مركز التسوية والتحكيم يطالب اتحاد الكر ة بدفع 150 ألف جنيه لصالح الأهلي

تحرير : أحمد سعيد

٢٥ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٢:٣٠ ص

أصدر مركز التسوية والتحكيم الرياضى المصري حكمًا اليوم بتغريم الاتحاد المصري لكرة القدم مبلغ 150 ألف جنيهًا لصالح النادي الأهلي فى القضية التى رفعها محمود الخطيب رئيس النادي، بسبب رفض الجبلاية تحديد مواعيد المباريات المتبقية من مسابقة الدوري الممتاز لموسم 2018-2019، قبل يوم 30 يونيو 2019 وعدم إنهاء المسابقة فى هذا التوقيت قبل انطلاق بطولة كأس الأمم الإفريقية التى قامت مصر بتنظيمها، رغم وجود وقت كاف لإنهاء المسابقة، كما ألزم مركز التسوية، اتحاد الكرة بالمصروفات وأتعاب التحكيم.

وقام محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي بمقاضاة اتحاد الكرة، بسبب أزمة جدول الدوري الموسم الماضي، مستندًا إلى العديد من الأخطاء التي ارتكبها مجلس الجبلاية الموسم الماضي وفقًا لما تستعرضه السطور التالية:

- اتحاد الكرة اتخذ العديد من القرارات الخاصة بتنظيم جدول الدوري بشكل لم يحقق مبدأ العدالة وتكافؤ الفرص بين الأندية المتنافسة، خاصة فيما يتعلق بمواعيد المباريات وتأجيل الكثير دون مبرر منها لصالح أندية بعينها دون مراعاة الشفافية بين الجميع. 

- لم يراع اتحاد الكرة عملية القيد الخاصة بالأندية المشاركة فى البطولات الافريقية وفي مقدمتها الأهلي.

- اتحاد الكرة رفض مراعاة الفاصل الزمني لكل الفرق المتنافسة على حد سواء ولم يلتزم بالجدول الذى تم الإعلان عنه وتحجج بمواعيد معسكرات المنتخبين الاول والاولمبي المعلنة سلفًا فى أمور ضربت إستقرار المسابقة المحلية وأصابت المشهد الرياضى وقتها بالضبابية.

- اتحاد الكرة ألحق الضرر فنيًا بجميع الأندية بعد استئناف الدوري عقب فترة توقف اقتربت من الـ40 يومًا بسبب إستضافة مصر كأس الأمم الأفريقية.
- لعب إصرار اتحاد الكرة على عدم إنهاء الدوري فى الموعد المُعلن سلفًا وقبل إنطلاق بطولة الأمم الأفريقية التى نظمتها مصر الصيف الماضي، في ارتباك استعدادات الأندية فيما يتعلق بعمليات القيد للموسم الجديد بجانب التأثير سلبًا علي فترات الإعداد للموسم الجديد.

- اتحاد الكرة تجاهل الجدول الذى سبق وأن قام بإرساله للأندية والمتضمن 16 أسبوعًا من المسابقة وباغت الأندية بكم كبير من المكاتبات المتضمنة تأجيلات غير مبررة مما تسبب فى إلحاق الضرر بالأندية وفي مقدمتها النادي الأهلي الذى خاض مباراة كل 72 ساعة وتسبب ضغط المباريات في إصابة عدد كبير من لاعبيه وحرمان الفريق من جهودهم وذلك على عكس أندية أخرى لم يراع نفس الفاصل الزمني عند أداء مبارياتها المؤجلة.

- اتحاد الكرة تأخر في الإعلان عن قراره بإلغاء بطولة مواليد 97 مما ألحق ضررًا كبيرًا بالأندية وفي مقدمتها النادي الأهلي بسبب ضيق الوقت فى عملية تسويق لاعبي هذه المرحلة العمرية سواء محليًا أو خارجيًا ومن ثم تم قبول دعوة الأهلي ضد إتحاد الكرة.

وجاء منطوق الحكم الصادر كالتالي:

النادي الأهلي فوجئ بعد إرسال جدول المسابقة المشار إليه المتضمن مواعيد (16) أسبوع من المسابقة بسيل من المكاتبات من الاتحاد مُتضمنة تأجيلات لعدد كبير من المباريات وكأن مواعيد البطولة الأفريقية والعربية وإرتباطات المنتخب قد هبطت فجأة على الاتحاد ودون سبب واضح لتلك التأجيلات مما أضر النادى ضررًا بالغاً، حيث اضطر إلى لعب بعض المباريات بفاصل 72 ساعة بين كل مُبارة وأخرى وهو ما أدى إلى إصابة عدد كبير من لاعبى النادى الأهلى الذين هم نواة المنتخب نتيجة توالى المباريات وهى الإصابات التى حرمت النادى والمنتخب من مجهوداتهم فضلاً عما تكبده النادى من مصاريف علاج وتأهيل وسفر وخلافه".

وجاء في الحكم: " لم ينتهج الاتحاد فى سبيل مُعالجته لتلك الأوضاع ذات النهج بين أندية المسابقة حيث أنه فى حين كان يلعب النادى مُبارة كل 72 ساعة كان المنافسون يلعبون مُبارياتهم كل 96 ساعة وفى بعض الأحيان إلى أسبوع و 10 أيام فى أحيان أخرى وهو ما أخل بمبدأ تكافؤ الفرص والمنافسة الشريفة بين أندية المسابقة".

وأدان الحكم اتحاد الكرة: "لما كان الثابت أن اتحاد الكرة كان قد حدد تاريخ إنتهاء مسابقة الدورى العام لموسم 2018/ 2019 بتاريخ 30 /6/ 2019 وأنه كان على علم مُسبق وقبل تحديد هذا التاريخ بمواعيد البطولة الإفريقية والعربية والأجندة الدولية لتوقفات المنتخبين الأولمبى والأول، وهو ما ينفي حالة الظرف الطارئ أو الاستثنائي عن الظروف التي دعت الإتحاد المصري لكرة القدم لتأجيل بعض المباريات ومد أجل إنتهاء مسابقة الدوري العام الممتاز لكرة القدم القسم الأول لعام 2018/ 2019 إلى ما بعد الميعاد المحدد له سلفاً والذي أخطر الإتحاد الأندية المشاركة في تلك المسابقة به قبل بدئها، ومن ثم كان يتعين عليه مُراعاة ما تقدم عند وضعه لجدول المُسابقة بما يتيح للأندية وضع برامجها التدريبية الملائمة ويجعل من المنافسة بين الأندية تحكمها قواعد الشفافية والنزاهة ".

وجاء ضمن أسباب قبول دعوى الأهلي أن الإعلان مُتأخرًا عن إلغاء بطولة مواليد 1997 حال دون تحقيق الإستفادة الفنية منهم سواء بتصعيد لاعبيه للفريق الأول أو بتسويقهم محليًا أو خارجيًا وذلك أثر على الفريق.

وكذلك توقف مسابقة الدوري لما يقرب من 40 يوم فى الفترة من 3/6/2019 وحتى 23/7/2019 مما أضطر معه النادى لوضع برنامج تاهيلى للاعبيه، ونظرًا لإنتهاء معظم فرق الدورى من لعب مُبارياتها بمُسابقة الدورى العام مما حال بين النادى وتنظيم مُباريات ودية قوية مما إضطر النادى إلى تنظيم مُعسكر خارجى للفريق كلف خزينة النادي الكثير من المصروفات.

التعليقات