هاميلتون أكثر المستفيدين من تصادم فيرستابن وأوكون

تحرير :

١٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:١٩ ص

يعد البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس أكثر المستفيدين من حادث التصادم المثير للجدل الذي شهده سباق الجائزة الكبرى البرازيلي، حيث احتفل بنجاحه قبل أسبوعين في حسم لقب فئة السائقين ببطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1- وكذلك بحسم لقب فئة الصانعين لصالح فريقه، بإحراز السباق البرازيلي، وكان ماكس فيرستابن سائق ريد بول في طريقه للفوز بالسباق لكنه تعرض لتصادم مثير للجدل من جانب استيبان أوكون سائق فريق فورس إنديا، ليستغل هاميلتون الفرصة وينطلق محرزا الفوز بالسباق البرازيلي، وذلك حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية، اليوم الثلاثاء.

وجرى استدعاء فيرستابن وأوكون من قبل مراقبي السباق، بعد أن نشبت مشادة بينهما عقب النهاية، ووجه الهولندي فيرستابن دفعة للسائق الفرنسي أوكون، كما جرى إلزام فيرستابن بأداء يومين في الخدمة العامة، طبقا لقرار من قبل الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا).

وذكر فيا في بيان: "مراقبو السباق تفهموا الإحباط الشديد الذي واجهه ماكس فيرستابن إثر الحادث الذي وقع على المضمار خلال السباق وتقبلوا تبريره بأنه لم يكن متعمدا توجيه ضربة لأوكون، لكنه كان مستشيط غضبا وهو ما أفقده السيطرة على أعصابه".

وكان فيرستابن في الصدارة خلال اللفة 44 من السباق، عندما صدمه أوكون لدى محاولة تجاوزه، بشكل مثير للجدل، وفقد فيرستابن السيطرة على السيارة التي تضررت من التصادم لكنه واصل المنافسة وأنهى السباق في المركز الثاني خلف هاميلتون، الذي حقق أمس الانتصار العاشر له هذا الموسم.

وكان هاميلتون قد حسم بالفعل تتويجه للمرة الخامسة بلقب بطولة العالم، عبر سباق فورمولا1- المكسيكي الذي أقيم قبل أسبوعين، ثم قاد فريق مرسيدس أمس لحسم لقب فئة الصانعين، ليعادل الفريق الرقم القياسي المسجل باسم فيراري، والمتمثل في إحراز ثنائية لقبي السائقين والصانعين في خمسة مواسم متتالية، وكان فريق فيراري قد حقق الإنجاز نفسه بقيادة الأسطورة الألماني مايكل شوماخر بين عامي 2000 و2004.

وكشف توتو فولف رئيس فريق مرسيدس عقب السباق أن محرك سيارة هاميلتون كان على وشك التعرض لعطل، لكن الفنيين نجحوا في حل المشكلة عن بعد، وذكرت صحيفة "لا جازيتا ديللو سبورت" الإيطالية أنه في الوقت الذي يمكن لهاميلتون وفريقه مرسيدس الاحتفال فيه، كان تصادم فيرستبان وأوكون الحدث الأبرز في السباق.

وكان حادث التصادم بين فيرستابن وأوكون بمثابة محور الجدل الرئيسي في السباق قبل الأخير ببطولة العالم التي تختتم بسباق الجائزة الكبرى بأبوظبي في 25 نوفمبر الجاري، وألقى الأغلبية باللوم على أوكون في محاولة التجاوز بشكل خاطئ، وقد فرض عليه مراقبو السباق عقوبة التوقف عشر ثوان، بعد أن تسبب في حرمان فيرستابن من تحقيق الفوز الثاني على التوالي.

ومثلما كان الحال على أرضية المضمار إثر تعرض فيرستابن صاحب الـ21 عاما، لتصادم أوكون صاحب الـ22 عامًا، استمرت مشاعر الغضب لدى فيرستابن خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب نهاية السباق.

وقال فيرستابن: "لست سعيدا بسبب ما حدث وإزاء الرد الأحمق من جانبه أيضا.. كنت أؤدي سباقي وفجأة جاءت تلك المجازفة الحمقاء من قبل منافس متراجع. ماذا كان يمكنني أن أفعل؟ العقوبة بالنسبة لي هي أنني خسرت السباق. أتمنى أن نتذكر الأمر ونضحك بسببه بعد 15 عامًا".

وعن المشادة التي وقعت بينهما في منطقة الصيانة ومحاولة توجيه دفعة لأوكون في الصدر، قال فيرستابن: "نحن جميعا شغوفون بالرياضة. وأعني أنه كان سيبدو أمرا غريبا إن صافحته بالأيدي حينذاك".

ومن جانبه، لا يزال أوكون متمسكا بالتأكيد على أنه لم يرتكب خطأ لدى محاولته تجاوز فيرستابن، واتهمه بالسلوك غير الاحترافي، وأوضح أوكون: "القوانين تسمح لك بالتجاوز عندما تكون بسرعة أكبر.. وما أدهشني حقا هو سلوك ماكس. وعلى فيا أن يمنعه من استخدام العنف، حيث وجه لي دفعة وأراد توجيه لكمة لي. وهذا ليس احترافيا".

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

التعليقات