ملخص اليوم الأول في فردي السيدات ببطولة أمريكا المفتوحة

تحرير :

٢٨ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:٢٢ ص
 قطعت سيرينا وليامز أول خطوة نحو معادلة الرقم القياسي وإحراز لقبها 24 في البطولات الأربع الكبرى بعدما فازت 6-4 و6-صفر على ماجدا لينيت لتحظى باستقبال رائع من المشجعين مع عودتها إلى بطولة أمريكا المفتوحة للتنس أمس الاثنين، وذلك نقلًا عن وكالة الأنباء رويترز.
 
ولم تقدم سيرينا الأداء المذهل المعتاد منها على ملعب آرثر آش إذ تواصل بطلة أمريكا ست مرات التعافي من فترة غياب طويلة بسبب إنجاب ابنتها الأولى لكن ذلك لم يمنعها من الانتصار، وأبلغت سيرينا المشجعين أن قلبها تحطم بسبب عدم وداع ابنتها في الفندق قبل التوجه إلى المباراة بينما كانت تعاني في بداية المجموعة الأولى حتى كسرت إرسال اللاعبة البولندية لتتقدم 4-3.
 
وبدأت سيرينا، الحاصلة على 72 لقبا في منافسات الفردي، المجموعة الثانية بقوة وكسرت إرسال المصنفة 68 لتضع نفسها سريعا على طريق الانتصار، وواصلت سيرينا التقدم في المجموعة الثانية وحسمتها بإرسال ساحق لتضمن الظهور في الدور الثاني لآخر البطولات الأربع الكبرى هذا العام.
 
منذ عام واحد كانت سلون ستيفنز غير مصنفة وغير مرشحة للفوز لكن هذا العام اختلفت الأمور تماما وأصبحت تحظى باهتمام الجميع تقريبا مع بداية ناجحة لحملة الدفاع عن لقب بطولة أمريكا المفتوحة للتنس، وبدأت اللاعبة الأمريكية البالغ عمرها 25 عاما رحلة الدفاع عن اللقب في ملعب لويس أرمسترونج أمس بالفوز 6-1 و7-5 على الروسية يفجينيا رودينا المصنفة 80 عالميا.
 
وقالت ستيفنز التي ستلعب في الدور المقبل مع الأوكرانية غير المصنفة أنهيلينا كالينينا ”أنا سعيدة جدا.. من الجيد عبور الدور الأول“، وأضافت ”الدور الأول في أي بطولة كبيرة يكون صعبا خاصة لحاملة اللقب. كنت أشعر ببعض التوتر، أعتقد أن الأمر لا يكون سهلا أبدا على أي أمريكية في بطولة أمريكا المفتوحة“.
 
وفي العام الماضي كانت ستيفنز تلعب في الدور الأول مع روبرتا فينشي، التي بلغت النهائي في 2016، وحققت الفوز بشكل غير متوقع ثم واصلت مسيرتها وتغلبت على دومينيكا تسيبولكوفا المصنفة 11، لكن رغم ذلك لم تلفت الأنظار إلا بعد الانتصار على المخضرمة فينوس وليامز في الدور قبل النهائي، وأحرزت ستيفنز اللقب بعد التفوق على مواطنتها ماديسون كيز في النهائي لتصبح خامس لاعبة غير مصنفة في حقبة الاحتراف تحرز لقبا في البطولات الأربع الكبرى.
 
وضمن مباريات الدور الأول أيضًا، فازت فينوس وليامز، بطلة أمريكا المفتوحة مرتين، على سفيتلانا كوزنتسوفا بعد صراع مثير بنتيجة 6-3 و5-7 و6-3 في ملعب آرثر آش لتبلغ الدور الثاني في بطولة أمريكا المفتوحة.
 
