وليامز يتشبث بالأمل في فورمولا 1 رغم المتاعب

تحرير :

١٣ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٢١ ص
لا تزال متاعب فريق وليامز المنافس ضمن بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، مستمرة، مع تذيل بطل العالم السابق للترتيب وامتلاكه لسبع نقاط فقط من 14 سباقا، قبل إقامة سباق جائزة سنغافورة الكبرى، يوم الأحد المقبل.
 
ولا يسع كلير وليامز، نائبة الرئيس ومديرة الفريق الشهير الذي أسسه والدها فرانك، سوى التسليم بالواقع لكنها تؤكد أن فريقها سيحقق النجاح في النهاية، وقالت: "بالنسبة لي هذه واحدة من أشد التجارب إيلاما في حياتي، وهذا الفريق بالنسبة لي مثل أخي أو كأحد أبنائي. لدي شعور كبير بمسؤولية شخصية تجاهه".
 
واحتل وليامز المركز الخامس العام الماضي، خلف فورس انديا الذي حل رابعا لكنه كان الفريق الوحيد خارج الثلاثة الكبار الذي وقف أحد سائقيه على منصة التتويج.
 
وكان بادي لو، مدير القطاع الفني للفريق أشار إلى تغيير في فلسفة الانسيابية قبل انطلاق الموسم لكن الأمور باءت بالفشل، ولم يسجل وليامز نقاطا سوى في سباقين فقط حين حل الكندي لانس سترول في المركز الثامن بسباق أذربيجان وجاء بالمركز التاسع على حلبة مونزا بإيطاليا.
 
نتيجة بحث الصور عن كلير وليامز
 
بينما حل الروسي سيرجي سيروتكين في المركز العاشر بعد استبعاد رومان جروجان سائق هاس من السباق، وطعن هاس بعدها وهو ما يعني أن هذه النقاط التي حصل عليها الفريق على حلبة مونزا ليست مؤكدة.
 
وطرأ بعض التحسن مع تقدم سترول للمركز العاشر على حلبة مونزا في أفضل أداء بالتجارب التأهيلية بالنسبة للفريق حتى الآن، لكن وليامز لا يزال بعيدا بفارق كبير عن الباقين.
 
ولم تكن هذه تجربة جديدة لفريق يفتخر بماضيه بعدما هيمن على المسابقة في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، لكن واجه تقلبات شديدة في الآونة الأخيرة وحل بالمركز الثالث في 2014، بعد ان أنهى موسم 2013 في الترتيب التاسع.
 
وتشعر كلير وليامز أن التحول الذي أعقب الفترة ما بين 2011 و2013، وهو ما يرجع في جانب كبير منه للاستعانة بمحركات توربينية مكون من ست اسطوانات وهيمنة مرسيدس التي تزود وليامز بالمحركات، قد جلب إحساسا خاطئا بالأمان.
 
وقالت نائبة الرئيس ومديرة الفريق: "في بعض الأحيان يضع هذا غشاوة على عينيك، ولا تخوض في التفاصيل بشأن ما تحتاجه حقا لكي تصنع فريقا ناجحا".
 
وأضافت كلير: "الشيء الإيجابي الذي نخرج به من هذا هو أنه قادنا جميعا للنظر بعمق في الأمور التي قمنا بها ومعرفة سبب فشلنا، ونحن نتصدى لنقاط الضعف تلك، ونسعى لوضع هذا الفريق في شكل جيد من أجل المستقبل".
 
نتيجة بحث الصور عن كلير وليامز
 
وقال الفريق إنه سيكرس باقي الموسم لإحضار قطع متطورة للسيارة لتقييم مستوى التطور من أجل الموسم المقبل، وسيخسر الفريق راعيه مارتيني في نهاية الموسم، كما سينقل الملياردير الكندي لورنس سترول ابنه إلى فريق فورس إنديا الذي يسيطر عليه الآن من خلال اتحاد مستثمرين.
 
وستؤثر هذه الإجراءات على الوضع المالي للفريق خاصة مع تقليص حصصه في إيرادات البث التلفزيوني نتيجة ترتيبه بالبطولة لكن الفريق لا يرى الوضع سيئا للغاية.
 
وختمت نائبة الرئيس ومديرة الفريق: "نعم المشهد صعب للغاية لكننا محظوظون لأن الناس يتمنون أن نقدم أداء جيدا.. إنهم يريدون أن يساهموا في ذلك وأن يكونوا طرفا في رحلة العودة إلى النجاح مجددا".
التعليقات