ساعة جوارديولا تثير الجدل

بيب جوارديولا

تحرير : كريم مليم

٢٣ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٢:٥١ م

دائمًا ما يثير الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي، الجدل بطرق لعبه وأسلوبه المثير، لكن هذه المرة لم تكن الإثارة متعلقة بالساحرة المستديرة.

ورغم المباراة المهمة التي أقيمت بين مانشستر سيتي وأتالانتا الإيطالي، ضمن مباريات دوري أبطال أوروبا، وشهدت تحقيق رجال جوارديولا الفوز بنتيجة (5-1)، من منافسات المجموعة الثالثة، إلا أن شيئا آخر أثار الاهتمام والجدل في وسائل الإعلام المختلفة.

وفي المؤتمر الصحفي الخاص الذي سبق المباراة، والذي حضره بيب جوارديولا، ليظهر في لقطة أثارت الكثير من الجدل، وهي لقطة الساعة التي يرتديها.

جوارديولا ظهر في المؤتمر الصحفي مرتدياً ساعة، أنتج منها 50 قطعة فقط حول العالم، والتي كانت «أر إم 01-27» نسخة رافايل نادال المحدودة، والتي هي أحد أنواع ماركة «ريتشارد ميلي» المعروفة بأنها أخف ساعة وزناً، وأغلاها سعراً.

هذه الساعة في عام 2015 قدرت قيمتها بـ827 ألف دولار، أي ما يوازي 930 ألف يورو، لكن هذا كان منذ أربع سنوات، حيث وصل سعر الساعة حالياً مليونا و660 ألف دولار، وهو ما يقدر بنحو مليون و500 ألف يورو.

الطريف في الأمر أن أحداً لم ينتبه إلى الساعة في المؤتمر الصحفي، لكن الجدل بدأ ينتشر في اليوم التالي، وبدأت المواقع المختلفة تتحدث عن الإمكانيات التي تتمتع بها هذه الساعة، وتتناقل صور المدرب وهو يرتديها.

جدير بالذكر، أن ريتشي ميلي، مبتكر الساعة، دخل تحديا عام 2007 لابتكار ساعة فريدة من نوعها، حيث أكد في ذلك الوقت أنه سيقوم بصنع ساعة ستضرب الرقم القياسي في الوزن، حيث ستكون الأخف وزناً من الناحية الميكانيكية.

وهو ما تم بالفعل، ليقوم بتطويرها، حيث وصلت حالياً إلى 18 جراما إجمالياً، بما فيها حزام الساعة، المعروفة في بعض البلاد العربي بالـ«الأستيك»، والذي يعتبر الأثقل في كل المكونات.

التعليقات