قصة تتويجين للفراعنة بلقب الكان بعد أزمات انضباطية

حسن شحاتة - ميدو

تحرير :

٢٦ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:١٨ م
قرر مجلس إدارة اتحاد الكرة، برئاسة هاني أبو ريدة، استبعاد عمرو وردة، لاعب الفراعنة، نهائيا من منتخب مصر، وعلمت «الفرسان» أن قرار الاستبعاد جاء لأسباب انضباطية داخل معسكر الفريق، وكان مصدر مسؤول داخل المنتخب الوطني، كشف عن أنه كانت هناك مفاضلة بين قرارين بخصوص عمرو وردة، من المكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني للمنتخب الوطني، الأول استبعاده من بطولة كأس الأمم الإفريقية، التي تستضيفها مصر حتى 19 يوليو المقبل، بمشاركة 24 منتخبًا لأول مرة في تاريخ البطولة، أو اتخاذ قرار باستبعاده بعد البطولة بشكل نهائي من منتخب الفراعنة.

وحالة استبعاد لاعب من بطولة كأس الأمم، ليست الأولى، إذ في عام 2006، قرر حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب الوطني حينها، استبعاد أحمد حسام "ميدو"، لأسباب انضباطية، خلال كأس الأمم 2006، التي أقيمت في مصر، وتم إيقافه 6 أشهر حينها، وتوج الفراعنة حينها بالبطولة.

وفي كأس الأمم 1998، التي أقيمت في بوركينا فاسو، اتخذ الراحل محمود الجوهري، المدير الفني للمنتخب الوطني حينها، قرارا بالفعل بطرد عصام الحضري، لأسباب انضباطية، وبالتحديد لعدم رضاه عن الجلوس احتياطيا، وتوج الفراعنة حينها بالبطولة.

يشار إلى أن الحضرى علق على تلك الواقعة قائلا: "الجوهرى كان بيتضايق مني لما بقلب وشي علشان ملعبتش، وفي مرة قال لي يا حضري لو حصل منك الموقف ده تاني همشيك ومش عايزك تاني".
التعليقات