الأرجنتين تواجه فنزويلا بذكريات 2014 الحزينة

تعرض المنتخب الأرجنتيني لكبوة في بداية مشواره بالبطولة حيث خسر أمام كولومبيا 2 ـ 0 ثم تعادل أمام باراجواي 1 ـ 1 قبل أن يتغلب بنتيجة 2 ـ 0 على المنتخب القطري

ليونيل ميسي

تحرير :

٢٨ يونيو ٢٠١٩ - ١٠:٣٦ ص
بعد أن واجه المنتخب الأرجنتيني بعض المعاناة في تجاوز دور المجموعات ببطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا 2019) المقامة حاليا بالبرازيل، يتطلع إلى تقديم ما هو أفضل ومواصلة نتائجه الإيجابية في الأدوار الفاصلة بالبطولة عندما يواجه فنزويلا اليوم الجمعة، في تمام الساعة التاسعة مساءً، في دور الثمانية، ويتأهب منتخب الأرجنتين، المتأهل من المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد 4 نقاطـ، لمواجهة نظيره الفنزويلي المتأهل من المركز الثاني في المجموعة الأولى برصيد 5 نقاط، على ملعب "ماراكانا" بريو دي جانيرو.

وتعرض المنتخب الأرجنتيني لكبوة في بداية مشواره بالبطولة، حيث خسر أمام كولومبيا 2 ـ 0 ثم تعادل أمام باراجواي 1 ـ 1 قبل أن يتغلب بنتيجة 2 ـ 0 على المنتخب القطري بطل آسيا المشارك في البطولة بناء على دعوة من اتحاد أمريكا الجنوبية (كونميبول)، أما منتخب فنزويلا فقد تعادل سلبيا مع كل من بيرو والبرازيل قبل أن يتغلب على بوليفيا 3 ـ 1.

وواجه المنتخب الأرجنتيني ومديره الفني ليونيل سكالوني ضغوطا كبيرة قبل مواجهة قطر، حيث لم يكن أمامه بديل سوى الفوز لتأكيد استمراره في البطولة، وقد حسم المباراة بثنائية لاوتارو مارتينيز وسيرجيو أجويرو ليتأهل من المركز الثاني في حين حسم منتخب كولومبيا تأهله من صدارة المجموعة بتحقيق 3 انتصارات.

وتشهد مباراة اليوم عودة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى ملعب ماراكانا الذي شهد قبل خمسة أعوام هزيمته ضمن صفوف المنتخب الأرجنتيني أمام المنتخب الألماني في نهائي كأس العالم 2014.

ومنذ ذلك الحين، تجرع ميسي إحباطات متتالية مع المنتخب الأرجنتيني، وذلك عندما خسر نهائي بطولة كوبا أمريكا في عامين متتاليين (2015 و2016)، بالإضافة إلى خروجه من مونديال 2018 بروسيا على يد المنتخب الفرنسي الذي فاز باللقب.

ويتطلع ميسي لكتابة فصل جديد، لكن أكثر بريقا، على ملعب "ماراكانا" عندما يقود منتخب بلاده أمام فنزويلا التي كان لها الغلبة في اللقاء الودي الأخير الذي جمع بين المنتخبين على ملعب "واندا ميتروبوليتانو"، معقل نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، في مارس الماضي.

ويتحمل ميسي الجزء الأكبر من مسؤولية قيادة الأرجنتين إلى الوصول إلى نهائي جديد وحصد لقب يضاف إلى خزينة بطولات الفريق الذي غاب عنه التوفيق والحظ في البطولات الدولية والإقليمية منذ فترة كبيرة.

ويحلم ميسي ورفاقه بإعادة الأرجنتين مجددا لمنصات التتويج وذلك بعدما أخفق هذا الجيل من اللاعبين في حصد أي ألقاب لمنتخب بلادهم خلال السنوات الأخيرة، رغم وصولهم للمباراة النهائية في 3 سنوات متتالية في بطولتي كأس العالم وكوبا أمريكا.

