حرمان رونالدينيو من السفر لهذا السبب

رونالدينيو

تحرير :

٣٠ يوليه ٢٠١٩ - ١١:١٢ ص
أكدت تقارير صحفية، أن نجم كرة القدم البرازيلي الدولي السابق رونالدينيو، يواجه مشاكل كبيرة في الوقت الحالي منها سحب جواز السفر الخاص به وبشقيقه، وصدر حكم قضائي ضد نجم برشلونة السابق وشقيقه وشركتهما العقارية، نتيجة مخالفة في الإنشاءات عام 2015.

وكانت الشركة العقارية المملوكة للشقيقين، ارتكبت مخالفة بيئية في إحدى المنشآت، ما تسبب في الغرامة وعقوبات أخرى منها إيقاف إنشاءات أخرى للشركة.

وذكرت صحيفة "فوليا دو ساو باولو" البرازيلية، أن اللاعب وشقيقه روبرتو دي أسيس، لا يمكنهما السفر حاليًا خارج البرازيل بعد سحب جواز سفرهما بناء على حكم قضائي، نظرًا لعدم سداد غرامة مالية تبلغ قيمتها نحو مليوني يورو.

وأشار محامي رونالدينيو، إلى أن النجم السابق لنادي برشلونة الإسباني، توصل لاتفاق بشأن سداد هذا المبلغ على أقساط لكن هذا الاتفاق لم يدرج بشكل رسمي حتى الآن.

وفي مارس الماضي، احتفى رونالدينيو، بتكريمه في ملعب "ماراكانا" العريق بريو دي جانيرو الذي افتتح معرضًا مخصصًا لنجم "السيليساو" السابق، يستعرض أفضل اللحظات في مسيرته.
 
ويحتوي المعرض، على أغراض شخصية مثل صور وحذاء وقميص لبرشلونة، في تذكرة للفترة التي قضاها رونالدينيو بصفوف الفريق الكتالوني والتي تعد من أنجح اللحظات في مشواره.
 
كما يضم المعرض أيضًا آثار قدمي رونالدينيو، ومجموعة من لوحات بريشة الفنان كاماليو يستعرض فيها مراحل مختلفة من حياة رونالدينيو مثل طفولته ومشواره مع جريميو وباريس سان جيرمان وبرشلونة والمنتخب البرازيلي، فضلا عن مجموعة من الحركات التي اشتهر بها.
 
وبدا رونالدينيو البالغ 38 عامًا، متأثرا بالمعرض وأبدى امتنانه لكاماليو قائلًا: "من الصعب إيجاد كلمات تصف كل ما مررت به في مسيرتي بعد اعتزال كرة القدم، من المؤثر للغاية العودة لماراكانا".
 
وكان رونالدينيو، بطل العالم مع البرازيل في 2002، قد ترك في يناير الماضي، بصمات قدميه في قاعة المشاهير بملعب "ماراكانا" لتنضم لبصمات نجوم مثل بيليه.
التعليقات