تركي كلمة السر.. هل ينجح مجلس الأهلي في اعتزال السوشيال؟

مجلس الأهلي

تحرير :

١٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٥٧ م

يومًا بعد الآخر وساعة تلو الأُخرى، ومجلس إدارة النادى الأهلى برئاسة محمود الخطيب، عالق فى نفس الدائرة وهم يبدؤون يومهم بمتابعة أخبار «السوشيال ميديا»، وعلى الأغلب لا يرضون عنها، ثم ينتقلون لمحاولة تلبية رغبات جماهير النادى، التى كشفت عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعى، على طريقة برنامج «ما يطلبه المستمعون»، الذى كانت تقدمه الإعلامية القديرة سناء منصور فى إذاعة الشرق الأوسط، وبالطبع لا يتم إرضاء الجماهير لأنه أمر ليس صعبًا بل مستحيل، ثم تدور الدائرة من جديد وتزداد الأمور سوءًا.

اهتمام مجلس الخطيب بتفاعلات الجماهير عبر مواقع التواصل الاجتماعى، أسهم فى تلقيبه بمجلس «السوشيال ميديا»، رغم أن كل أعضاء المجلس يعلمون أن أغلب هذه التفاعلات تأتى من شباب فى سن المراهقة، ومن ثم لا يجوز العمل بها أو حتى التفكير فى تلبيتها، وبسبب هذا الاهتمام وقع المحظور فى أكثر من مناسبة آخرها الأزمة التى فجرتها رانيا علوانى، وهو ما كان يحتاج إلى وقفة حقيقية حتى لا تزداد الأوضاع سوءا داخل القلعة الحمراء.

أزمة ضخمة

تفجرت الأوضاع داخل النادى الأهلى بشأن التفاعل مع أخبار النادى عبر «السوشيال ميديا»، عقب التغريدات التى كتبتها رانيا علوانى عضو المجلس عبر موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، بعد التعاقد مع السويسرى رينيه فايلر المدير الفنى الجديد الذى تولى المهمة، خلفاً لمارتن لاسارتى المدير الفنى الأوروجوايانى السابق، الذى رحل من منصبه عقب خسارته أمام بيراميدز وخروج الفريق من دور الـ16 لمسابقة كأس مصر، واتهامه مجلس الإدارة بالتقصير فى تلبية طلباته المتعلقة بضم صفقات جديدة للفريق.

الأزمة بدأت عندما كتبت رانيا علوانى تغريدة تحتفل فيها بأبطال دورة الألعاب الإفريقية، قالت فيها: «حد تانى واخد باله إن رياضتنا وأبطالنا السنة دى زى الفل فى كل اللعبات، إلا الكورة؟؟؟؟؟ هما دول اللى يستاهلوا بجد! عاش أبطال مصر نوظف مواردنا صح بقى»، بعدها فوجئت رانيا بتعليقات غاضبة من عدد كبير من مشجعين ينتمون للنادى الأهلى، ما أثار غضب رانيا التى بدأت فى الرد على مشجع تلو الآخر.

وأتبعت تغريدتها الأولى بأخرى كتبت فيها: «هو ده الجهل بعينه!!!!! لما تتكلم على لعبات مصر اللى كسبانة واللاعيبة اللى فى الألعاب كلها اللى شرفونا من كل الأندية مش الأهلى بس وأقول لازم نشجعهم، يقوم كام واحد متكلمين برده عن الكورة والمدرب، والفشل! حاجة غريبة بجد».

بعدها رد أحد المشجعين على رانيا علوانى قائلا: "لا.. إحنا واخدين بالنا من الفشل المستمر فى الاختيار جوه النادى من يوم ما المجلس مسك، وكنتوا معشمنا إن النادى فى طريقه الصحيح للإصلاح وإعادة مكانته وفى الآخر طلعنا بنغرق أكتر ما كنّا". لترد رانيا علوانى على المشجع قائلة: "هو حضرتك ما أخدتش الدورى؟؟؟؟".

ورد مشجع آخر: "طب كنتى رديتى على تركى آل الشيخ وعلى اللى بيسبوا فى النادى طول النهار والليل، لكن فالحة تردى علينا قليتى من نظرنا جدا والله"، لترد رانيا: "أنا أرد براحتى وأقول وجهة نظرى، ماحدش له حاجة عندى".

رسالة تركى آل الشخ

سخر تركى آل الشيخ عبر حسابه على «فيسبوك» من تجاهل مجلس إدارة الأهلى الأزمة التى فجرتها رانيا علوانى عبر «تويتر» مع الجماهير وعلق عليها بمنشور كتب فيه: «إلا صحيح مش الدنيا قامت على المحترم اللى اتصورت معاه فى السحور برمضان وعملوا جلسات وانعقادات.. هما فينهم دول على عضوة مجلس الإدارة اللى بتقول أنا ماخدتش زيهم، وأهانت الجمهور فى حسابها الشخصى، مش دى اللى كانت بتصوركم سيلفى وانتو بتضحكوا؟».

