مدربو الأهلي عن اتهامات مصطفى يونس: «السبب معروف»

مصطفى يونس

تحرير : أحمد سعيد

١١ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠١:٢٩ ص

أزمة كبيرة تفجرت خلال الساعات القليلة الماضية، بعدما خرج مصطفى يونس نجم النادي الأهلي والمنتخب الوطني الأسبق، وأثار الجدل بتصريحات مصورة بالفيديو، بشأن كيفية اختيار وقيد اللاعبين في قطاعات الناشئين في مصر سواء في فترة الاختبارات أو على مدار الموسم، وهاجم مدربي قطاع الناشئين في القلعة الحمراء، واتهمهم بأنهم يتقاضون أموالا من أولياء الأمور أجل تسجيل أبنائهم في الفريق، بالإضافة إلى أن بعض المدربين يضمون لاعبين بعينهم بسبب جمال والدة اللاعبين -على حد قوله-.

الأمر أثار اندهاش عدد كبير من جماهير النادي الأهلي، وتعرض قائد القلعة الحمراء الأسبق، لسيل من الهجوم والنقد، مؤكدين أنه ليس من الطبيعي أن يخرج فردا من أبناء النادي ويقول هذا الحديث.

وقال المسؤولون في قطاع الناشئين بالأهلي، أن أولياء أمور اللاعبين الذين يتم رفضهم خلال فترة الاختبارات يروجون لفكرة أن المدربين يطلبون أموالا لقيد أولادهم، مؤكدين أن هذا الأمر يكون ردة فعل طبيعية من جانبهم، بسبب عدم ضم أولادهم، لكن إذا تم اختيارهم لن يتحدث أي فرد عن أسس اختيار اللاعبين، وبل وسيشيد بالمدربين.

واستنكر عدد من المدربين في قطاع الناشئين بالنادي الأهلي، حديث مصطفى يونس، والذي زعم فيه أنه يتم اختيار اللاعبين فى قطاع الناشئين بالأهلي على أساس "جمال والدة اللاعب"، مؤكدين أنه من المخجل الرد على هذا الحديث، وأنه ليس من الطبيعي أن يخرج لاعب كبير بحجم مصطفى يونس ويتحدث بهذا الكلام، خاصة وأنه ابن من أبناء القلعة الحمراء السابقين.

حديث قائد الأهلي الأسبق، لم يكن الأول بشأن ما يحدث داخل قطاع الناشئين بالأهلي، بل خرج منذ أيام ماضية مصطفى هشام لاعب الأهلي مواليد 2001 والذي اتهم مدرب فريقه أنه طلب منه أموالا من أجل اللعب في القلعة الحمراء، حتى هرب إلى فريق جوبي إسبانيول -أحد أندية الدرجة الثانية الإسبانية-.

«الفرسان» تواصلت مع مصطفى يونس، وأكد أنه لم يقول هذا وإن الفيديو "مفبرك" وأن الحديث كان لمدة ساعة ونصف، وتم قطع جزء من حديثه عن أزمة ياسر ريان مدرب الأهلي مواليد 2004 مع فتحي مبروك رئيس القطاع، والمسؤول عن المونتاج، وضع اسم الأهلي في الفيديو وبالتالي تم خلط الأمور، لكن "بكل تأكيد لم أقصد اتهام مدربين الأهلي بهذا الكلام".

وتوجهنا بالسؤال لعدد من المسؤولين والمدربين داخل قطاع الناشئين بالأهلي وأكدوا أن ما تم تداوله من جانب مصطفى يونس "غير حقيقي على الإطلاق".

فتحي مبروك 

يقول فتحي مبروك رئيس قطاع الناشئين، إن هذه ليست الأولى اليي يخرج فيها مصطفى يونس بمثل هذه التصريحات، وأنه آراءه دائما "متطرفة" ضد النادي، مضيفا: "في الحقيقة لست من محبي الرد دائمًا، لكن ما قاله عيب".

وواصل: "قطاع الناشئين في الأهلي لا يستقبل أموالا من أولياء الأمور من أجل أن يلعب أبنائهم في الفريق هذا غير حقيقي بالمرة، يوجد أسس فنية متبعة من حيث اختيار اللاعبين، وأرفض هذه الطريقة من كابتن سابق للنادي".

ويضيف مبروك: "مصطفى قال هذا بسبب لإنه جاء إلى النادي بصحبة نجله خلال الفترة الماضية، وهو مواليد 2001، وتم رفضه بناءً على وجهة نظر أحمد سراج المدير الفني للأهلي مواليد 2001، وبالتالي رد الفعل مفهوم بالنسبة لنا".

