بعد ميامي| فيدرير بحاجة لشحن البطارية

تحرير : خالد الفوي

٢٥ مارس ٢٠١٨ - ١٢:٠١ م
يدرك روجر فيدرير أكثر من أي شخص أخر أنه بعمر الـ36 عامًا ينبغي عليه الإحتفاظ ببريق من الحافز لمواصلة اللعب إلى جانب إدارة جسده على أفضل ما يرام، وأتت خسارته أمس في الدور الثاني من بطولة ميامي للأساتذة فئة 1,000 نقطة لتمنحه فرصة الحصول على الراحة وتجديد حافزه من جديد للوصول إلى موسم الملاعب العشبية متعطشًا للفوز بالألقاب، فبعد الخسارة من اللاعب الأسترالي كوكيناكيس أمس أعلن اللاعب السويسري أنه للموسم الثاني على التوالي لن يشارك في موسم الملاعب الترابية بالكامل بما فيها بطولة رولان جاروس، وهي الخطة التي مكنته بالتتويج بلقب ويمبلدون العام الماضي.
 
وبعد خسارته أمس من الدور الثاني، سيفقد اللاعب السويسري صدارة التصنيف العالمي لصالح غريمه الإسباني رافائيل نادال يوم 2 أبريل المقبل بعدما رفع عدد الأسابيع التي احتل فيها المرتبة الأولى طوال مسيرته الإحترافية إلى 309 أسبوع.
 
وعن هذا القرار قال فيدرير "نعم، قررت عدم المشاركة في موسم الملاعب الترابية، لم أظهر بصورة جيدة هذا الأسبوع أو الأسبوع الماضي، وفي رأي أحتاج إلى إعادة ترتيب حساباتي وأملك الوقت للقيام بهذا الأمر الأن".
 
وأضاف فيدرير "أفكر دائمًا بإيجابية، وأعتبر كل مباراة فرصة أخرى للتعويض وخصاة بعد خسارة أي مباراة، وبشكل واضح أشعر بالإحباط الأن لعدم قدرتي على إيجاد الحلول أثناء مباراة الأمس وبالطريقة التي خسرت بها، ولكن يكون الأمر أكثر بساطة في نهاية اليوم، حيث تذهب إلى التدريب أو الإجازة وتحصل على الراحة ولا تفكر في الأمر، وعندما تعود إلى التدريب من جديد تقدم أفضل ما لديك بنسبة 100%".
 
ونال فوز اللاعب الأسترالي على فيدرير بنتيجة 3-6 6-3 7-6 إشادة كبيرة من فيدرير والذي قال عنه "انظر، هو فتى رائع للغاية، حيث إلتقيته من قبل في دبي للتدريب في أكثر من مرة، وكانت نتيجة الأمس كبيرة في مسيرته الإحترافية وأتمنى أن تساعده على الإنطلاق والارتقاء في التصنيف العالمي".
 
ولم يخسر فيدرير منذ عام 2014 مباراتين متتالين وذاك عندما خسر نهائي مونتي كارلو أمام مواطنه ستانيسلاس فافرينكا والخسارة في الدور الأول من بطولة روما أمام اللاعب الفرنسي جيرمي شاردي، حيث خسر فيدرير لقاء الأمس بعد خسارته منذ أيام قليلة نهائي إنديان ويلز للأساتذة أمام اللاعب الأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو بعدما أتيحت أمامه 3 فرص لحسم المباراة.
 
وعن هذا الأمر قال فيدرير "لم أشعر طوال الأسبوعين بأنني في حالة جيدة، لم أشعر بالكرة على أفضل ما يرام حتى تحركاتى في أرض الملعب لم تكن جيدة، الأمر بشكل عام محبط لفشلي في الوصول إلى أي مستوى مرضي أمس، في بعض الأحيان تمر بتلك المباريات وتتمكن من تجاوزها ولكن لم أتمكن في مباراة الأمس لسوء الحظ".
 
وبدوره قال كوكيناكيس "هذا أسبوع مذهل بالنسبة لي، سبق وان تدربت كثيرًا مع فيدرير الذي يعد نموذجًا مذهلًا لرياضتنا، ولكني تعلمت من الكثير، وأثناء المباراة لم أضغط عليه كثيرًا في النتيجة ولكني عندما ألعب بأسلوبي الخاص لا أشعر أن هناك الكثير من اللاعبين القادرين على منافستي، وبالتالي لا أحتاج فقط أن ألعب بأسلوبي الهجومي لتحقيق الانتصارات".
 
وتعد هذه المرة الثانية التي يخسر فيها فيدرير أمام لاعب يصل تصنيفه إلى 175 عالميًا أو أقل في أخر 18 عامًا، وفيما يلي هزائم المصنفين الأوائل على العالم أمام لاعبين يقل تصنيفهم العالمي عن 160 منذ عام 1984.
 
- دانيل نيستور (238 عالميًا) يتغلب على ستيفان إيدبيرج في كأس ديفيس عام 1992.
 
- كريم العلمي  (205 عالميًا) يتغلب على بيت سامبراس في بطولة الدوحة عام 1994.
 
- أندري أولفسكي (193 عالميًا) يتغلب على جيم كورير في بطولة ويمبلدون عام 1992.
 
- فرانشيسكو كلافيت (178 عالميًا) يتغلب على ليتون هيويت في بطولة ميامي عام 2003.
 
- ساندون ستول (161 عالميًا) يتغلب على توماس موستر في بطولة دبي عام 1996.
 
التعليقات