«قرصنة وفيروس وروسيا بلا علم ونشيد».. في أولمبياد «بيونج تشانج»

تحرير : كريم مليم

١٠ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:٢١ ص

قال منظمو دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية في بيونج تشانج بكوريا الجنوبية، اليوم السبت، إنَّ 11 حالة إصابة جديدة بفيروس يسبب القيء، والإسهال، تأكدت في دورة الألعاب ليصل العدد الإجمالي إلى 139 حالة، وذلك حسبما أفادت رويترز.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

وتمثل حالات الإصابة الجديدة بفيروس نوروفيروس، انخفاضًا كبيرًا عن 42 حالة جديدة، سجلت يوم الخميس، و54 حالة فى اليوم السابق.

وتفشَّى هذا الفيروس خلال الاستعداد لمراسم الافتتاح التى أقيمت يوم الجمعة في بيونج تشانج، ما أدى إلى وضع حوالى 1200 من موظفي الأمن في الحجر الصحي.

وتعين على المنظمين، الاستعانة بأفراد عسكريين ليحلوا محلهم، وحتى الآن لم يتم تأكيد إصابة رياضيين بالفيروس شديد العدوى، وأجبر تفشي الفيروس في بطولة العالم لألعاب القوى في العام الماضي في لندن، متنافسين من عدة دول إلى عدم المشاركة.

وقالت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأوليمبية الشتوية، إنَّ عددًا من الوكالات تتعاون لكبح انتشار الفيروس حيث يتم اختبار جودة المياه، وتُجرى عمليات تفتيش فى المواقع، والمطاعم، والفنادق وأماكن إقامة العمال.

قرصنة

ووقع هجوم إلكتروني، خلال مراسم افتتاح دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية في "بيونج تشانج" ما دفع منظمي البطولة إلى إغلاق الخوادم، وذلك حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية.

وقال المنظمون، إنَّه تم اختراق الخوادم من جانب مهاجم مجهول خلال مراسم الافتتاح التى أقيمت يوم الجمعة ما تسبب فى حدوث خلل فى تليفزيونات بروتوكول الإنترنت فى المركز الصحفى الرئيسى.

وذكرت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية، أن المنظمين أوقفوا الخوادم؛ لمنع حدوث المزيد من الأضرار ما أدى إلى إغلاق الموقع الإلكتروني لدورة بيونج تشانج 2018.

ونتيجة لذلك، لم يتمكن المشاهدون الذين اشتروا تذاكر لفعاليات البطولة من طباعة تذاكرهم، لكن الموقع عاد للعمل بشكل طبيعي مرة أخرى، اليوم السبت.

روسيا بدون علم أو نشيد 

شارك نحو 80 ممثلا عن الوفد الروسي، تحت علم محايد، ودون ترديد نشيد، في حفل تدشين دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، في ظل اتهامات ذات صلة بتعاطي المنشطات، وذلك وفقا لوكالة الأنباء الأسبانية.

ورفعت متطوعة، تم اختيارها من جانب اللجنة المنظمة للأولمبياد، العلم الأولمبي، خلال دخول وفد روسيا، التي تشارك بـ168 لاعبا مدعوا في "بيونجتشانج 2018".

وفي ظل تعليق عضوية اللجنة الأولمبية الروسية، جراء الفساد في منظومة مكافحة المنشطات، تستطيع فقط مجموعة منتقاة، من الرياضيين الروس المدعوين، من جانب اللجنة الأولمبية الدولية، المشاركة في المنافسات.

وقوبل منع العلم والنشيد الروسيين، في الأولمبياد، بحالة حزن عميق في روسيا، التي تعتبر بلدا رائدا في الرياضات الشتوية، ما وصفته بأنه "إذلال"، وعقوبة "لا مثيل لها"، في تاريخ الألعاب الأولمبية.

وكانت السلطات الروسية، قد قررت عدم مقاطعة هذه الدورة، لعدم الإضرار بالرياضيين، الذين حصلوا على تصريحات بالمشاركة، من جانب الأولمبية الدولية.

وكان قد أعلن الرئيس الكوري الجنوبي "مون جاي إن" الجمعة رسميا انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تحتضنها كوريا الجنوبية في بيونج تشانج حتى 25  فبراير الجاري.

وانطلقت فعاليات النسخة الثالثة والعشرين من الدورة، مع بدء حفل افتتاح الدورة، حيث يعد "السلام" و"المصالحة"، الشعارين الرئيسيين للأولمبياد، واستمر حفل الافتتاح لمدة ساعتين، وشهد إلقاء الضوء، على مزيج من السمات التقليدية، والسمات الحديثة لكوريا.

كما شهد الحفل حضور وفد رفيع المستوى، من كوريا الشمالية، يضم كيم يو جونج، شقيقة زعيم البلاد، كيم جونج أون، وكان مايك بينس، نائب الرئيس الأمريكي، من بين الشخصيات البارزة، الحاضرة في الاستاد الأولمبي ببيونج تشانج، والذي يسع 35 ألف متفرج.

التعليقات