فاز على بيراميدز عن جدارة واستحقاق.. الزمالك بطلاً لكأس مصر

تحرير : أحمد سعيد

٠٨ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٠:٠٥ م

توج فريق الزمالك بلقب كأس مصر للمرة الثانية على التوالي والـ27 في تاريخه ، بعدما تمكن من الفوز على نظيره بيراميدز بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الأحد، على ستاد الجيش ببرج العرب بالإسكندرية، في نهائي كأس مصر، سجل ثلاثية الأبيض يوسف أوباما في الدقيقة 51 وأضاف أشرف بن شرقي الهدفين الثاني والثالث في الدقيقة 63 و83 على الترتيب، في مباراة قادها تحكيميًا طاقم حكام روماني ضم كلًا من: رادو ماريان باتريسكو، ويعاونه كل من رادو مارين، وأدريان حكمان مساعدان، ومارشال حكمًا رابعًا.

المباراة بدأت بحماس كبير من لاعبي الفريقين، ومحاولة من جانب اللاعبين لخلق أي فرصة سانحة للتسجيل، التهديد الحقيقي جاء من خلال فريق بيراميدز في الدقيقة السادسة إثر كرة عرضية رائعة من عبدالله السعيد من الجهة اليمنى وصلت إلى علي جبر على القائم الثاني، أرسلها إلى جون أنطوي الذي سدد الكرة بركلة مقصية لكن مرت بجوار القائم.

الرد الأول من الزمالك جاء في الدقيقة الـ13 بعد خطأ فادح من أحمد الشناوي حارس بيراميدز الذي فشل في التقاط الكرة العرضية لتسقط أمام فرجاني ساسي، الذي سدد بدوره الكرة علت المرمى، واستمر الضغط الأبيض هذه المرة عن طريق شيكابالا افضل لاعبي الفريقين، ليمر بالكرة بعرض الملعب ونجح في اختراق دفاعات بيراميدز وسدد الكرة لكن مرت بجوار القائم.

أول نصف ساعة من الشوط الأول شهدت غياب تام لخطورة بيراميدز بسبب اختفاء تراوري وعبدالله السعيد، وسط ضغط كامل من خطوط اللزمالك على وسط ملعب بيراميدز، أفقده توازنه، الكرة الأخطر للأبيض جاءت عن طريق فرجاني ساسي الذي وضع رأسية قوية نحو المرمى إثر ركلة ركنية لعبها شيكابالا، لكن  أحمد الشناوي ينجح في التصدي لها في الدقيقة 32، ليستمر بعدها انحصار الكرة في منتصف الملعب دون خطورة تذكر لينتهي الشوط بنتيجة سلبية.

في الشوط الثاني بدأ بيراميدز بشكل أخطر وفي الدقيقة 50، وأرسل تراوري بينية رائعة في اتجاه إبراهيم حسن في الجهة اليمنى الخالية من الدفاع الأبيض، ليخرج محمد عواد في توقيت رائع وينقذ تسديدة خطيرة أمسكها بنجاح.

الدقيقة 52 شهدت أول أهداف المباراة عن طريق يوسف أوباما، بعد تمريرة ولا أروع من محمود عبد الرازق شيكابالا الذي روض الكرة بطريقة رائعة، ومررها لأوباما الذي أسكنها شباك أحمد الشناوي.

وحاول سباسيتان ديسابر إيجاد حلول هجومية وأشرك الأوغندي عبده لومالا وخرج إبراهيم حسن الذي لم يقدم المستوى المطلوب ، واضطر ميتشو المدير الفني للزمالك إجراء أول تبديلاته بخروج شيكابالا الذي اشتكى من شد في العضلة الخلفية، وأدخل المغربي محمد أوناجم.

وسريعًا نجح أشرف بن شرقي في تعزيز النتيجة وسجل الهدف الثاني في الدقيقة 63 بعد عرضية متقنة من حمدي النقاز، نجح بن شرقي في تسجيلها على يسار أحمد الشناوي وسط غياب تام من دفاعات بيراميدز.

ديسابر حاول إيجاد أي حلول هجومية وأدخل كلا من أحمد علي ومحمد فاروق وأخرج إسلام عيسى وجون أنطوي، لكن التغيير أربك الخط الهجومي بشكل واضح وأصبح اللاعبين في حالة عدم تركيز وعدم قدرة على خلق أي فرص خطيرة تذكر طوال الـ15 دقيقة المتبقية.

تغييرات ديسابر لم تساعد في تحقيق فارق بل كانت السبب الرئيسي في قتل كل طموحات لاعبي بيراميدز في المباراة، وصنع فجوة بين خطوط الفريق بشكل غريب.

الدقيقة 83 شهدت الهدف الثالث للزمالك عن طريق أشرف بن شرقي بعد مرور فردي من مواطنه محمد أوناجم، الذي نجح في المرور من دفاعات بيراميدز بسهولة بالغة وأرسل عرضية أمام المهاجم المغربي وضعها في شباك أحمد الشناوي بسهولة.

الهدف الثالث كان بمثابة رصاصة الرحمة في صدر أبناء ديسابر الذين لم يظهروا أي صورة يستحقوا من خلالها التتويج بكأس مصر، لينتهي اللقاء بثلاثية نظيفة لصالح الأبيض، ويتوج الفريق باللقب الـ27 والثاني على التوالي ليحصد لقب محلي جديد هذا الموسم بعد التتويج بالكونفدرالية الإفريقية.

التعليقات