السائقون الشباب صداع في رأس مرسيدس

تحرير :

٠٧ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٦ ص
قال توتو فولف، رئيس مرسيدس، إن فريقه بطل العالم في سباقات الفورمولا 1 للسيارات، يجب أن يعيد التفكير في برنامجه الخاص بالسائقين الشباب، إذا كان سائقا واعدا مثل الفرنسي استيبان أوكون، لا يجد مكانا للتنافس،بعد أن ازدادت إثارة لعبة الكراسي الموسيقية السنوية في هذه الرياضة، لكن مرسيدس يواجه مشكلة مع تطلع ثلاثة من المواهب الواعدة لمكان بأحد الفرق، ولا يبدو الأمر متاحا.
 
ويأمل مرسيدس أن يرى أوكون (21 عاما) النجم الصاعد في فورس إنديا، والبريطاني جورج راسل متصدر فورمولا 2، والألماني باسكال فيرلاين يتنافسون في فورمولا 1، لكن لا يوجد ما يضمن لهم المشاركة بالبطولة.
 
وقال رئيس مرسيدس للصحفيين: "أمامنا ثلاثة من الفتية الموهوبين حقا، لكنهم لا يجدون فرصة، وحان الوقت لاتخاذ قرار من أجل المستقبل".
 
وتكمن مشكلة مرسيدس في أن معظم الأماكن المتبقية المتوفرة، توجد في فرق منافسة ببطولة الصانعين أو مثل تورو روسو المملوك لريد بول، يعتمد على برنامج خاص به للسائقين الشباب.
 
ومن الفرق التي تدعمها مرسيدس، سيحتاج وليامز البطل السابق لبديل للسائق لانس سترول، الذي سيأخذ على الأرجح مكان أوكون في فورس إنديا، الذي يسيطر عليه الآن الوالد الملياردير للسائق الكندي.
 
ويقبع وليامز في المركز الأخير ويواجه أزمة مالية، لذا قد يضع في حسبانه اعتبارات تجارية، ونافس فيرلاين (23 عاما) مع مانور سابقا، ثم مع ساوبر المدعوم من فيراري، لكنه فقد مكانه بنهاية موسم 2017.
 
وسينافس مرسيدس في موسم 2019، مع سائقيه الحاليين لويس هاميلتون بطل العالم أربع مرات، وفالتيري بوتاس، واقترح فولف تخصيص الفرق سيارة ثالثة للسائقين الشباب لمدة عامين، بحد أقصى لكل سائق.
 
رئيس مرسيدس يدافع عن فيتل
 
كما أبدى توتو فولف، مساندته للألماني سيباستيان فيتل، سائق فيراري بعد تعرضه لحملة من الانتقادات مؤخرا، وذلك بعد أن احتل رابعا في سباق جائزة إيطاليا الكبرى يوم الأحد الماضي، واحتفل فريق مرسيدس باللقب الرابع على التوالي في مونزا، حيث توج هاميلتون بلقبه الخامس في هذا السباق ليوسع الفارق بينه وبين فيتل على صدارة فئة السائقين إلى 30 نقطة، بعدما فاز بلقبه السادس هذا الموسم والـ68 في مسيرته.
 
وصد فيتل أول محاولة لهاميلتون لعبوره، لكن السائق البريطاني تمكن من التفوق عليه، واصطدم الثنائي وهو الأمر الذي جعل سيارة فيتل تدور حول نفسها قبل أن يعود للمضمار مع وجود أضرار في الأمام.
 
وقال فيتل: "حاولت الهجوم ولكن لم يكن أمامي مساحة. كنت سأفعل هذا بشكل مختلف الآن ولكنني رأيت أن المساحة ضيقة. في النهاية كان الأمر مقبولا نظرا لأن السيارة لم تكن تعمل بكامل طاقتها".
 
ورأى البعض أن فيتل كان بمقدوره تفادي الحوادث التي وقعت في مضمار مونزا، ولكن فولف قال لصحيفة "دي فيلت" الألمانية اليوم الخميس أن الانتقادات الموجهة لفيتيل "ليست عادلة".
 
وأشار توتو فولف: "لديه (فيتل) طموح للفوز بأي سباق، ولديه القدرة على ذلك، تحتاج إلى كثير من الشجاعة للقيام بمثل هذه الأمور، حوادث التصادم جزء من فورمولا1"، وختم فولف حديثه بالتأكيد على أن لويس هاميلتون هو أفضل سائق في فورمولا1 خلال السنوات الأخيرة.
التعليقات