كيف أضاع الخطيب «هيبة» كرة القدم في الأهلي؟

محمود الخطيب منذ أن تولى رئاسة مجلس إدارة النادي الأهلي حصل على تفويض من المجلس بالإشراف على ملف الكرة نظرًا للموهبة التي كان يمتلكها وهو لاعب كرة قدم لا مثيل له

تحرير : علي الزيني

١٨ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٤٩ م
في 30 نوفمبر الماضي، تم انتخاب محمود الخطيب رئيسًا لمجلس إدارة النادي الأهلي، بدعوى أنه سينقل فريق كرة القدم إلى مكانة تختلف عن كل من سبقوه، ظن الجميع أن الفريق سيغرد وحيدًا في التتويج بالبطولات، نظرًا لما كان يتمتع به بيبو من موهبة كروية لم يمتلكها إلا القليلين من نجوم الكرة التي قدمتهم الملاعب المصرية على مر تاريخها، وبعد مرور ما يقرب من عاميين على توليه رئاسة القلعة الحمراء، أتت الرياح بما لا تشتهي سفن الجماهير الأهلاوية، ووضح أن سحر موهبة بيبو لم يشفع له وفقده بعد توليه رئاسة النادي في ظل الكوارث الكروية التي عاشها فريق الكرة تباعاً.

السقوط في 6 بطولات


البداية كانت يوم 30 أبريل 2018 بعد أن ودع فريق الأهلي بطولة كأس مصر من دور الثمانية بالخسارة بهدف نظيف أمام فريق الأسيوطي "بيراميدز حاليًا"، وفي الثاني من نوفمبر، ظن الجميع أن الأهلي حسم لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا، بعد أن حقق الفوز على نظيره الترجي التونسي، بثلاثة أهداف لهدف، في مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب برج العرب، وفي مباراة الإياب ذهب مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب إلى تونس كاملا للاحتفال باللقب القاري الذي لم يحسم، لكن الفريق الأحمر فاجأ الجميع، بأداء هزيل على ملعب رادس، وخسر بثلاثية نظيفة.

فقدان الأهلي للقب الإفريقي أمام الترجي التونسي حرمه من اللعب على بطولة كأس السوبر الإفريقي الذي لعبه الترجي أمام الرجاء وتوج به الرجاء بقيادة كارتيرون الذي كان يقود الأهلي قبل الرحيل.

ولأن المصائب لا تأتي فرادى، ودّع الأهلي البطولة الثانية خلال شهر نوفمبر الماضي، بعد تعادله مع نظيره الوصل الإماراتي بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، في اللقاء الذي جمع الفريقين على ملعب استاد زعبيل ضمن مباريات دور الـ16 من بطولة زايد للأندية الأبطال، حيث كانت نتيجة مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب استاد برج العرب، تعادلا إيجابيًّا بهدفين لمثلهما.

عاد الأهلي وخسر بطولة دوري أبطال إفريقيا، للمرة الثانية على التوالي، بعدما ودعها بفضيحة من دور الثمانية أمام صن داونز الجنوب إفريقي، وتلقى هزيمة مُذلة بخماسية نظيفة فشل في تعويضها في مباراة العودة بعدما حقق الفوز بهدف نظيف، ليودع البطولة بشكل مهين لم يحدث في تاريخ النادي من قبل.

آخر خسارة البطولات كانت أمس السبت، بالخروج من دور الـ16 لمسابقة كأس مصر على يد بيراميدز، بالخسارة بهدف نظيف، ليودع المسابقة للمرة الثانية على التوالي من نفس الفريق.


لجنتان كرة


في 21 ديسمبر عام 2017، قرر مجلس إدارة الأهلي ، تشكيل لجنة لإدارة كرة القدم بقيادة الخطيب، ضمت في عضويتها عبد العزيز عبد الشافي (زيزو)، المدير الرياضي السابق للنادي، والمستشار الفني الحالي لنادي بيراميدز، وعلاء عبد الصادق مدير قطاع الكرة الأسبق، وفي الخامس عشر من شهر نوفمبر عام 2018، أعلن بيبو عن حلها، ووجه الشكر لـ (زيزو) وعبد الصادق، وتم بعدها فويض الخطيب للإشراف على قطاع الكرة القدم بالنادي.

في 31 مايو عام 2019، قرر محمود الخطيب المفوض من المجلس بإدارة شئون كرة القدم تشكيل لجنة للتخطيط لقطاع كرة القدم برئاسة طه إسماعيل وتضم في عضويتها كلًا من زكريا ناصف وخالد بيبو، وتقوم بمهام عملها في الوقت الحالي، رغم ان طه إسماعيل كان متواجداً عندما نجح الخطيب في الانتخابات ضمن اللجنة التي كانت تدير شئون الكرة بالأهلي لكنه تجاهل افستعانة به وقتها.


تغيير المدربين


خلال الفترة التي قضاها مجلس الأهلي بقيادة الخطيب، تولى الإدارة الفنية لفريق الكرة 4 مدربين، البداية كانت مع حسام البدري، الذي رحل في الخامس عشر من مايو عام 2018، بعد الخسارة من كمبالا سيتي الأوغندي بثنائية نظيفة، في دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

وفي12 يونيو عام 2018، أعلن الأهلي تعاقده مع باتريس كارتيرون، لكنه رحل في الثالث والعشرين من شهر نوفمبر للعام ذاته، بعد الخروج من البطولة العربية على يد الوصل الإماراتي، وتم تعيين محمد يوسف بشكل مؤقت لمدة شهر.

وفي 16 ديسمبر الماضي، أعلن الأهلي تعاقده مع مارتن لاسارتي، الذي تمت إقالته منذ ساعات، بعد الخسارة من بيراميدز والخروج من كأس مصر، واستعان بيبو بيوسف مرة أخرى بشكل مؤقت لحين التعاقد مع مدير فني أجنبي.
التعليقات