رئيس الزمالك يطالب وزير الرياضة باستبعاد جمال الغندور

الزمالك يدخل معسكرًا مغلقًا لمدة 5 أيام

حلمي: لا أعلم شيئًا عن «شيكاتارا».. ولا أفكر سوى في الدوري

حمادة المصري: شوبير «بلطجي» ويجب منعه من الظهور على شاشات التليفزيون

الأحد.. مجلس إدارة الجبلاية يعقد اجتماعه الأخير لإعلان «الاستقالة الجماعية»

المدير الإداري للزمالك يوضح موقف «حمودي» من القيد الإفريقي

رغم تجهيز ملعبه بالأضواء الكاشفة.. «زيسكو» يواجه الأهلي نهارًا

مرتضي منصور يعتذر عن عدم تولي قضية «الطيب وشوبير»

حلمي: الزمالك يصب كل تركيزه على لقاء الشرطة.. وأنيمبا خارج الحسابات مؤقتًا

منتخب الشباب يلتقي حرس الحدود وديًا استعدادًا لرواندا

عاشور يخضع لجلسات علاج من التهابات الحوض

مرتضى منصور: «زاهر حاول إقناعي بالترشح لرئاسة الجبلاية.. ولكني رفضت»

سفير مصر في لوساكا يطمئن على ترتيبات مباراة الأهلي مع زيسكو الزامبي

قال السفير رجائي نصر، سفير مصر في زامبيا، إنه أجرى عدة اتصالات مع سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة في الأهلي، خلال الأيام الماضية، لتوضيح بعض المعلومات الخاصة بالمباراة التي سيلعبها النادي الأحمر مع فريق زيسكو الزامبي، بمدينة إندولا التي تبعد 400 كم عن العاصمة لوساكا.

أضاف السفير رجائي نصر، في تصريحات له اليوم الإثنين، أنه أوضح لسيد عبد الحفيظ أنه من المتوقع أن تجري المباراة على استاد ليفي موناواسا الحديث، والذي يسع نحو 40 ألف متفرج، وأن البلاد تشهد حاليًا فصل الشتاء حيث ستكون درجة الحرارة في العشرينات صباحاً، وأنه يوجد خطوط طيران مباشرة من القاهرة إلى إندولا حيث ستقام المباراة.

وأكد السفير رجائي نصر كذلك أن السفارة ستبذل قصارى جهدها لتوفير تسجيلات مباريات فريق زيسكو حتى يتمكن الجهاز الفني في النادي الأهلي من تقييمها والإعداد الجيد للمباراة، وأنه سيوالي الاتصال بالمسئولين بالنادي لتوفير كافة المعلومات اللازمة أولاً بأول.

ويواجه الأهلي نظيره زيسكو الزامبي، في زامبيا والمقرر لها أحد أيام 17 أو 18 أو 19 يونيو المقبل، في الجولة الأولى من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا.

هشام محمد يجدد تعاقده مع المقاصة

قام مجلس ادارة نادي مصر المقاصة بتجديد عقد هشام محمد لاعب وسط الفريق لمدة 3 سنوات، في جلسة جمعتة اليوم الاثنين بمحمد عبد السلام رئيس نادي مصر المقاصة.

وكان هشام محمد محط أنظار العديد من الأندية المصرية للإنتقال الية خلال المرحلة القادمة، ولكن تمسك اللاعب والمسئولين حال دون اتمام ذلك.

الإسماعيلي يتوصل لاتفاق مع لاعب المقاولون العرب

أنهى مسؤولي نادي الإسماعيلي، اتفاقهم الرسمي مع محمد أبو شعيشع، لاعب المقاولون العرب، من أجل الانتقال للقلعة الصفراء بدءا من الموسم الجديد.

وينتهي عقد اللاعب مع فريقه بنهاية الموسم الجاري، ويحق له التوقيع لأي ناد في تلك الفترة.

