نادال ينضم لماكنرو كرابع أكثر اللاعبين تتويجًا بالبطولات

تحرير : خالد الفوي

٠١ مايو ٢٠١٨ - ١١:٤٧ ص
تتشابه الأسابيع كثيرًا عند المصنف الأول عالميًا رافائيل نادال عندما يتعلق الأمر بموسم الملاعب الترابية، فكل أسبوع يشهد تتويجه بلقب جديد مواصلة تحطيمه للأرقام القياسية وكان أخرها أمس بالتتويج بلقبه الـ11 في بطولة برشلونة فئة 500 نقطة وذلك بالتغلب على ستيفانوس تسيتسيباس في المباراة النهائية بنتيجة 6-2 6-1.
 
ولم يمنع تهاطل الأمطار قبل إنطلاق المباراة من مواصلة نادال هيمته على أرضيته المضفيلة بالفوز بالمباراة رقم 19 على التوالي وبـ46 مجموعة متتالية دون خسارة، ليكون هذا الأسبوع هو الثاني له الذي يتوج فيه بلقب بطولة 11 مرة بعد أن توج الأسبوع الماضي بلقب مونتي كارلو للأساتذة للمرة الـ11.
 
ولم يسبق لأي لاعب في تاريخ التنس أن توج بلقب بطولة 10 مرات، إلا أن نادال توج بلقب برشلونة ومونتي كارلو 11 مرة ورولان جاروس 10 مرات ليواصل تحطيم الأرقام القياسية الخاصة به بعدما حطم كل الأرقام القياسية الأخرى الخاصة بباقي اللاعبين عبر التاريخ على الملاعب الترابية.
 
وعن انتصار الأمس قال نادال "أنا سعيد للغاية بتحقيق الفوز أمام خصم صعب للغاية، ويملك تسيتسيباس مستقبل باهر بانتظاره، وبشكل عام كان النهائي عظيمًا ويعني التتويج باللقب للمرة الـ11 في مسيرتي الكثير لي، استمتعت كثيرًا بهذا الأسبوع وبدعم المشجعين لي".
 
وأضاف نادال "من الصعب وصف كيفية الفوز بـ11 لقب في بطولة واحدو سواء في مونتي كارلو أو في برشلونة، فلم أتخيل من قبل أن أحقق هذا الرقم، ولكني بشكل عام أحاول الاستمتاع بكل أسبوع، ويعني لي الكثير المشاركة في بطولة أستمتع بالتواجد فيها".
 
وبعدما حقق نادال أول أمس فوزه رقم 400 في مسيرته على الملاعب الترابية في نصف نهائي برشلونة، حقق اللاعب الإسباني أمس رقمًا جديدًا حيث يحتل حاليًا المركز الرابع مناصفة مع جون ماكنرو في قائمة أكثر اللاعبين تتويجًا بالبطولات في العصر الحديث برصيد 77 لقب، ولا يتفوق عليه سوى إيفان ليندل بـ94 لقبًا وروجر فيدرير بـ97 لقبًا وجيمي كونرز بـ109 لقبًا.
 
وبعد الفوز في مباراة الأمس رفع نادال رصيده في المباريات النهائية في بطولة برشلونة إلى 11 انتصار دون التعرض لأي هزيمة، حيث توج باللقب من عام 2005 وحتى 2009 ومن 2011 حتى 2013 ومن 2016 حتى 2018.
 
كما عزز نادال من تواجده في صدارة التصنيف العالمي الصادر صباح اليوم، وذلك بعد أن نجح في الدفاع عن النقاط التي حصدها العام الماضي ويضمن التواجد في الصدارة للأسبوع 172 في مسيرته الإحترافية، خاصة أن أي هزيمة له في بطولة برشلونة كانت ستعني إعتلاء روجر فيدرير صدارة التصنيف العالمي.
 
وستكون المحطة المقبلة لنادال في بطولة مدريد على الملاعب الترابية والتي ستنطلق يوم 7 مايو المقبل وحتى 13 من نفس الشهر، وتوج اللاعب الإسباني بلقب البطولة الموسم الماضي وسيكون مطالبًا مرة أخرى بالدفاع عن لقبه بنجاح إن أراد الإحتفاظ بصدارة التصنيف العالمي.
 
التعليقات