«أهلي فايلر» يتسلح بالتاريخ لإسقاط «زمالك ميتشو» في السوبر

الأهلي - الزمالك

تحرير :

٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٠:٣٨ ص
يلتقي فريقي الأهلي والزمالك، مساء اليوم الجمعة في مباراة كأس السوبر المصري التي ستجمع بينهما على ستاد الجيش ببرج العرب بالإسكندرية، تحت قيادة طاقم تحكيم ألماني يقوده فليكس بروتش حكمًا للساحة ويعاونه مارك بورش وستيفان لوب، ومحمد حسن حكما رابعا.

الأهلي يدخل المباراة كونه بطلا لمسابقة الدوري الممتاز خلال الموسم الماضي 2017 - 2018 وكان يقوده فنيًّا حسام البدري، فيما يدخل الزمالك المباراة كونه بطلا لبطولة كأس مصر بعدما توج بالبطولة على حساب فريق سموحة بركلات الترجيح في المباراة التي جمعت بينهما بشهر مايو بالعام الماضي.

وتواجه الأهلي والزمالك فى السوبر المصري في 5 مناسبات سابقة، هيمن خلالها الفريق الأحمر وفاز في 4 مواجهات منها، بينما خطف الأبيض انتصار وحيد.

وتعد مباراة اليوم في السوبر المصري هي الأولى محلياً للسويسري رينيه فايلر مدرب الأهلي الجديد، بعد فوزه على كانو سبورت بهدفين دون رد ضمن منافسات دوري أبطال إفريقيا.

ويرغب لاعبو الأهلي ومعهم الجهاز الفني الجديد فى كسب ثقة الجماهير ومصالحتهم قبل بداية الموسم الجديد، والفوز بالسوبر المصري بعد الخروج المهين من دوري أبطال إفريقيا للموسم الماضي والخروج من كـأس مصر أمام بيراميدز.

فى المقابل يأمل الزمالك فى الفوز بلقب السوبر المصري وإسعاد الجماهير البيضاء خاصة بعد الهزيمة من فريق جينيراسيون فوت السنغالي يوم الأحد الماضي بهدفين مقابل هدف فى دوري أبطال إفريقيا.

واستحوذ الصربي ميتشو المدير الفني للقلعة البيضاء، على ثقة كبير من الإدارة والجماهير رغم قصر فترة توليه للإدارة الفنية لفريق الكرة فى غضون شهر بعد الفوز فى 4 مباريات متتالية دون أن يستقبل أي أهداف والفوز بكأس مصر.

وتوج الأهلي ببطولة السوبر المصري 10 مرات كان أخرها على حساب المصري البورسعيدي، بينما حصل الزمالك على اللقب 3 مرات فقط.

تاريخ المواجهات


منذ أول لقاء جمع بينهما بطابع ودي في التاسع من فبراير عام 1917 التقى الأهلي مع والزمالك في 234 مباراة في كل المناسبات كان نصيب السوبر المصري منها خمس مواجهات.

بعد عامين على انضمام البطولة لـ (روزنامة) الاتحاد المصري لكرة القدم عام 2001 وفوز الزمالك بأول نسختين على حساب غزل المحلة والمقاولون العرب التقى العملاقان وجهاً لوجه في نهائي النسخة الثالثة العملاقين وتمكن الأهلي من حسم المواجهة بفارق ركلات الترجيح بعد التعادل السلبي بتاريخ 28 أغسطس عام 2003.

بعد غياب دام خمس سنوات تقريباً تجدد الموعد بين القطبين في نهائي النسخة الثامنة في 27 يوليو 2008 وكرر الأهلي تفوقه مجدداً بثنائية أحمد حسن ومعتز إينو الذي هز شباك فريقه القديم بعد دقيقتين من نزوله كبديل للتونسي أنيس بوجلبان.

ست سنوات أخرى مرت حتى كان الموعد مع المواجهة الثالثة في النسخة الثانية عشرة عام 2014 عندما التقى الفريقان في واحدة من أكثر المباريات إثارة ’ حيث تعادلا سلبياً ثم احتكما لركلات الترجيح التي شهدت إثارة غير مسبوقة حتى أهدر إبراهيم صلاح لاعب الزمالك الركلة السابعة لفريقه مانحاً الأهلي لقبه الثامن.

وفي واحد من المرات النادرة في تاريخ "الكلاسيكو" الأشهر في أفريقيا والوطن العربي كان ملعب هزاع بن زايد بمدينة العين الإماراتية مسرحاً للمواجهة الرابعة في 15 أكتوبر 2015 وتمكن "الأحمر" من الفوز أيضاً بثلاثة أهداف مقابل هدفين في لقاء مثير.

في المواجهة الخامسة التي شهدها ملعب نادي الجزيرة بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي في العاشر من فبراير 2017 وضعت "مدرسة الفن" حداً لتفوق المنافس الكبير ونجحت في التتويج باللقب بعد غياب خمسة عشر عاماً بفارق ركلات الترجيح.

الأرقام تقول أن الأهلي فرض سطوته وسيطر على اللقب بصورة شبه دائمة بإحرازه اللقب عشر مرات فهل تبقى الكأس في قبضته للمرة الثانية على التوالي؟ أم تتجه لميت عقبه للمرة الرابعة؟.
التعليقات