ونجح تامر النحاس، وكيل أعمال اللاعب في قبول عرض الإسماعيلي، لاسيما وأنه كان تلقى عروضًا كبيرة من أندية أخرى.

وضغط مسئولي الإسماعيلي على اللاعب عن طريق وكيله، واتفق الأطراف الثلاثة على توقيع العقود بنهاية مباريات المقاولون في الدوري، حيث أكد مصدر ادخل الإسماعيلي أن العقد سوف يكون لمدة 5 مواسم، وسيتخطى عقد اللاعب المليون جنيه سنويًا.

الزمالك يخاطب عدة أندية للعب مباراتين وديتين

قال حمادة أنور، المدير الإداري للزمالك، اليوم الاثنين، إنه يجري حاليًا مخاطبة بعض الأندية، من أجل لعب مباراتين وديتين خلال فترة توقف الدوري، موضحًا - في تصريحات صحفية أنه لم تتحدد بعد هوية الفريق الذي سيواجهه الزمالك.

ويدرس الجهاز الفني للزمالك أيضًا إقامة معسكر مغلق خلال توقف الدوري، بسبب معسكر المنتخب الوطني استعدادًا لمواجهة تنزانيا في تصفيات كأس الأمم الإفريقية.

وكان لاعبو الزمالك قد حصلوا على راحة من التدريبات لمدة 4 أيام، بعد الفوز على إنبي في اللقاء الأخير بالدوري بهدف دون مقابل، على أن يعود الفريق غدًا إلى التدريبات، استعدادًا لمباراة اتحاد الشرطة في الدوري أيضًا.

«طاهر»: لن نسمح بالمساس بقناة الأهلي.. وسنبذل قصارى جهدنا لتطويرها

قال محمود طاهر، رئيس النادي الأهلي، اليوم الاثنين، إنه لن يسمح بالمساس بقناة النادي، معتبرًا أن "الأمر بات يخص النادي وقيمته الأدبية"، مؤكدًا أن مجلس الإدارة يبذل قصارى جهده خلال المرحلة الحالية، من أجل تطوير القناة، وإعادة بريقها بمحتوى يليق بالأهلي ومكانته التاريخية.

وعن الخلاف الدائر مع الشركة القائمة على إدارة القناة، قال طاهر - في تصريحات صحفية - إن النادي منح شركة الأهلي للإنتاج الإعلامي حقوق تغطية كل الأنشطة، والتي تعاقدت بدورها مع الشركة التي تدير القناة "مسك"، حيث أنها المسئولة عن المحتوى الإعلامي الذي يُبث حاليًا.

وأضاف رئيس الأهلي أن الشركة كان لديها "كل الفرص" طوال الفترة الماضية، لتطوير القناة وتحسين محتواها، بما تملكه من صلاحيات فنية مطلقة، وفي ظل تعاون كامل من النادي وقطاعاته المختلفة، موضحًا أن الخلاف المالي بين شركة الأهلي للإنتاج الإعلامي، والشركة القائمة على إدارة القناة، نشب بعدما توقفت الأخيرة عن سداد المستحقات المالية للنادي، والمنصوص عليها في التعاقد.

وتابع طاهر بقوله "بل وبادرت شركة الإدارة بإقامة دعاوى قضائية تحكيمية ضد وكيلها الإعلاني، وشركة الأهلي للإنتاج الإعلامي، حيث تحدد يوم 5 يونيو المقبل للحكم في النزاع، الذي كان له الدور الأكبر في تراجع القناة"، مؤكدًا أن مجلس إدارة النادي يعطي ملف القناة أهمية خاصة، ويقدر ارتباط الجماهير بها، لكن لابد لذلك أيضًا أن يتم من خلال الالتزام باللوائح والقوانين، وفق تعبيره.

