رحيل رايكونن يثير الجدل في فيراري

تحرير :

١٢ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠ ص
لن يترك كيمي رايكونن، بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 للسيارات، وهو في القمة أو ضمن فرق المقدمة، حيث كان الإعلان الصادر مساء أمس الثلاثاء، بأن بطل العالم 2007 سيترك فيراري، وهو أقدم الفرق على صعيد الرياضة وأكثرها سحرا ونجاحا، في نهاية الموسم، هو المتوقع فقط.
 
لكن الكشف عن أن السائق البالغ من العمر 38 عاما والملقب "برجل الجليد"، قد وافق على عقد لمدة عامين للاستمرار مع ساوبر المدعوم بمحركات فيراري، في صفقة تبادلية مع شارل لوكلير القادم من موناكو، لم يكن متوقعا بشكل كبير.
 
وما يكمل الصورة، أن الفريق السويسري كان هو الذي منح رايكونن أول ظهور له في 2001، على الرغم من المخاوف من كونه معدوم الخبرة، وسيعود رايكونن إلى نفس الفريق ليبقي السائق الفنلندي في إطار سباقات الفورمولا 1، وهو في الأربعينيات من العمر.
 
نتيجة بحث الصور عن شارل لوكلير
 
وكان ساوبر هو صاحب المركز الأخير في 2017، والتاسع من بين 10 فرق هذا الموسم حتى وإن جاءت الإشارات مشجعة أكثر من ذي قبل، وهناك احتمال أن يمثل رايكونن مجرد تكملة عدد.
 
وسيستمتع السائق الفنلندي بالسباقات في ظل اهتمام إعلامي أقل، مع المزيد من الحرية، كما سيحقق فيراري أيضا فوائد واضحة، كما إنه لأول مرة خلال 4 سنوات، يملك الفريق الآن توليفة جديدة تشمل فيتل بطل العالم أربع مرات، إضافة لسائق صغير السن للغاية وهو لوكلير الذي يمثل المستقبل أكثر من انتمائه للماضي.
 
وتفوق فيتل على رايكونن بشكل مستمر منذ بداية شراكتهما في 2015، حينما انتقل السائق الألماني من ريد بول ويتراجع السائق الفنلندي بفارق 62 نقطة عن زميله هذا الموسم قبل 7 سباقات على النهاية.
 
نتيجة بحث الصور عن شارل لوكلير
 
وبينما كان رايكونن أكثر تنافسية هذا العام، وصعد على منصة التتويج تسع مرات، وانطلق من المركز الأول في سباق جائزة إيطاليا الكبرى الذي يقام على أرض فيراري، فإن تساؤلات أثيرت بشأن ما إذا كان فيتل يبذل قصارى جهده.
 
ويتعجب البعض أيضا من مدى السرعة التي يتمتع بها السائق الألماني، ويأمل فريق فيراري في أن يمارس لوكلير (20 عاما) قدرا من الضغط الكبير ويساعد في الإجابة عن هذه التساؤلات، ما لم يلعب دور السائق الثاني في فيراري.
 
التعليقات