هل يستعيد مانشستر يونايتد هيبته تحت قيادة سولسكاير؟

أولي جونار سولسكاير

تحرير :

٠٦ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:٣٤ ص
يحظى أولي جونار سولسكاير، مدرب مانشستر يونايتد، بفرصة ثانية نادرة في الموسم المقبل، لكن اللاعب النرويجي السابق يعلم أنه حان الوقت لتغيير فرص أنجح أندية إنجلترا.

وعندما تولى سولسكاير المسؤولية بشكل مؤقت في ديسمبر الماضي، عقب إقالة جوزيه مورينيو، ترك بصمته على الفور وأحدث تطورا مثيرا في نتائج الشياطين الحمر.

وبالتأكيد ساعده الانتصار في 14 من 19 مباراة بجميع المسابقات من بينها الفوز التاريخي في ضيافة باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، على اقتناص الوظيفة بشكل دائم في 28 مارس الماضي.

لكن مشاعر التفاؤل تراجعت سريعا وخسر اليونايتد أربع مرات في آخر ثماني مباريات في الدوري، من بينها الخسارة على أرضه أمام كارديف الهابط في الجولة الأخيرة من المسابقة.

وعلى مدار آخر ثماني جولات حصد 14 فريقا نقاطا أكثر من اليونايتد، لكن الإحصائيات لا توضح القصة الكاملة للأداء الكارثي الذي تضمن الهزيمة 0-4 أمام مستضيفه إيفرتون، والتعادل 1-1 على ملعب هيديرسفيلد تاون.

وقال أولي جونار سولسكاير: "أعتقد أنه كان موسما منهكا على الجانبين البدني والنفسي. لكن على الجانب النفسي كانت هناك تقلبات خاصة عندما تقوم بتغيير المدرب في منتصف الموسم".

وخلال الجولة الآسيوية استعدادا لبداية الموسم، سعى الطاقم التدريبي للفريق إلى رفع معدلات اللياقة البدنية، لكن التحول المتوقع في شخصية الفريق لم يكن جذريا كما توقع الكثيرون.

ولم يخف سولسكاير رغبته في تصعيد لاعبين شباب من أكاديمية النادي، وهناك علامات على أن الموسم الجديد قد يشهد مساهمات واضحة من أمثال المهاجم ميسون جرينوود البالغ عمره 17 عاما، ولاعبي الوسط تاهيث تشونج وجيمس جارنر.
التعليقات