عبد الحفيظ: مارتن يول لم يقرر شيئًا بعد بشأن تدعيم الفريق

قال سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة بالأهلي، اليوم الاثنين، إن الجهاز الفني للفريق تلقى عدة سير ذاتية و"سيديهات" للاعبين أفارقة خلال الأيام الماضية، من قبل بعض الوكلاء، موضحًا أن مارتن يول، المدير الفنى للفريق، لم يحسم قراره بعد بالتعاقد مع أي لاعب، أو الاكتفاء بالمجموعة الموجودة حاليًا، كما لم يقدم حتى الآن تقريره حول إذا ما كانت بعض المراكز تحتاج إلى تدعيم.

ومن جهة أخرى، ذكر عبد الحفيظ أنه حريص على الاتصال بلاعبى الأهلي الدوليين، خلال تواجدهم في معسكر المنتخب الوطنى الحالى بمدينة 6 أكتوبر، استعدادًا لمواجهة تنزانيا فى الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2017 بالجابون، من أجل "متابعتهم والشد من أزرهم"، مؤكدًا أن صبرى رحيل، الظهير الأيسر للفريق والمنتخب، حالته "مطمئنة" وإصابته "طفيفة" ولا تدعو للقلق.

عاصم السعدني مديرًا للنشاط الرياضي بالأهلي

قرر مجلس إدارة النادي الأهلي، برئاسة المهندس محمود طاهر، في اجتماعه الذي عُقد - مساء أمس الأحد - تكليف عماد وحيد، عضو مجلس الإدارة، برئاسة بعثة فريق الكرة إلى زامبيا، استعدادًا لمواجهة زيسكو يونايتد الزامبي، أحد أيام 17 و18 و19 يونيو المقبل، في أول مباراة للأهلي بدور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا.

كما قرر المجلس أيضاً تعيين عاصم السعدنى مديرًا للنشاط الرياضي، فيما تم توجيه الشكر للدكتور مراد عاصم على الفترة التي تولى فيها هذه المهمة.

جمال عبد الحميد: الزمالك يمتلك أفضل لاعبين في مصر.. والتدعيم سيكون في أضيق الحدود

قال جمال عبد الحميد، مدير الكرة بنادي الزمالك، اليوم الاثنين، إن الفريق الأبيض يمتلك مجموعة من اللاعبين "على أعلى مستوى" في جميع المراكز، مؤكدًا أنهم "أفضل اللاعبين في مصر".

وأكد عبد الحميد - في تصريحات خاصة لـ"التحرير" - أن تدعيم الفريق خلال هذا الصيف سيجري في مراكز معينة، وفي أضيق الحدود، موضحًا أن الفريق يحتاج مدافعًا، لكنه قال إن هذا لا يقلل من مدافعي الزمالك، حيث أنهم "أفضل المدافعين في مصر"، مبررًا الأمر بأن مشاركات الفريق في البطولات المحلية والإفريقية، تستدعي وجود لاعبين بدلاء على نفس كفاءة الأساسيين، مشيرًا إلى احتياج الفريق أيضًا إلى مهاجم و"دفيندر" على ذات مستوى لاعبي الزمالك الحاليين.

وأضاف مدير الكرة أن الجهاز الفني سيبحث هذا الأمر مع لجنة التعاقدات، في نهاية الموسم، بعد عودة اللاعبين المعارين، حيث ستكون احتياجات الزمالك قد تحددت بشكل نهائي.

وكان لاعبو الزمالك قد حصلوا على راحة من التدريبات لمدة 4 أيام، بعد الفوز على إنبي في اللقاء الأخير بالدوري بهدف دون مقابل، على أن يعود الفريق غدًا إلى التدريبات، استعدادًا لمباراة اتحاد الشرطة في الدوري أيضًا.

«منتخب 97» يحاول إقناع الأهلي بشأن ضم رمضان صبحي

يدرس الجهاز الفني للمنتخب الوطني (مواليد 97)، محاولة إقناع الأهلي، بترك رمضان صبحي، لاعب الفريق لينضم للفراعنة استعدادًا لمواجهة رواندا يوم 10 يونيو المقبل في إياب الجولة الأولى لتصفيات بطولة أفريقيا، والتى ستقام على استاد القاهرة.

