بروس: لست حامل حقائب لرئيس نيوكاسل

ستيف بروس - مدرب نيوكاسل يونايتد

تحرير :

٢٥ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:٥٤ م
نفى ستيف بروس، مدرب نيوكاسل يونايتد، الذي خلف الإسباني رفائيل بينيتيز في المنصب، التكهنات التي ساقتها بعض جماهير الفريق، بأنه "دمية" في يد مايك أشلي مالك النادي، كما أكد مدرب نيوكاسل، أنه يطالب بالحصول على فرصة حقيقية للفوز بثقتهم.

ورحل بينيتيز، صاحب الشعبية عندما انتهى عقده بنهاية يونيو الماضي، قائلا إن المسؤولين في النادي الواقع في شمال شرق البلاد لا يتقاسمون معه نفس الرؤية، ولم يُشعر وصول بروس لسانت جيمس بارك، هذا الشهر الجماهير بالرضا في ظل غضبها أساسًا من افتقار أشلي وبشكل واضح للطموح خلال فترة رئاسته وسط خطط لبيع النادي صاحب الأداء المتواضع.

وقال بروس خلال مؤتمر صحفي عقب ضم البرازيلي جولينتون في صفقة قياسية بالنسبة للنادي: "لن أكون الرجل الذي يوافق أي شيء. لقد كبرت على هذه التصرفات، وسمعت أن الجماهير تقول إنني دمية لكنني لست حامل الحقائب الخاص بمايك آشلي أو ما شابه. أنا شخصية مستقلة".

وأردف مدرب نيوكاسل يونايتد: "كل ما أريده هو الحصول على فرصة. كل من يتولى المهمة هنا سيجد أن هناك صعوبة. تلقى رافا دعمًا استثنائيًا بشكل لا يصدق من الجماهير وقد ترك فراغًا يصعب شغله. لكن دعونا نرى".

وتولى بينيتيز الفائز بدوري أبطال أوروبا، والذي يتولى حاليًا تدريب داليان يفانج المنافس في الدوري الصيني الممتاز، مسؤولية نيوكاسل في مارس 2016 لكنه فشل في إنقاذ الفريق من الهبوط.

واستمر المدرب الاسباني في موقعه وتمكن من إعادة الفريق ثانية لدوري الأضواء لينهي في المركزين العاشر والثالث عشر في أخر موسمين، ويستهل نيوكاسل الموسم الجديد على أرضه أمام آرسنال في 11 أغسطس المقبل.
التعليقات