حكاية المشجع الإنجليزي الذى اعتنق الإسلام بسبب محمد صلاح

بين بيرد مشجع نوتنجهام فورست

تحرير : محمد جمال

٠٣ أكتوبر ٢٠١٩ - ١١:٠٤ م
بدأت حياته كارهًا للدين الإسلامى والمسلمين، من خلال وجهة نظر تشكلت من بعض الصحف الإنجليزية، التى كانت تحرض ضد المسلمين والإسلام وتلخصهم فى كونهم إراهابيين، وعلى الرغم من أن العالم أصبح قرية صغيرة لكن بين بيرد لم يعرف عن الإسلام شكله الصحيح إلا من خلال محمد صلاح نجم ليفربول والمنتخب المصري. لم يغير فكرته عن الإسلام فقط بل وصل به إلى أن يكون موضوع بحثه "محمد صلاح، هدية من الله"، وانتهى به الامر إلى أن يعتنق الديانة التى كان يمارس ضدها العنصرية فى وقت من الأوقات، هكذا تحول بين بيرد مشجع نوتنجهام فورست من العنصرية إلى اعتناق الإسلام بسبب صلاح .
كشف بين بريد مشجع فريق نوتنجهام فورست الإنجليزي الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية (التشامبيونشيب) فى مقال كتبه لصحيفة "ذا جارديان" الإنجليزية عن إعتناقه للدين الإسلامى، بسبب محمد صلاح نجم المنتخب المصرى وليفربول، والحاصل على لقب هداف الدوري الإنجليزي لموسمين على التوالي، الذى جعله يعيد التفكير فى المسلمين والإسلام بشكل أخر حيث كان يرى أن معتنقي الإسلام رجعيين -على حد وصفه-.

وقال بريد:" أنا مسلم الأن، لازالت على طبيعتي، وفقط أود مقابلة محمد صلاح لأقول له شكرًا، لا أعتقد أن أصدقائى من الممكن أن يتوقعوا أنني أصبحت مسلمًأ، ولكن قلبي الان أصبح أفضل، كنت عادة أتوجه إلى البار، ثم للملعب وبعد ذلك أعود مجددًا، أكتشفت بعد ذلك أننى أهدر الكثير من المال، ومن الصعب تغيير ذلك".   

وأكمل المشجع الإنجليزي قائلًا:" أنا محرج لقول ذلك، لكنني كنت أعتقد أن هذه الديانة ومعتنقيها رجعيين، دائمًا ما كنت أكرههم، فى السادسة من عمرى كنت دائمًا أبحث عن الأعذار وأضع اللوم على الاخرين وكان المسلمين لهم نصيب الأسد من ذلك، لكننى الآن أصبحت واحدًا منهم، والجرائد كانت أكثر شئ دفعني لكره المسلمين ".

وأكمل بين بيرد : "لقد غرروا بي من خلال تكوين صورة نمطية عن طريق دعايات منظمة، حتى بعد ذلك، كنت امتلك صورًا فظيعة عن الإسلام، ولن أقولها أبدًا لأي مسلم على الإطلاق، وفي ذلك الوقت، لم أكن أعرف أي مسلمٍ ابدًا، شهادتي الجامعية حول العلوم الشرق أوسطية غيرت نظرتي كليًا."
وكشف بيير بيرد حاولت فى لحظة أن أفكر بشكل مختلف، وذكر أحد أساتذتى شيئًا حول 'اغنية محمد صلاح' فكرت بالأمر، وكان شيئًا رائعًا، ولكنني لم أعمل به حقًا من ذلك المنظور."

وأضاف بيرد :" فى النهاية تمخضت كل هذه الأفكار فى سؤال أطرحه خلال بحثي" محمد صلاح، هبة الله" هل أشعلت مستوياته مؤخرًا القتال الدارج بين كارهي الإسلام في الإعلام من منظور سياسي ؟".

تشمل أغنية مشجعي ليفربول مقطعاً يقول:"صلاح إذا سجل أكثر فسأكون مسلم أيضُا"..، وأخذ هذا المقطع قلبى ودفعني للتركيز بشكل أكبر.

