نهاية هيمنة "الأربعة الكبار" على بطولة مدريد

تحرير : كريم مليم

١٣ مايو ٢٠١٨ - ١٠:٥٧ ص
جاءت هزيمة الإسباني رافاييل نادال، في ربع نهائي بطولة مدريد المفتوحة للتنس، على يد النمساوي دومينيك ثيم لتفتح الباب أمام فائز جديد باللقب، ما يعني نهاية هيمنة "الأربعة الكبار" على ألقابها خلال العقد الأخير، وذلك حسبما أفادت وكالة الأنباء الأسبانية، اليوم السبت.
 
واستهل نادال ألقابه في مدريد عام 2005 ليعود بعد ذلك، ويحصد ألقاب نسخ 2010، 2013، 2014، 2017 ، في حين توج البريطاني آندي موراي عامي 2008، 2015، والسويسري روجيه فيدرر بنسختي 2007، 2012 ، والصربي نوفاك ديوكوفيتش في 2011، 2016.
 
ومنع هؤلاء الأربعة أي لاعب آخر من فتح أي ثغرة للصعود على قمة منصة التتويج في البطولة الإسبانية، أمثال الفرنسي جيليه سيمون (2008)، والتشيكي توماس بيرديتش (2012)، والسويسري ستان فافرينكا (2013)، والياباني كي نيشيكوري (2014)، والنمساوي دومينيك ثيم (2017)، طوال السنوات العشر الأخيرة.
 
وبفوزه، لم يكتفِ ثيم بإيقاف سلسلة فوز نادال بـ50 مجموعة متتالية على نفس النوع من الأراضي، بل أوقف أيضًا سلسلة الفوز بـ21 مباراة متتالية على الأراضي الترابية للبطل الإسباني، منذ تحقيقه لقب رولان جاروس الموسم الماضي.
التعليقات