الإرسال كلمة السر وراء عودة نادال إلى قمة التنس

تحرير : خالد الفوي

١٦ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٩:٤٣ ص
بدأ رافائيل نادال عام 2017 في التصنيف التاسع عالميًا قبل أن يتمكن من إنهاء الموسم في صدارة التصنيف العالمي للتنس للمرة الرابعة في مسيرته الإحترافية على الرغم من إنهاء عام 2016 عقب المشاركة في بطولة أمريكا المفتوحة بسبب الإصابة، ولعل العامل الأبرز في عودة نادال إلى القمة في غضون موسم واحد هو تطور إرساله هذا الموسم بشكل محوظ كما أوضح موقع رابطة محترفي التنس.
 
وتمكن نادال من إنهاء الموسم ممتلكًا أفضل نسبة للفوز بالنقاط على الإرسال الثاني بين جميع اللاعبين بنسبة 61,5% من خلال فوزه بـ1076 نقطة من أصل 1749 نقطة على الإرسال الثاني، وهي أفضل نسبة للاعب الإسباني منذ دخوله عالم الإحتراف في عام 2003، وتكمن أهمية تلك الإحصائية في أن نادال أنهى عام 2016 بنسبة فوز على الإرسال الثاني تصل إلى 54% فقط وهي أقل نسبة للاعب الإسباني طوال مسيرته في ملاعب الكرة الصفراء.
 
وبالنظر إلى أماكن الإرسال الثاني لنادال في عام 2016 وعام 2017 في بطولات الأساتذة عندما يرسل من ملعب التعادل، نجد أن اللاعب الإسباني أرسل على خط المنتصف والذي يعرف باسم خط الـT بنسبة 44,3 في عام 2017 مقابل 63,8% العام الماضي بينما أرسل على الخط الجانبي بنسبة 22,8% في عام 2017 مقابل 2,3% في عام 2016 وأرسل تجاه جسد الخصم بنسبة 32,9% هذا العام مقابل 33,9% العام الماضي، أي أن نادال أرسل 86 إرسال ثاني على الخط الجانبي مقابل إرساله 4 إرسالات فقط في نفس المكان العام الماضي.
 
وبالنظر إلى النقاط التي كسبها نادال على الإرسال الثاني في بطولات الأساتذة في عام 2016 و2017 عنجما يرسل من ملعب التعادل نجد أنه كسب 56,9% من النقاط هذا العام من الإرسال على خط الـT مقابل 62,2% في عام 2016، وفاز بـ58,9% من النقاط التي أرسلها تجاه جسد الخصم هذا العام مقابل 40,7% العام الماضي وأخيرًا فاز بـ64% من النقاط التي أرسها على جانب الملعب مقابل 75% العام الماضي، وبالتالي حصد نادال العديد من النقاك مع تركيزه على الإرسال على جانب الملعب.
 
أما عندما يرسل نادال من ملعب التقدم فأنه يميل بشكل أكبر للإرسال تجاه الجسد، وبشكل عام تمكن نادال من الفوز بـ74% من النقاط على إرساله الأول من خلال فوزه بـ2755 نقطة من أصل 3721 نقطة، وهي ثاني أفضل نسبة في مسيرته الإحترافية بعد عامي 2010 و2012 عندما بلغت نسبة فوزه بالإرسال الأول 75%، كما أرسل نادال هذا الموسم 286 إرسال ساحق وهو ثاني أكبر عدد من الإرسالات الساحقة في مسيرته بعد عام 2010 عندما أرسل 310 إرسال ساحق.
 
وبالتالي كان وصول نادال إلى صدارة التصنيف العالمي هذا العام مرتبطً بتطوير أداءه على الإرسال وتوقعه الجيد لما يدو في عقل الخصم ومحاولة القيام بعكسه والإعتماد بشكل أكبر على عنصر المفاجأة.
 
التعليقات