وأشار إلى أن حياته الجماعية بأنها هى الأخرى منحته الفرصة لرؤية الإسلام بشكل أكاديمي، وأنها أعطته فرصة قوية، لمقابلة طلاب من المملكة العربية السعودية حيث كان يظنهم جميعًا شياطين يحملون سيوف فى أيديهم، كما يصور لنا دائمًا، لكنه رأى ما لم يكن يتوقعه، تعامل على حد وصفه مع أفضل من قابلهم فى حياته، وحينها تحطمت فكرته السيئة التى كان يعتقدها عن الإسلام والمسليمن .

وأشار إلى أن صلاح كان أول مسلم يمكن أن يقيس عليه كل ذلك، الطريقة التى يتحدث بها مع الناس والطريقة التى يعيش بها حياته، أن يقف لمشجع كسر أنفه.

وصلت أخيرًا إلى السؤال: "محمد صلاح ، هدية من الله. هل يشعل أداء محمد صلاح محادثة تحارب الإسلاموبيا في الأوساط السياسية والسياسية؟ ".

في الجامعة قابلت الطلاب المصريين وعندما اكتشفوا أن بحثي كان عن "محمد صلاح ، هدية من الله" - وهي أغنية أخرى من ليفربول - تحدثوا معي لساعات حول مدى روعته وما الذي فعله من أجلهم.

أخبرني أحد المصريين الذين تحدثت إليهم أن صلاح صورة جيدة للشخص المسلم الحقيقي، وأنه يتبع الإسلام بشكل صحيح، وأنه يعتقد أن صلاح سيجعل الناس يحبون المسلمين مرة أخرى.

هذا حقق صدى معي، عندما يسجل صلاح أعتقد أنه يسجل من أجل الإيمان، عندما فاز بدوري الأبطال قلت لصديقي إنه انتصار للإسلام، بعد كل أهدافه، يمارس صلاح السجود ويصور رمزًا إسلاميًا جيدًا للعالم، كم من الناس يشاهدون الدوري الإنجليزي الممتاز كل أسبوع الملايين على مستوى العالم.

لقد أظهر لي صلاح أنه يمكنك أن تكون طبيعيًا ومسلمًا، إذا كانت هذه هي العبارة الصحيحة، يمكنك أن تكون نفسك، إنه لاعب رائع ويحظى بالاحترام من قبل مجتمع كرة القدم وسياسته ودينه.

عندما يقرأ الناس القرآن أو يقرأؤن عن الإسلام، فإنهم يرون شيئًا مختلفًا لا يتم تصويره دائمًا في وسائل الإعلام، أنا جديد على المجتمع الإسلامي وما زلت أتعلم انه صعب إنه تغيير نمط الحياة .

ماذا أقول لـ"بن" القديم؟ لقد منحته صفعة، لأكون صادقًا، وأقول: ‘كيف تجرؤ على التفكير في هذا الأمر عن أناس متنوعين للغاية. تحتاج إلى البدء في التحدث مع الناس، يجب أن تبدأ في طرح الأسئلة، فنحن نعيش في مجتمع متعدد الثقافات ومتعدد الأديان ومتعدد الجنسيات.

الآن ، أقول للأطفال المسلمين: "لا تخافوا من الذهاب إلى إحدى مباريات كرة القدم"، أعتقد أن هذه مسألة يجب أن ننظر إليها من كلا الجانبين، كنت خائفًا من أن أصبح وحيدا بعد اعتناقي الإسلام، لا أريد أن أخسر زملائي لأنني أنظر إليهم كإخوة لي، والآن حصلت على خمس سكان العالم كإخوة وأخوات. 

يجب على المجتمع أن يصبح متنوعا ، يلعب كرة القدم ، يذهب ليشجع كرة القدم، الأمر متروك لنا لندرك أننا في هذا معا، وأفضل متحدث عن ذلك هو محمد صلاح الذي عبر عن الإسلام بصورته الصحيحة.

التعليقات