6 تساؤلات تزيل الغموض حول النظام الجديد لكأس ديفيز

تحرير :

١٩ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٢٣ ص
بدأت ملامح بطولة كأس ديفيز للتنس في ثوبها الجديد، والتي ستقام في العام المقبل، تتضح شيئًا فشيء، ولكن لا يزال هناك بعض الأسئلة، التي يتعين على الاتحاد الدولي للعبة، أن يجيب عليها، مثل ما يتعلق بمقر الاستضافة، موعد انطلاق المنافسات، هوية الدول التي ستحصل على بطاقات دعوة خاصة للمشاركة ومصير بطولة كأس الاتحاد للسيدات.
 
ومن المقرر أن تلتقي فرنسا مع كرواتيا في الفترة ما بين يومي 23 و25 نوفمبر المقبل، في نهائي أخر نسخة لكأس ديفيز بالنظام القديم، وأطاح كلاهما بإسبانيا وأمريكا في الدور قبل النهائي، ولكن هذا الرباعي ضمن تواجده في المرحلة النهائية للبطولة في 2019، والتي من المقرر أن تضم 18 دولة، وستقام في مقر واحد وخلال أسبوع واحد.
 
وتتأهل 12 دولة إلى هذه المرحلة، من خلال التصفيات التي ستقام في الفترة بين يومي 1 و2 من فبراير، ويشارك فيها كل من ألمانيا والأرجنتين والنمسا وبلجيكا وكندا وإيطاليا واليابان وكازاخستان وبريطانيا والتشيك وصربيا والسويد وسويسرا.
 
وكذلك المجر وهولندا وروسيا وأستراليا والهند وأوزباكستان وكولومبيا وتشيلي والبرازيل، بجانب الفائزين من المباراتين اللتين ستجمعان بين البرتغال وجنوب أفريقيا وسلوفاكيا وبيلاروسيا في أكتوبر.
 
وتقام القرعة الخاصة بالدور النهائي للبطولة في 26 سبتمبر، بالعاصمة البريطانية لندن، وستتحدد هوية البلدين الفائزين بأخر بطاقتين تأهل للدور النهائي، من خلال الدعوات الخاصة التي سيتم الإعلان عنها قبل موعد قرعة البطولة في الأسبوع المقبل، حسبما كشف اتحاد التنس الدولي.
 
وكانت هذه بعض من ملامح بطولة كأس ديفيز الجديدة، وفيما يلي نسلط الضوء على علامات الاستفهام التي تحيط بهذه المسابقة:
 
أين ستلعب البطولة؟
 
أعلن الاتحاد الدولي للتنس، أن المرحلة النهائية ستلعب إما في مدريد أو ليل الفرنسية، إلا إن بعض المصادر داخله أكدت بشكل غير رسمي أن الأولى ستستضيف المنافسات خلال العاميين الأوليين، كما قالت عمدة مدينة مدريد، مانويلا كارمينا: "مدريد قريبة من استضافة كأس ديفيز".
 
متى ستلعب المرحلة النهائية؟
 
أعلن الاتحاد الدولي، في أغسطس الماضي، أن النسخة الجديدة من كأس ديفيز ستلعب ما بين 18 و24 نوفمبر، ولكنه لم يغلق الباب أمام تغيير الموعد إلى شهر سبتمبر، وسبق أن أعلن عضو مجلس إدارة الاتحاد، الأسترالي مارك وودفورد، أن البطولة ستقام في نوفمبر، رغبةً في احترام الموعد المعتاد لإقامة نهائي البطولة، ملمحًا لوجود نقاش حول تغيير الموعد.
 
ويسعى الاتحاد الدولي، من وراء ذلك، إلى تفادي هبوط مستوى اللاعبين بنهاية الموسم، مع حلول نوفمبر، ولكن قد يواجه ذلك مقاومة من السويسري روجيه فيدرر، الراعي الرسمي لكأس ليفر، وهي بطولة استعراضية تقام في سبتمبر من كل عام.
 
ما نوع أرضية الملعب الذي ستقام عليه البطولة؟
 
على الأرجح ستكون الأراضي الصلبة المغطاة، هي التي ستستضيف مباريات البطولة، ولكن من المنتظر أن يفتح اختيار هذا النوع من الأراضي جدلًا واسعًا، إذ أن هناك بلدان مثل إسبانيا أعربت عن امتعاضها من عدم إقامة كأس ديفيز على الأراضي الرملية، وعن هذا الأمر تحدث المدير الفني للمنتخب الإسباني، سيرخي بروجيرا، قائلًا: "أعتقد أن البلد المنظم هو من عليه أن يختار".
 
من الدول التي ستتلقى بطاقات الدعوة؟
 
لم يعلن الاتحاد الدولي للتنس بعد، عن أسماء هذه الدول والتكهنات التي تثور حول هذا الموضوع كثيرة للغاية، ولكي تتلقى إحدى الدول بطاقة دعوة يجب أن يكون لديها لاعب يحمل جنسيتها في قائمة المصنفين العشرة الأوائل، أو أن تكون هذه الدولة ضمن تصنيف الدول الـ50 الأفضل في كأس ديفيز، حسبما أشار الاتحاد.
 
وتشير كل الظروف المحيطة بالبطولة، إلى أن الاتحاد الدولي وشركة كوزموس التي يمتلكها لاعب كرة القدم الإسباني، جيرارد بيكيه، التي استحوذت على الحقوق التجارية لكأس ديفيز خلال السنوات الـ25 المقبلة، سيسعيان بكل قوة لضمان تواجد النجوم الكبار في البطولة.
 
ماذا سيحدث مع مدربي المنتخبات؟
 
سيسفر النظام الجديد للبطولة عن مواقف غير معتادة، فهناك بعض الدول سيتعين عليها الانتظار لمدة 14 شهرًا حتى تشارك في النسخة الجديدة للبطولة، كما هو الحال مع إسبانيا على سبيل المثال، وهذا يطرح تساؤل آخر وهو ماذا سيكون دور مدربها بروجيرا خلال هذه الفترة الممتدة؟، هل سيسافر لمتابعة بطولات "جراند سلام" للوقوف على حالة كل لاعب في الفريق؟.
 
وعن هذه المعضلة تحدث رئيس الاتحاد الإسباني للتنس، ميجيل دياز، قائلًا: "طوال العام سيكون هناك الكثير من الأنشطة للمدرب مثل متابعة اللاعبين الناشئين".
 
لماذا لم يمتد التغيير لبطولة كأس الاتحاد للسيدات؟
 
أكد بيكيه، في تصريحات لصحيفة "البايس" الإسبانية، أن بطولة كأس ديفيز للرجال هي خطوة أولى ستليها تغييرات مماثلة في نظام بطولة كأس الاتحاد للسيدات، وقال المدافع الدولي الإسباني: "عندما توجهنا إلى اتحاد التنس الدولي قلنا لهم أننا لسنا مهتمين فقط بكأس ديفيز، بل بكأس الاتحاد أيضًا".
التعليقات