بعد 113 سباقا.. رايكونن يعود لمنصات التتويج

تحرير :

٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣١ ص
في آخر مرة وقف فيها كيمي رايكونن على قمة منصة التتويج في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، كان لويس هاميلتون انضم لتوه إلى مرسيدس وفي رصيده لقب واحد، بينما كان سيباستيان فيتل متألقا مع رد بول، حيث وضع انتصار السائق الفنلندي، البالغ عمره 39 عاما، مع فيراري في جائزة أمريكا الكبرى، أمس الأحد، حدا لمسيرة خالية من الانتصارات في 113 سباقا، منذ انتصاره مع لوتس في سباق أستراليا في مارس 2013، وخلال 2044 يوما منذ ذلك الوقت، اختفى فريق لوتس، بعدما استحوذت عليه رينو، وأصبح هاميلتون على مشارف تحقيق لقبه الخامس.
 
وبينما انتظر الإيطالي ريكاردو باتريزي 6 سنوات و7 أشهر و99 سباقا، بين فوزه بسباق جنوب أفريقيا عام 1983، وانتصاره في سان مارينو في 1990، فإن رايكونن حقق رقما قياسيا في عدد السباقات بين آخر فوزين له، وقال بطل العالم 2007، الذي سيترك فيراري في نهاية الموسم لينضم إلى ساوبر، وهو الفريق الذي بدأ فيه مسيرته في 2001: "أثبت أشياء محددة للناس. ربما أتقدم في العمر، لكني لست سيئا جدا، وكان من الرائع إثبات خطأ بعض الناس وتقديم سباق جيد، لكن هذا لا يغير في الواقع أي شيء بالنسبة لي. إنه مجرد رقم. الحياة تستمر".
 
ورايكونن هو الآن أكبر فائز في فورمولا 1، منذ انتصار البريطاني نايجل مانسل في سباق أستراليا 1994، وعمره 41 عاما، كما أن سباق الأحد كان الفوز رقم 21 لرايكونن والعاشر له مع فيراري، ولم يكن لديه أسرة في آخر مرة انتصر فيها قبل 5 أعوام، ويتطلع للعودة إلى الديار ومعه شيء جديد ليريه لأطفاله.
 
وقال كيمي رايكونن: "أعتقد أنهم ناموا خلال السباق، لكن زوجتي شاهدته على الأرجح. أنا أكثر من سعيد لنا جميعا. من الجيد تحقيق الفوز مرة أخرى، لكن مثلما قلت، هذا لن يغير حياتي ولن ينظروا لي بشكل مختلف".
 
وتلقى رايكونن مساعدة من فيتل، زميله الحالي في فيراري والمنافس على اللقب، بعدما عوقب بالتأخر 3 مراكز على خط الانطلاق، بسبب تجاوز السرعة المحددة أثناء رفع الأعلام الحمراء في التجارب، يوم الجمعة، وهي عقوبة تسببت في تراجعه للمركز الـ5 عند الانطلاق وتقدم زميله الفنلندي إلى الصف الأمامي.
 
واستغل السائق الفنلندي البداية لأقصى درجة، وتفوق على هاميلتون في المنعطف الأول وبقي في الصدارة بفضل إتباع فيراري استراتيجية إطارات أفضل من مرسيدس، بينما كان فيتل بعيدا جدا ليجبره على تبادل المراكز.
 
وقال هاميلتون البالغ من العمر 33 عاما في مؤتمر صحفي بعد السباق: "أدى عملا رائعا اليوم. لم يرتكب أخطاء، وكانت بدايته رائعة ونجح في التعامل مع الأمر طيلة السباق، ومن ناحية الأداء لم نكن في حالتنا في هذا السباق، لكن أعتقد أن كيمي أعطاني الكثير من الثقة حتى أواصل التحسن؟".
 
كما قال لويس هاميلتون إن سلوكه كان سيصبح أكثر حدة إذا كانت المنافسة بينه وبين فيتل وليس فرستابن، الذي لم يكن لديه ما يخسره، وأضاف: "أهم شيء بالنسبة لي كان انهاء السباق أمام سيباستيان وبالنسبة لي لا يهم متى تفوز باللقب طالما ستحصل عليه في النهاية، وفي النهاية أردنا الفوز بالسباق اليوم وأعتقد أن التراجع خطوتين ليس نتيجة جيدة لكن.. لا يمكنك الفوز بكل السباقات، لا يمكن أن تكون كل السباقات مثالية".
 
ويمكن للبريطاني لويس هاميلتون، أن ينهي سباق الجائزة الكبرى المكسيكي، ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات فورمولا 1، الأحد المقبل، في المركز السابع، ويحسم اللقب لفئة السائقين، للمرة الخامسة في مسيرته.
 
ويتصدر هاميلتون ترتيب فئة السائقين، بفارق 70 نقطة عن سيباستيان فيتل، سائق فيراري، مع تبقي ثلاثة سباقات فقط هذا الموسم، ويحتاج هاميلتون إلى خمس نقاط، في الثلاثة سباقات المتبقية، للحصول على اللقب، حتى في حال فوز فيتل بها جميعا.
 
وفي حال فوز فيتل بسباق الجائزة الكبرى المكسيكي، سيكفي هاميلتون الحصول على المركز السابع، الذي يساوي ست نقاط، لحسم اللقب، أما إذا فشل فيتل في الفوز بسباق المكسيك، فإن هاميلتون سيتوج باللقب، حتى إذا أنهى السباق في مركز غير حاصل على نقاط.
التعليقات