دييجو فورلان يعلق حذاءه

دييجو فورلان

تحرير :

٠٧ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٩:٢٩ ص
أعلن المهاجم المخضرم دييجو فورلان، أحد أهم لاعبي كرة القدم في تاريخ أوروجواي، اعتزاله نهائيا عن عمر 40 عامًا، وذلك بعدما قضى أكثر من عام دون لعب.

وأكد دييجو فورلان في مقابلة لصحيفة (تيليموندو) المحلية، أن القرار لم يكن سهلا عليه نظرا لأنه قبل أسابيع قليلة مضت كان يستقبل عروضا من عدة أندية.

وأشار فورلان إلى أنه يخطط لتنظيم مباراة اعتزال له في أوروجواي، لكن دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل، وأكد أنه سيبحث عن اعتزال يبرز أيضا مشواره مع منتخب بلاده "السيليستي" الذي حقق معه المركز الرابع في مونديال جنوب أفريقيا 2010، كما توج معه في العام التالي بلقب بطولة كوبا أمريكا 2011 بالأرجنتين.

وأضاف دييجو فورلان: "الحقيقة أن تعامل الناس معي بعد 2010 كان علامة فارقة، التعامل كان مختلفا ومليئا بالود حتى هذا اليوم، وفوق كل شيء، فأوروجواي هي أفضل شيء في الوجود".

وأكد اللاعب المعتزل أن ما حققه فاق ما كان يحلم به منذ كان طفلا، موضحا: "يقول لي ابن أخي: دييجو أنت تمتلك نفس الكؤوس التي حققها ميسي وكريستيانو، وأنا في الحقيقة أعلم أنني أمتلك الألقاب لكنني لم أكن أتخيل أن يقول لي ذلك".

وحظي فورلان بمشوار رياضي رائع ولعب للعديد من الأندية الكبرى مثل إنديبندينتي الأرجنتيني، بينيارول الأوروجوائي، إنتر البرازيلي، أتلتيكو مدريد وفياريال الإسبانيين، مانشستر يونايتد الإنجليزي وإنتر ميلان الإيطالي.

كما توج فورلان بجائزة الكرة الذهبية لمونديال جنوب أفريقيا 2010، وجائزة البيتشيتشي (أفضل هداف) لليجا الإسبانية موسم 2008-2009، والحذاء الذهبي لليويفا وكأس وكالة الأنباء الإسبانية في عام 2005.

وفاز الهداف الأوروجوائي من بين العديد من الألقاب بالبريميير ليج وكأس الاتحاد الإنجليزي مع مانشستر يونايتد، وكأس إنترتوتو مع فياريال وكأس اليويفا وكأس السوبر الأوروبي مع أتلتيكو مدريد، كما توج بدوري الدرجة الأولى في أوروجواي مع بينيارول إضافة لبطولة كوبا أمريكا مع منتخب بلاده.

التعليقات