كيف رفض اتحاد الكرة التعاقد مع الشركة الأم لـ«Var» والتفاوض مع وسيط؟

تقنية الفيديو (Var)

تحرير : كريم مليم

٢٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٣:٠٠ م

عقب كأس العالم 2018 الذى أُقيم فى روسيا، وخلال الأحداث التى وقعت فى إياب نهائى دورى أبطال إفريقيا بين الترجى التونسى والوداد المغربى برادس، انتظر الجميع داخل مصر تطبيق تقنية الفيديو (Var)، خصوصًا مع الوعود والتأكيدات التى خرج بها عمرو الجناينى رئيس اللجنة المكلفة لإدارة اتحاد الكرة، علاوة على تصريحات جمال الغندور، رئيس لجنة الحكام بالجبلاية، والذى قال: «حين نكون جاهزين من حيث التكاليف المالية والتعاقدات، الحكام أيضًا سيكونون جاهزين حين تأتى الشركة ويتم تدريبهم، وبعد انتهاء الـ6 أسابيع -الحد الأدنى- حينها سأكون جاهزًا وأطبق التقنية».

وعلى أرض الواقع يمتلك المهندس أحمد عبد الحميد، الملف الكامل لتقنية (Var)، وتم التواصل معه وأجرينا معه هذا الحوار..

- ما حلولك لتفعيل (Var) فى مصر؟


منذ عام 2017 وحين بدأ الاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا) حديثه عن تطبيق الـ(Var)، ومع تطبيقه فى مونديال روسيا 2018، بدأت فى البحث عن كيفية تطبيق هذه التقنية فى مصر.

التقنية فى أساسها بسيطة جدا، وهى عبارة عن «سوفت وير مالتى ميديا، يقوم بعمل سلو موشن لحركة اللاعبين ويلتقط لقطات من كل جوانب الملعب عن طريق كاميرات سلو موشن أو إتش دى مثبتة فى أكثر من 16 مكانا داخل الملعب، تفصل فى خط المرمى والتسلل والأحداث التى تتم داخل منطقة الجزاء، والأهداف الملغاة أو المحتسبة».

ومن ثم بدأت البحث عن الشركة المسؤولة عن تلك التقنية، وتوصلت إلى أن التقنية معتمدة من الاتحاد الفيدرالى لكرة القدم، عن طريق شركة وحيدة بلجيكية، وهى شركة برمجيات لها شركاء كثيرون.




تواصلت مع الشركة البلجيكية، ليتم التعاقد معها والحصول على رخصة تشغيل التقنية لأكون شريكا لهم فى إفريقيا والشرق الأوسط، لكنهم سألوا لمن، وأبلغتهم أنه للاتحاد المصرى لكرة القدم، ثم طالبونى بالتواصل مع مكتب الدعم الفنى لديهم فى دبى، وتواصلت معهم بالفعل عن طريق «الميل»، وكان من المفترض أن يكون هناك لقاء بيننا فى شهر أكتوبر الجارى، لكن الزيارة تأجلت لشهر نوفمبر.

ومع البحث عن الشركة البلجيكية، وجدت أنها تستخدم سيستم يسمى (xeebra) وهو المختص بتقنية الـ(Var)، كما أن تلك الشركة من الأساس هى شركة نقل تليفزيونى ومالتى ميديا، وتنظم عملية البث الصوتى أو الإذاعى، ولها موزعون فى جميع أنحاء أوروبا وآسيا عن طريق مكتبها فى دبى.

- هل تواصلت مع اتحاد الكرة لعرض رؤيتك لتفعيل لـ(Var) فى مصر؟


بالفعل حدثت محاولات عديدة ومختلفة مع اتحاد الكرة، وبالتحديد مع محمد فضل، عضو اللجنة المعينة لإدارة الجبلاية، عقب بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 التى أُقيمت فى مصر مؤخرًا، وتواصل معه الزميل إسلام سعيد، واتفق معه على موعد وتم الترتيب له، لكن محمد فضل لم يلتزم بالموعد.

وحاول إسلام سعيد مرارًا وتكرارا، التواصل معه مرة أخرى، لكن لم يستجب محمد فضل لمكالمات إسلام، وهو ما جعلنى أتواصل معه شخصيا ولم يرد على أيضًا، ثم أرسلت له رسالة تفصيلية للموضوع، ولم يرد عليها.

ولم تتوقف محاولات التواصل مع اتحاد الكرة عند محمد فضل فقط، بل حاولنا مرارا وتكرارا، التواصل مع أحمد عبد الله عضو مجلس الجبلاية، لكنه لم يرد إطلاقًا.




وعلمنا أن الاتحاد ذهب للتفاوض مع الشركة الإسبانية كوسيط للتعاقد مع الشركة الأم وهى الشركة البلجيكية المتعاقدة مع الاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا). 

والسؤال الأهم هو: لماذا ذهب اتحاد الكرة المصرى لوسيط ولم يذهب إلى الشركة الأم مباشرة، خاصة أن الموضوع بسيط ولن يكلف الجبلاية الكثير، لأن «السوفت وير» وكل شىء يخص تطبيق التقنية متاح. 

كما أن اتحاد الكرة يتفاوض مع الشركة الإسبانية لإيجار المعدات مقابل مليون يورو للنصف الثانى من الدورى العام، وهذا رقم ضخم جدا،علاوة على أن الشركة الإسبانية تطالب اتحاد الكرة بضرورة توفير الإنترنت لتشغيل الـ(Var)، والتقنية لا تحتاج لإنترنت، لأن يمكن تطبيقها عن طريق سيارات الفان، كما يمكن تطبيقها مثل ما حدث فى كأس العالم 2018، حيث قاموا بإنشاء «كنترول روم»، وهو ما يحدث الآن فى الدورى الإنجليزى الممتاز (البريميرليج)، وفى تلك الحالة نحتاج لإنترنت، والنظامان متاحان للعمل فى مصر، علمًا بأن نظام «الكنترول روم» أوفر ماليا.

التعليقات