أما منتخب فنزويلا، فيعلق آمالا عريضة في مباراة اليوم على استمرار تألق داروين ماتشيز، لاعب أودينيزي الإيطالي، الذي سجل ثنائية لفنزويلا في شباك بوليفيا.

ويخوض منتخب فنزويلا دور الثمانية بكوبا أمريكا للمرة الرابعة في تاريخه، ولم يسبق له تجاوز هذا الدور سوى مرة واحدة في نسخة 2011 عندما تغلب على منتخب تشيلي 2 / 1.

ولم يتلق منتخب فنزويلا سوى هزيمة واحدة خلال مبارياته الـ6 الماضية، وكانت أمام المكسيك بنتيجة 1 / 3 في مباراة ودية استعدادا لكوبا أمريكا.

سنواجه فنزويلا بشكل مختلف

وقال مدرب منتخب الأرجنتين، ليونيل سكالوني، إنه لم يستقر بعد على تشكيلة الفريق التي ستواجه فنزويلا، وصرح سكالوني من ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو: "لم أستقر على التشكيلة حتى الآن، لأن هناك بعض الشكوك، ولا زلنا نقوم بتجارب للوقوف على أفضل تشكيلة، وبالأخص، للبحث عن أفضل طريقة نهدد بها مرمى المنافس، وعلى أساس هذه التجارب سنختار كيف سنلعب وسنقرر التشكيلة".

وأشار ليونيل سكالوني إلى أنه في أوقات كثيرة يعلن تشكيلة المنتخب بشكل مبكر، لكنه لا يزال يريد دراسة الخصم، وأكد سكالوني أن الفوز على قطر بثنائية نظيفة الذي قاد المنتخب لربع النهائي، ساعد في منح المنتخب الأرجنتيني، المزيد من الثقة.

كما أوضح أن مباراة فنزويلا ستكون مختلفة عن الودية التي أقيمت قبل ثلاثة أشهر، لأن فريقه لم يعد يلعب بثلاثة لاعبين في مركز قلب الدفاع، كما أصبح يمتلك لاعبين مختلفين في مراكز مختلفة، وأقر سكالوني بتطور مستوى فنزويلا في الفترة الماضية، لكنه أكد أن الأرجنتين ستلعب من أجل الفوز وستضغط من الدقيقة الأولى بحثا عن هدف مبكر.

سنحاول إيقاف ميسي بخطة جماعية

من جانبه أكد المدير الفني لمنتخب فنزويلا، رافائيل دوداميل، أن مستوى منتخب بلاده أفضل مقارنة بوضعه قبل ثلاثة أشهر عندما فاز 3-1 على الأرجنتين وديا في مدريد، وأقر مدرب فنزويلا، بأن فريقه عانى من الهزيمة أمام الأرجنتين في نفس الدور بربع نهائي بطولة كوبا أمريكا المئوية في 2016، لكن أكد أن مستوى "البينوتينتو" أصبح مغايرا بعد تحسن أدائه خلال السنوات الماضية.

وقال في إشارة للأزمة التي تعاني منها الأرجنتين على مستوى الأداء وتطور الأداء الفنزويلي: "عانينا من الهزيمة قبل ثلاثة أعوام في الولايات المتحدة، لكننا أيضًا نتفاخر بتعادلنا في مباراتي التصفيات، وبالفوز 3-1 في ودية مارس الماضي في مدريد".

وعن استراتيجيته لإيقاف نجم منتخب الأرجنتين، ليونيل ميسي، الذي يعتبره الأفضل في العالم، قال إنه لن يكون قبل رقابة فردية ولكن عبر خطة جماعية، وأوضح: "نحن متحفزون لأننا نعلم أننا سنواجه منافسا لديه تاريخ كبير، نحترم منافسنا كثيرا لقدراته الفردية ومستواه التنافسي".
التعليقات