بعد غيابه عن بطولة ميلانو.. «تشوريتش»: الأضواء لا تهمني

تحرير : كريم مليم

٣١ أكتوبر ٢٠١٧ - ١٢:٣٣ م
مازال الكرواتي بورنا تشوريتش، صغيرا بالشكل الذي يسمح له بالمشاركة في النسخة الأولى للبطولة الختامية للشبان في ميلانو الأسبوع المقبل، رغم أنه وجه مألوف في بطولات اللاعبين المحترفين، وفي مفاجأة لمعظم المتابعين، فإن اللاعب البالغ عمره 20 عامًا، والذي خاض 159 مباراة في بطولات المحترفين، لا يقود الجيل الجديد لإزاحة الكبار عن مواقعهم. 
 
ولم يكن تشوريتش، الذي صنع شهرته قبل 3 سنوات عندما تفوق على رفاييل نادال في بطولة في سويسرا، على مستوى التوقعات التي أدخلته في مقارنات مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش، وتوضح حقيقة أنه لم يتأهل سوى في الأسبوع الماضي إلى البطولة التي تضم أفضل 8 لاعبين عمرهم 21 عاما أو أقل، مدى بطء تطوره.
 
وفي 2014 أنهى تشوريتش العام ضمن اثنين فقط من الشبان في قائمة أول 100لاعب عالميا وكان الآخر هو نيك كيريوس، وفي يوليو التالي وصل إلى أفضل مركز في مسيرته وهو 33 عالميا، وأنهى عام 2016 ضمن أفضل 50 لاعبا، ثم تراجع إلى المركز 79 في أبريل قبل أن يتقدم مجددا ويصل إلى مركزه الحالي 51.
 
وبعد تأهل ألكسندر زفيريف صاحب الـ20 عامًا، المصنف الرابع عالميا إلى البطولة الختامية لموسم تنس الرجال، ووجود الثنائي الروسي أندريه روبليف صاحب الـ20 عامًا، وكارين ختشانوف صاحب الـ21 عامًا في المركزين 35 و44 عالميا، وتوقعات تحقيق الكندي شابوفالوف انجازات رائعة، فإن تشوريتش يأتي في مركز متأخر في قائمة الأبطال المحتملين في المستقبل، ومن أسباب ذلك أسلوب لعبه الذي يعتمد على بالصبر والمهارة بدلا من القوة.
 
وقلل تشوريتش من أهمية ابتعاد الأضواء عنه، وأكد أنه يفضل أن ينصب تركيزه على التنس أكثر من التنافس مع أقرانه، وقال تشوريتش في مقابلة ببطولة بازل، حيث خسر أمام مواطنه مارين شيليتش للمرة الثالثة هذا العام: "عندما فزت آنذاك على نادال ووصلت إلى قبل النهائي في بازل لم أكن أصدق أن هذا مستواي.. أعتقد أن مستواي الحقيقي كان في الستينات أو السبعينات (عالميًا) وليس في الثلاثينات".
 
وأضاف بورنا تشوريتش: "الحظ كان معي وكنت أقاتل على كل نقطة وكأنها الأخيرة، لا أحد يعرف كيف كنت ألعب، العام الأول يمكن أن يكون جيدا للجميع، هذا يضعني على الخريطة لكنه يجعل التوقعات عالية بينما لا يكون مستواي كذلك، كنت في حاجة إلى الابتعاد وتحسين مستواي تدريجيا والتعرف على مميزاتي وعيوبي، أعتقد أنني فعلت ذلك بشكل رائع".
 
واحتاج تشوريتش إلى جراحة في الركبة في نهاية العام الماضي وهو ما أثر على مرانه في فترة ما قبل انطلاق الموسم الجديد، وخسر مبارياته الثلاث الأولى في 2017 لكنه استعاد عافيته على الملاعب الرملية حيث هزم آندي موراي المصنف الأول عالميا وقتها، وبلغ دور الثمانية في مدريد وأحرز لقبه الأول في بطولات المحترفين في مراكش.
 
وفي بطولة أمريكا المفتوحة أطاح بالحصان الأسود زفيريف لكن مستواه تراجع مجددا بعد ذلك، وكان أعلى لاعب في التصنيف يتغلب عليه تشوريتش منذ ذلك الحين هو هنري لاكسونن المصنف 94 عالميا في بازل الأسبوع الماضي.
 
وقال تشوريتش: "هذا العام كانت لدي خطط أكبر بالتأكيد، كنت أريد إنهاء العام ضمن أول 25 لاعبا في التصنيف، واجهت صعوبات في الأسابيع القليلة الماضية ولم ألعب بشكل جيد".
التعليقات