بيراميدز.. المولود الصغير الذي أصبح عقدة الأهلي

أصبحت مواجهة بيراميدز تمثل عقدة حقيقية للأهلي بل تعتبر كابوس للإدارة والجماهير ورغم رحيل تركي آل الشيخ عن النادي حدجيث العهد في الكرة إلا أن التفوق لازال مستمرا

بيراميدز والاهلي

تحرير :

١٨ أغسطس ٢٠١٩ - ٠١:٠٢ ص

كالعادة استطاع فريق بيراميدز أن يرسخ عقدته في مبارياته مع الأهلي بعد فوزه اليوم على الأخير بهدف دون رد أحرز إيريك تراوري في الدقيقة 55 من المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء السبت على استاد برج العرب ضمن منافسات دور الـ16 من بطولة كأس مصر ليحسم بيراميدز بطاقة التأهل إلى ربع نهائي بطولة الكأس، كما إن هذه هي المرة الثانية على التوالي التي يطيح فيها بيراميدز بالأهلي من كأس مصر حيث فاز عليه الموسم الماضي بنفس النتيجة في دور الـ8 لكن تحت إسم الأسيوطي.

كابوس
ويبدو أن مواجهة بيراميدز باتت تمثل كابوسًا لمسؤلي الأهلي واللاعبين خاصة أن خسارة اليوم هي الرابعة على التوالي حيث فاز بيراميدز على الأهلي في بطولة كأس مصر الموسم الماضي عندما كان يحمل إسم الأسيوطي ثم حقق الفوز عليه في مباراتي الدوري الموسم الماضي أيضا بعد أن انتهى لقاء الدور الأول بالفوز بنتيجة 2-1 وانتهى لقاء الدور الثاني بهدف دون رد وجاءت الخسارة الرابعة في لقاء السبت بهدف دون رد أيضًا.
خسائر الأهلي أمام بيراميدز لم تقتصر على النتائج فقط حيث سبق وتعرض عمرو جمال لاعب الأهلي للإصابة بقطع في الرباط الصليبي موسم 2014-2015 الذي شهد أول صعود لبيراميدز (الأسيوطي) للدوري الممتاز وهي المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي وتسببت هذه الإصابة في توقف مسيرة مهاجم الأهلي الشاب بعد أن ظهر بمتوى متميز وتنبأ له الجميع أنه سيكون مهاجم مصر الأول إلا أنه لم يعود إلى مستواه مرة أخرى منذ هذه الإصابة.
المولود الصغير
تأسس نادي بيراميدز عام 2008 تحت إسم الأسيوطي سبورت وبدأ المنافسة في الدرجة الرابعة واستمر به عدة سنوات ثم تأهل للدرجة الثالثة واستمر فيه موسمين قبل أن ينجح في الصعود لدوري الدرجة الثانية عام 2013.
واستطاع بيراميدز أن يصعد للدوري الممتاز بعد موسم واحد فقط في دوري الدرجة الثانية وكان ذلك موسم 2014-2015 واستطاع أن يتعادل مع الأهلي بدون أهداف في أول مواجهة بين الفريقين لكن نتائج الفريق في هذا الموسم لم تشفع له للبقاء في الدوري الممتاز ليعود مرة أخرى إلى دوري الدرجة الثانية.
بعد هبوط بيراميدز للدرجة الثانية توقع الجميع أن هذا النادي لن يعود مرة أخرى لدوري الأضواء والشهرة لكنه خالف كل هذه التوقعات وصعد مرة أخرى للدوري الممتاز عام 2017 بعد موسمين فقط في الدرجة الثانية واستطاع أن يحصل الفريق على احترام الجميع بعد أن قدم مستوى متميز في فترة الصعود الثانية واستطاع أن يحقق مفاجأة كبيرة في كأس مصر عام 2018 بعد أن أطاح بالأهلي من دور الـ8 بالبطولة.
نقطة تحول
ولم يكن يدري أحد أن هذا الفريق الصاعد حديثًا والذي نشأ منذ 11 عام فقط سيحقق هذا النجاح سريعا ويصبح عقدة للأهلي في الألفية الثالثة إلا أن التحول الكبير الذي حدث داخل هذا النادي وضعه ضمن صفوف الكبار
وكانت بداية التحول في صيف 2018 بعد أن قام المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه السعودية الحالي بشراء النادي بقيمة 5 ميين دولار وقام بتغيير إسمه من الأسيوطي إلى بيراميدز ودعم الفريق بالعديد من الصفقات القوية على رأسها البرازيلي كينو ومعه عمر جابر وأحمد الشناوي وعلي جبر ومحمد فاروق وعبدالله بكري ثم التعاقد مع عبدالله السعيد والسوري عمر خربين والبيرزفي بنفنتي والعديد من اللاعبين الكبار.
وفي 28 يونيو 2018 أُعلن أن مدرب الأهلي المصري السابق حسام البدري سيتولى رئاسة النادي فيما سيكون أحمد حسن في منصب المتحدث باسم الفريق والمشرف عليه، بالإضافة لتعيينهادي خشبة في منصب مدير الكرة وألبرتو فالنتيم تدريب الفريق قبل أن تتم إقالته وتعيين لافولبي بدلا منه ثم حسام حسن قبل أن تتم إقالته أيضا وتعيين رامون دياز بدلا منه
العقدة مستمرة
وواستطاع بيراميدز خلال الموسم المنقضي أن يفوز على الأهلي في الدوري ذهابا وإيابا واحتل المركز الثالث في جدول الدوري وضمن التأهل للكونفدرالية وأصبح بيراميدز عقدة حقيقية للأهلي شأنه شأن الترسانة في فترة الستينيات أثناء الجيل الذهبي للشواكيش بقيادة حسن الشاذلي ومصطفى رياض ومن قبله فريق الترام الذي لم يعد له أي وجود الآن وأيضا ماحدث من الإسماعيلي في نهاية التسعينيات وبداية الألفية الثالثة وهذه الفترات كانت تعتبر جماهير الأهلي مواجهة هذه الفرق كالكابوس نظرا لصعوبتها وفشل الأهلي في الفوز عليهم.
وعلي مايبدو أن الموسم الجديد أيضا ستكون مواجهة بيراميدز صعبة على الأهلي وجماهيره خاصة أنها بدأت بخسارة جديدة في كأس مصر والطريف في الأمر أن هذه المواجهة تأجلت كثيرا حيث كان مقررا لها شهر ديسمبر العام الماضي لكن تم تأجيلها لأجل غير مسمى قبل أن يتم تحديد موعدها مؤخرا.
ورغم إن قطاع كبير ربط بين تفوق بيراميدز ووجود تركي آل الشيخ على رأس النادي وأنه بعد رحيله ستنتهي تجربة هذا الفريق إلا أن ماحدث عكس ذلك ورغم قيام آل الشيخ ببيع حصته في النادي إلى شريكه رجل الأعمال الإماراتي سالم الشامسي وانقطعت علاقة رئيس هيئة الترفيه السعودية بالنادي إلا أن تفوق الفريق على الأهلي لازمال مستمرًا وأصبحت مواجهة الفريقين من المواجهات التي تنتظرها جماهير الكرة بشكل عام. 

التعليقات