تركى الشيخ كان يقصد صورة خالد الدرندلى، أمين صندوق النادى الأهلى، معه فى مايو الماضى، خلال حفل عيد ميلاد الإعلامية لميس الحديدى، التى أثارت عاصفة من الانتقادات حينها، بعد الخلاف الذى نشب بين مجلس إدارة الأحمر والوزير السعودى فى العام الماضى بسبب صرف دعمه المالى فى أوجه الإنفاق المتفق عليها.

ولم يكتف تركى آل الشيخ بل أرسل رسالة أخرى قال فيها: «عارف ليه أنا نزلت البوست ده واللى قبله؟ عشان أساعدك تبقى، وأديلك ذريعة وشماعة تعلق فيها أخطاءك، وأنصحك نصيحة قول عندى شد عضلى فى إصبع رجلى اليمين الصغير، وروح ألمانيا غيّر جو لغاية ما تهدى الأمور، هى عادتك ولا هتشتريها».

بيان أهلاوى

استمع مجلس إدارة النادى لرؤية محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادى، بشأن تناول أعضاء مجلس الإدارة والعاملين بالإدارة التنفيذية والأجهزة الفنية والإدارية والطبية لأخبار النادى الأهلى على المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعى والبرامج التليفزيونية والصحف والمجلات، والتعليق على الأخبار الخاصة بالنادى أو أعضائه أو الرد على آراء الجماهير ونشر أخبار وآراء وصور خاصة بالنادى أو موضوعات تتعلق بالنادى أو شأن من شئونه، وهو ما يسمح للغير بالتعرض للنادى أو مجلس إدارته أو أعضائه بالإساءة.
وعرض الخطيب وجهة نظره فى هذا الشأن من حيث منع أعضاء مجلس الإدارة والعاملين بالإدارة التنفيذية والأجهزة الفنية والإدارية والطبية والعاملين بقناة النادى، من تناول أخبار النادى على المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعى والبرامج التليفزيونية والصحف والمجلات والتعليق على الأخبار الخاصة بالنادى أو أعضائه، أو الرد على آراء الجماهير ونشر أخبار وآراء وصور خاصة بالنادى أو موضوعات تتعلق بالنادى أو شأن من شئونه.
وبعد المناقشة اتفق المجلس بالإجماع على عدم قيام أعضاء مجلس الإدارة والعاملين بالإدارة التنفيذية والأجهزة الفنية والإدارية والطبية والعاملين بقناة النادى، بتناول أخبار النادى الأهلى على المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعى والتعليق على الأخبار الخاصة بالنادى أو أعضائه أو آراء الجماهير بأية صورة من الصور، وكذا حظر نشر أخبار أو صور خاصة بالنادى أو موضوعات تتعلق بالنادى أو شأن من شئونه، وتفويض رئيس مجلس الإدارة فى اتخاذ ما يلزم من إجراءات وقرارات فى حق المخالف، على أن يعد هذا القرار من القرارات التى تصدر فى المسائل التى لم تتعرض لها لائحة النظام الأساسى ويأخذ حكمها، وذلك عملا بالمادة 9 من اللائحة.

مفاجأة

عقب نجاح المجلس الحالى فى الانتخابات الأخيرة حذر رئيس النادى أعضاء مجلسه من الاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعى والتفاعل معها، خاصة أن مثل هذه التصرفات قد ينتج عنها ردود أفعال كارثية من جانب الجماهير، إلا أن أعضاء المجلس لم تهتم كثيرًا بالتحذيرات، ومن ثم وصل الحال إلى ما هو عليه، لدرجة أن التفاعل مع منشورات أعضاء المجلس وصل إلى حد التجاوز ضدهم من جانب بعض الجماهير، وهو ما حدث مع محمد الدماطى ومحمد الجارحى، حتى وصل إلى الأزمة الأخيرة التى فجرتها رانيا علوانى، واضطر بعضهم لحذف منشوراته وإغلاق صفحته فى بعض الأوقات بسبب الهجوم عليه هو وباقى أعضاء المجلس.

وما لا يعرفه كثيرون أن ما يتعلق بمنع العاملين بالإدارة التنفيذية من تناول أخبار النادى عبر مواقع التواصل الاجتماعى، هو أمر ليس جديدا على النادى الأهلى، بل كان يتم العمل به منذ فترة طويلة وفقاً لقرار يصدر عن المدير التنفيذى للنادى ويتم توزيعه على الإدارة التنفيذية للعمل به. 

الخلاصة أن مجلس الخطيب لم يتحرك بقوة من أجل إيقاف تعاملات أعضاء مجلس الإدارة مع مواقع التواصل الاجتماعى فيما يتعلق بأخبار النادى، إلا بعد سخرية تركى آل الشيخ من أزمة رانيا علوانى الأخيرة والرسالة التى وجهها للخطيب، ومفادها أنه سيعود لانتقاده والهجوم عليه من أجل مساعدته فى البحث عن شماعة يعلق عليها أخطاءه، هذه الرسالة كانت السبب وراء هذا التحرك خاصة أن أعضاء مجلس إدارة تعرضوا لهجوم شرس وصل إلى حد السباب من الجمهور، ومع ذلك لم يتحرك المجلس لاتخاذ فرمان بمنع أعضائه من التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعى فيما يتعلق بالنادى الأهلى.

التعليقات