واشتهر الثعلب بتعليقه على فقرة أهداف الأسبوع الأوروبية في السهرة الرياضية، ومن أشهر جمل حمادة إمام في التعليق: «خش التاريخ يا راجل.. وهوبااااااا»، كما عمل أيضًا في مجال التقديم التلفزيوني، وظهر على شاشة أكثر من قناة، ومن أشهرها برنامج «أهداف الأسبوع مع الثعلب».
التعليقات