«بسبب العنصرية».. حرمان منتخب بلغاريا من جماهير

تحرير : علي الزيني

٢٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:٢٨ م
أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، عن توقيع غرامة على منتخب بلغاريا بسبب هتافات جماهيره العنصرية التي وجهتها لبعض لاعبي المنتخب الإنجليزي، أصحاب البشرة السمراء، أبرزهم: «رحيم ستيرلينج، وتيرون مينجز»، خلال مواجهة المنتخبين في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو" 2020، والتي انتهت بفوز الأسود الثلاثة بسداسية نظيفة، في اللقاء الذي أقيم على ملعب فاسيل ليفسكي، وسط هتافات عنصرية تسببت في إيقاف المباراة مرتين، وقرر الويفا لعب بلغاريا مباراة من دون جماهير، إضافة إلى مباراة أخرى مع إيقاف التنفيذ لمدة سنتين.

وغرم يويفا الاتحاد البلغاري مبلغ 64 ألف جنيه إسترليني بسبب الهتافات العنصرية إضافة إلى 10 آلاف لصافرات الاستهجان وقت عزف النشيد الوطني الإنجليزي.

وأعرب بيارا بوار المدير التنفيذي للاتحاد الإنجليزي عن رضاه لسرعة اتخاذ القرار من جانب نظيره الأوروبي، لكنه عبر في الوقت نفسه عن إحباطه من عدم استبعاد بلغاريا من التصفيات رغم "سجلها السيئ والمتكرر فيما يخص العنصرية".

الواقعة تسببت في استقالة بوريسلاف ميهايلوف، رئيس الاتحاد البلغاري لكرة القدم، قبل أن يستقيل جميع أعضاء الاتحاد، وفتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تحقيقًا رسميًّا حول الواقعة.

وقامت الشرطة البلغارية باعتقال 12 شخصًا من أصل 16 متهما حددتهم عقب نهاية المباراة، وحُكم على 4 أشخاص بالحظر من دخول الملاعب لمدة عامين مع تغريمهم 1000 ليف بلغاري ما يعادل 511 يورو.
التعليقات