عمرو أنور

بدأ عمرو أنور المدير الفني الأهلي مواليد 1999، رده قائلًا: "في الحقيقة، أنا لم أصدق أن مصطفى يونس يقول هذا الحديث، كنت أظن أن القصة مفبركة أو أنها مجرد حديث على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن بعد حديث عدد من الأشخاص معي، تسائلوا عن سبب خروج هذه التصريحات فكنت مندهش بشكل كبير".

وتابع: "سأتحدث عن نفسي، ليس من الطبيعي أن تكون أسس اختياري للاعبين بناء على من يدفع لي أموالا أو على أساس جمال والدة اللاعبين كما هو يروج، من العيب أن أرد على هذا الحديث، هل هذا طبيعي أو يصدق؟".

وأكمل مستنكرا: "لا أظن أنه يوجد مدرب يفعل ذلك، لأنه في حالة فشل الفريق سيكون مصيره الإقالة، أو من الناحية أخرى فهو معرض أن يتم توجيه له اتهامات كبيرة بالبلدي كده «هيتفضح»".

وأضاف: "فيه أندية من الوارد أن يكون فيها مجاملات، لكن لا تكون على حساب عملك ومستقبلك"، متسائلا: "ما هو مبرر حديث مصطفى يونس؟ هل هو مدرب في القطاع أو كان رئيس القطاع؟، قبل كل ده هو أهان الأمهات قبل توجيه إهانة للاعبين".

وأردف: "أتمنى أن يخرج لنا بدليل على هذا الحديث، ولا أظن أن هذا يحدث أنا لا أصدق حديث بكل صراحة، وأتمنى هو يوضح بالأدلة".

وأتم حديثه، قائلًا: "حتى لو حدث هذا الموقف مرة واحدة، غير مقبول أن يتم تعميم هذا الموقف وأن يقال الكل يفعل هذا".

مدحت طه إسماعيل

استنكر مدحت طه إسماعيل مدرب فريق 2000، ما قاله مصطفى يونس، مؤكدًا أن هذا لا يحدث داخل الأهلي، إذ قال: "هل هذا كلام عقلاني، وصلنا 2019 ويقال أنه يوجد مدربين يتقاضون أموالا من أولياء أمور ليلعب أبنائهم أو قيدهم بسبب شكل والدته الحلو؟".

وأضاف:" أنا أقدر مصطفى يونس، وأنه أحد رموز النادي وكابتن النادي، كل هذا على عيني وعلى راسي، لكن الكلام غير واقعي وغير محترم، لا أظن أن عدوا للنادي الأهلي سيخرج بمثل هذا التصريح، من وجهة نظري كلام غير محترم".

وواصل: "من الوارد أنه متأثر وتوجد ضغينه في صدره بسبب رفض ضم نجله في فريق مواليد 2001، هو آراءه متطرفة، ولا أعلم سبب هذا الحديث، لكن لا يوجد مدربين يتقاضون أموالا من أولياء الأمور، وتوجد شفافية واضحة وجميع اللاعبين يكونوا في مكان واحد، ولا أظن أن مدرب يفضل لاعب غير مؤهل للعب عن لاعب يستحق، في النهاية المدرب سيوقع عليه ضرر كبير خاصة وأن فريقه سيخسر، وبالتالي سيتعرض المدرب للإقالة من منصبه، ليس من الطبيعي أن يفعل مدرب كل هذا".

وتابع: "على مر السنين يقال هذا الحديث لكن تفسيري لكل هذا هو أن النادي الأهلي أكثر فريق في مصر يأتي إليه لاعبين في فترة الاختبارات وعلى مدار السنة، بالتالي حلم أي ولي أمر أن يلعب ابنه في الأهلي، والذي لم يتم اختياره يريد إخبار الجميع أن نجله أحسن لاعب ويستحق التواجد في النادي".

واشار إلى أن هذا يحدث من جانب بعض أولياء الأمور المقيدين أبنائهم في القطاع، قائلًا: "هذا يحدث أيضًا من جانب أولياء الأمور المقيد أبنائهم في الفريق، ويوجد البعض لا يلعب بشكل مستمر، رد فعل أولياء الأمور يكون شديد ويوجه اتهامهات للمدرب فقط بسبب أن ابنه لا يلعب".

واختتم: "نحن لا نمتلك الواقعية، والكرة مستويات والمدرب لن يشرك لاعب إلا لو هيكسبه، هلاعب لاعب على حساب اسمي؟ طيب ما أنا في الآخر هتتم إقالتي، لو هي بالمحسوبية وبالفلوس ليه في ناس بتدخل الاختبارات، ما يدفع ويدخل في الفريق على طول".

التعليقات