سقطات أحمد أحمد عرض مستمر.. صرف بدل السفر مرتين

أحمد أحمد - رئيس الاتحاد الإفريقي

تحرير :

١٨ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:٠٤ م
كشفت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، عن حصول رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، أحمد أحمد، على بدل سفر مرتين عن فترة 9 أيام في بلدين مختلفين في الوقت نفسه، وذلك أثناء فعاليات كأس العالم 2018، الذي أقيم في روسيا.

وأوضحت المستندات التي اطلعت عليها «بي بي سي» أن أحمد أحمد، الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الفيفا، حصل مرتين على بدلات مالية من الكاف نظير عمله خلال الفترة بين 23 يونيو وحتى الأول من يوليو العام الماضي، كما أظهرت المستندات أنه وقّع على مخصصات مالية يومية ذكرت أنه كان في مصر في هذه الفترة، قبل توقيعه لاحقا على مستند يزعم أنه كان في روسيا في الوقت نفسه.

وكان ينبغي على أحمد، بصفته نائبا لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن يحصل على بدل يومي من الفيفا، لأنها الجهة المنظمة لبطولة كأس العالم، قيمته 450 دولارا خلال البطولة، وهو ما يعني أنه ربما حصل على ثلاث بدلات مالية لفترة التسعة أيام، علمًا بأن الكاف لا يلعب أي دور يذكر في تنظيم كأس العالم.

دعم الفيفا وقرار غير مسبوق


ورد الاتحاد الإفريقي، على «بي بي سي» في بيان، قائلا: "أجرى الرئيس أحمد اتصالات مع إدارة الفيفا لدعمه في عمل إصلاحات في الكاف ولجعل العملية أكثر شفافية، وسيُعلن عن تفاصيل هذا التعاون قريبا جدا. وفي الوقت الحالي، نظرا لأن الرئيس يتمتع باحترام عميق للمؤسسات، فإنه يحتفظ بإجاباته لفرق الفيفا، التي ستقود المراجعة المالية في المستقبل".

وفي يونيو، أعلن الفيفا والكاف أن الأخير سيولي أمينه العام، فاطمة سامورا، مهمة الإشراف على الإصلاح الإداري لهيئة الحكم في الاتحاد الإفريقي اعتبارا من الأول من أغسطس.

ويعد قرار تعيين السنغالية فاطمة سامورا، في منصب المندوب العام لدى الكاف غير مسبوق في تاريخ الفيفا، الممتد منذ 115 عاما، إذ لم يتدخل الاتحاد الدولي من قبل لمساعدة إدارة أي اتحاد.

تحقيق في لجنة الأخلاقيات


ويخضع أحمد أحمد، الذي تولى مسؤولية كرة القدم الإفريقية في مارس 2017، حاليا لتحقيقات من جانب لجنة الأخلاقيات التابعة للفيفا وسلطات مكافحة الفساد الفرنسية، وذلك بشأن اتهامات، بينها إبرام اتفاق غير عادي لتوريد معدات تقدمها شركة فرنسية، ونفى رئيس الاتحاد الإفريقي، صاحب الـ59 عامًا، بشدة ارتكاب أي مخالفات في بيانات سابقة.

أين ذهب أحمد أحمد؟


في مطلع يونيو 2018، سافر أحمد أحمد إلى موسكو لحضور مؤتمر الفيفا في 13 يونيو وكأس العالم، الذي استمر بين الفترة 14 يونيو و11 يوليو، وتشير المستندات التي اطلعت عليها بي بي سي إلى أن أحمد أحمد سافر من روسيا إلى مصر في 23 يونيو لمدة أربعة أيام قبل عودته إلى موسكو بعد رحلة إلى مدغشقر بين 27 يونيو و1 يوليو.

المستندات توضح أيضًا أن رئيس الاتحاد الإفريقي في 28 سبتمبر العام الماضي، حصل على نحو 18450 دولارا من الكاف كبدل إقامة لمدة 41 يوما في روسيا خلال الفترة بين 7 يونيو و17 يوليو.

وقبل ثلاثة أسابيع، أي في 9 سبتمبر، حصل أحمد أحمد على مبلغ 4050 دولارا من الكاف نظير قضاء فترة قوامها تسعة أيام بين 23 يونيو و1 يوليو، جاء تحت بند "زيارة لمكتب الكاف"، ثم غادر رئيس الاتحاد الإفريقي موسكو في 23 يونيو للعودة إلى مقر الكاف في مصر، ووصل في اليوم التالي.

ووفقًا لـ«بي بي سي»، فإن أحمد ربما لم يكن في مصر أو روسيا خلال الفترة من 27 يونيو إلى 1 يوليو، ولكن في مدغشقر، إذ تشير المستندات إلى أنه كان يعتزم السفر إلى وطنه في ذلك الوقت.

تجاهل الكاف والفيفا 


وسألت بي بي سي الكاف سؤالا محددا عما إذا كان بالإمكان تأكيد أن أحمد كان في مدغشقر في ذلك الوقت، لكنها لم تتلق أي رد في البيان الذي قدمه الاتحاد الإفريقي، كما سعت بي بي سي إلى الحصول على إجابة من الفيفا بسؤاله عما إذا كان قد دفع بدلات مالية لأحمد عن فترة الـ 41 يوما نفسها، وفقا للاتفاق، ولكن لم تتلق أي رد بعد.

ولم يجب الفيفا عن سؤال بشأن ما إذا كان قد دفع لأحمد مقابل العمل المنجز نيابة عن الاتحاد الدولي في قطر خلال الفترة بين 23 و25 أكتوبر 2018.

وعلى الرغم من سفره إلى الدولة المضيفة لكأس العالم القادم نيابة عن الفيفا - وصرف بدلات مالية تحت بند "مهمة الفيفا - قطر" في مستند يخص الكاف - يبدو أن أحمد حصل على بدلات مالية بمبلغ 1350 دولارا من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم مرة أخرى، كما لم يرد أحمد أحمد في بيانه أيضا على سؤال بهذا الصدد، على الرغم من أن بي بي سي وجهته له على بشكل محدد.

راتب شهري ومكافأة سنوية 


في مارس عام 2017، أحمد أحمد أخبر «بي بي سي»، بعد وقت قصير من توليه المسؤولية في الكاف، أنه لن يتقاضى راتبا من الكاف، لكن التقرير كشفت أنه بعد شهرين فقط وافق أحمد أحمد على الحصول على راتب شهري قدره 40 ألف دولار، أي ما يصل إلى نحو 480 ألف دولار في السنة، فضلا عن مكافأة سنوية قدرها 80 ألف دولار.

وعلى الرغم من أن هذا الرقم حدده أعضاء اللجنة التنفيذية دون تدخل منه، إلا أن أحمد أحمد لم يرفض الراتب ولم يعلنه، علمًا بأن أحمد أحمد يبقى أمام فترة عامين من ولايته التي تبلغ أربع سنوات.

ومن المفارقات أن الرجل الذي خلفه أحمد أحمد في تولي مهام منصبه، عيسى حياتو، لم يتقاض راتبا لمعظم فترة رئاسته البالغة 29 عامًا.

وكان حياتو الكاميروني، الذي رأس الكاف بقبضة من حديد، قد تولى المسؤولية في عام 1988 لكنه لم يتقاضى راتبا إلا في يوليو 2016، قبل ثمانية أشهر فقط من نهاية رئاسته، وقدره 30 ألف دولار في الشهر، ومع ذلك تقاضى "بدلات تمثيلية" ارتفعت إلى 90 ألف دولار في السنة بحلول وقت مغادرته المنصب.
التعليقات