وقدمت فينوس المصنفة 16 عرضا قويا في المجموعة الأولى وتقدمت إلى الشبكة لتفرض الضغط على اللاعبة الروسية الفائزة باللقب في 2004، وبدا أن فينوس ستحقق الفوز بعد التقدم 5-2 في المجموعة الثانية لكنها تأثرت بالإرهاق مع وصول درجة الحرارة إلى 38 وارتفاع نسبة الرطوبة، وقاتلت كوزنتسوفا لتفوز بالمجموعة الثانية وطلبت الحصول على راحة لعشر دقائق بسبب الحرارة وقبل خوض المجموعة الحاسمة.
 
ويبدو أن الراحة صبت في صالح فينوس إذ عادت قوية وتقدمت 3-صفر، لكن اللاعبة الروسية كافحت وحققت انتفاضة جديدة قبل أن تكسر فينوس إرسال منافستها للمرة الثامنة في المباراة وتحسم اللقاء في حوالي ثلاث ساعات، وقالت فينوس ”لم تكن المباراة سهلة عند مواجهة بطلة سابقة لأمريكا المفتوحة في الدور الأول“.
 
و شهد الدور الأول لبطولة أمريكا المفتوحة مفاجأة كبيرة بعد أن خسرت سيمونا هاليب المصنفة الأولى عالميا بنتيجة 6-2 و6-4 أمام الاستونية كايا كانيبي غير المصنفة أمس على ملعب لويس ارمسترونج بعد تجديده، وأصبحت هاليب أول مصنفة أولى تغادر أمريكا المفتوحة من الدور الأول كما أنها المرة الثانية على التوالي التي تخسر فيها اللاعبة الرومانية مباراتها الافتتاحية على ملاعب فلاشينج ميدوز.
 
وفي أجواء حارة ورطبة أخفقت هاليب في الحفاظ على ضربة ارسالها ولم تستطع بطلة فرنسا المفتوحة مجاراة ضربات كانيبي الأرضية القوية وكذلك ضرباتها القصيرة الساقطة خلف الشبكة، وقالت كانيبي (33 عاما) التي بلغت دور الثمانية في أمريكا المفتوحة مرتين ”احب دائما أن أكون في نيويورك.
 
”أحب هذه الأجواء. أحب الملعب والطقس. وأعتقد أن الملعب يناسب طريقة لعبي تماما“، وكسرت كانيبي ارسال هاليب لتتقدم المصنفة 44 عالميا 2-1 في المجموعة الأولى، وفي الشوط الخامس نجحت كانيبي في كسر ارسال هاليب مجددا قبل أن تواصل طريقها وتنهي المجموعة الأولى لصالحها.
 
وفي الشوط الثاني من المجموعة الثانية ازدادت عصبية هاليب وحطمت مضربها ما تسبب في تلقيها تحذيرا، واستعادت هاليب عافيتها وبدت في طريقها لاستعادة زمام الأمور ونجحت في الوصول بالنتيجة إلى التعادل 4-4 لكن اللاعبة الاستونية نجحت في انتزاع الفوز بعد أن أطاحت هاليب بالكرة خارج الملعب.
 
وقالت هاليب للصحفيين ”المسألة ببساطة أنني خسرت اليوم، ”لم ألعب جيدا على عكسها فقد خاضت المباراة بطريقة رائعة.أعرف أنها تؤدي جيدا هنا فقد بلغت دور الثمانية العام الماضي“، وأضافت ”فقدت التوازن اليوم ولم أتمكن من تقديم اداء أفضل. ولهذا خسرت“.
 
وهذه هي المرة السادسة في عصر الاحتراف التي تخسر فيها المصنفة الأولى في الدور الأول لاحدى البطولات الأربع الكبرى لكنها المرة الأولى في أمريكا المفتوحة، واستعدت هاليب للبطولة في نيويورك بعد فوزها بكأس روجرز هذا الشهر لكنها خسرت في نهائي بطولة سينسناتي أمام الهولندية كيكي بيرتنز. وانسحبت من بطولة كونيتيكت المفتوحة الأسبوع الماضي بسبب إصابة في وتر العرقوب.
 
ورغم الخسارة فإن هاليب نجحت في جمع ما يكفي من النقاط لتبقى في صدارة التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات بعد انتهاء البطولة التي تستمر أسبوعين.
التعليقات