6 محطات أهدت هاميلتون بطولة العالم في الفورمولا 1

تحرير : خالد الفوي

٣٠ أكتوبر ٢٠١٧ - ١٢:٤٧ م
تمكن السائق البريطاني لويس هاميلتون من التتويج باللقب الرابع في مسيرته ببطولة العالم في الفورمولا 1 وذلك على حلبة المكسيك أمس ليصبح أكثر السائقين تتويجًا باللقب العالمي في التاريخ، وذلك على الرغم من تعرضه لحادث مع سيباستيان فيتل في بداية السباق.
 
واستعرضت صحيفة "ديلي ميل" أبرز 6 سباقات منحت هاميلتون اللقب العالمي هذا العام في السطور التالية كالأتي:
 
- السباق الخامس: إسبانيا، 14 مايو
 
نجح فيتيل في التفوق على هاميلتون في بداية السباق، الأمر الذي دفع فريق مرسيدس إلى تأخير توقف زميله في الفريق فالتيري بوتاس من أجل تزيود سيارته بالوقود وتبديل الإطارات من أجل تعطيل فيتيل الذي حرص هو الأخر على على تطوير سيارته في التوقف الثاني وليس الأول مما منح هاميلتون الفرصة للإنطلاق حينها جنبًا إلى جنب مع فيتيل قبل أن يتفوق السائق البريطاني على نظيره الألماني بعد 7 جولات ليفوز بالسباق.
 
- السباق السابع: كندا، 11 يونيو
 
أظهر هاميلتون في هذا السباق عرضًا قويًا، كما تسبب الغبار الكثيف الذي صدر من سيارة ماكس فيرستابين إلى خروج فيتيل عن الحلبة،وفقد الألماني  مركزه الثاني عند الانطلاق، واضطر لدخول الحظيرة مبكراً لتغيير الجناح الأمامي لسيارته، وخرج في المركز 18، قبل أن يتمكن من التقدم تدريجياً لينهي السباق في المركز الرابع.
 
- السباق العاشر: بريطانيا، 16 يوليو
 
لم يحقق هاميلتون أي فوز منذ التتويج بسباق كندا قبلها بخمسة أسابيع ليتصدر فيتيل جدول ترتيب بطولة العالم بفارق 20 نقطة، ليحقق فيتيل في وطنه الفوز بالسباق للمرة الخامسة في مسيرته، بينما أنهى فيتيل السباق في المركز السابع بعدما كان ثالثا إلا أن ثقب في الإطارات الأمامية أثر على إنهاءه للسباق.
 
- السباق الثالث عشر: إيطاليا، 3 سبتمبر
 
على الرغم من إنطلاق هاميلتون من المركز السادس في هذا السباق، إلا أن فيتيل لم يتمكن من مضاهاة المستوى المبهر الذي قدمه السائق البريطاني الذي فاز بالسباق وتفوق للمرة الأولى على فيتيل في الترتيب العام خلال هذا العام بعدما حل السائق الألماني ثالثا.
 
- السباق الرابع عشر: سنغافورة، 17 سبتمبر
 
بدأ هاميلتون السابق من المركز الخامس وصرح قبل السابق بأنه يحتاج إلى معجوة للفوز بهذا السباق، وبالفعل حصل عليها حيث أثرت الأمطار بشدة على مجريات السباق، وذلك بعد أن انسحب فيتيل بعد تضرر سيارته بشدة جراء حادث على الرغم من إنطلاقه من المركز الأول وهو نفس الأمر الذي أثر على زميليه في فيراري كيمي رايكون وماكس فرستابن، ليفشل في استعادة صدارة جدول ترتيب البطولة العالمية، ليتفوق هاميلتون في الصدارة بفارق 28 نقطة.
 
- السباق السادس عشر: اليابان، 8 أكتوبر
 
للمرة الثانية يعاني فيتيل من خلل في المحرك، ليخرج من السباق مرة أخرى الذي توج فيه هاميلتون ويعزز فرصه بقوة في الفوز باللقب العالمي وهو ما حدث بالفعل.
 
التعليقات