وفي حالة رفض الأهلي وإشراك اللاعب أمام الداخلية يوم 9 يونيو بالدوري، فأن المنتخب لن يشرك اللاعب في لقاء رواندا كاملة.

تعرف علي موقف المنتخب في تصنيف «الفيفا» بعد ودية كينيا وتنزانيا

كشف مصدر مسؤول باتحاد الكرة، موقف المنتخب الوطني من التصنيف الشهري التابع لـ«الفيفا» بعد تعادل تنزانيا وكينيا وديًا اليوم، وقبل مواجهة الفراعنة مع تنزانيا يوم السبت المقبل في ختام تصفيات أمم إفريقيا.

وقال المصدر، في تصريحات خاصة إنه في حالة اعتماد الفيفا على التصنيف الشهري التقليدي والذي سيصدر يوم 2 يونيو المُقبل مع عدم احتساب نتيجة ودية تنزانيا وكينيا، سيكون المنتخب التنزاني في مركزه الحالي كما هو «129»، وفي تلك الحالة فإن المنتخب إذا فاز على تنزانيا سيحصد 450 نقطة.

وتابع بأن الفيفا إذا اعتمد على التصنيف الاسثنائي لقارة أفريقيا من 8 لـ10 يونيو المقبل واحتسب نتائج الوديات، فأن تنزانيا ستتراجع للمركز الـ136، لأنها ستحصد 70 نقطة فقط من التعادل مع كينيا، وبالتالي فأن المنتخب سيحصد 395 نقطة فقط إذا فاز على تنزانيا.

مواعيد التقدم لاختبارات الناشئين بالزمالك

قرر أحمد عبد الحليم، رئيس قطاع الناشئين بالزمالك، فتح باب التقديم لاختبارات الناشئين، يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

وقال محمد صبحي، إداري قطاع الناشئين بنادي الزمالك، إن مواليد 2000 و2001 و2002 هم من لهم حق التقدم للاختبارات وسحب الاستمارات، على أن يكون الاختبار يوم الثلاثاء الواحدة ظهرًا والأربعاء التاسعة صباحا.

تفاصيل الجلسه الحاسمه بين الزمالك وميدو جابر

عقد مسئولي الزمالك جلسه نهائيه مع ميدو جابر لاعب المقاصة مساء أول أمس الجمعة، وشهدت الجلسه إمضاء اللاعب علي عقود إنضمامه للزمالك.

وقال مصدر مقرب من اللاعب في تصريحات خاصة ، أن الجلسه شهدت حضور كل من إسماعيل يوسف مدير الكرة بالزمالك وسمير عبدالتواب القريب من مرتضي منصور رئيس الزمالك ووكيل اللاعب شيكابالا لاعب القلعة البيضاء.

ورفض المصدر أن يكشف عن التفاصيل الماليه في عقد اللاعب مع الزمالك.

وكان هناك حديث عن إنضمام اللاعب للقلعة البيضاء خلال الأونة الأخيرة، وتحدث اللاعب من قبل أن هناك مفاوضات من قبل الأهلي والزمالك.

الجدير بالذكر. ان الزمالك حسم صفقة صلاح "ريكو" لاعب الشرطه، والذي ينضم للفريق الأبيض الموسم المقبل، حسبما ذكر مرتضي منصور رئيس الزمالك.

احلي مراوغات ليونيل ميسي

جميع اهداف محمد صلاح مع روما

اهم اهداف عماد متعب الحاسمة في الدقيقة +90

قال يوسف أوباما، لاعب نادي الاتحاد السكندري، إنه يلعب مع فريقه تحت ضغوط كبيرة من بعض جمهور النادي الأخضر، مشيرًا إلى أن بعضهم يحضر تدريبات الفريق ليسبونه فقط.

وأضاف «أوباما»، خلال مداخلته الهاتفية، ببرنامج «ستوديو الحياة» الذي يقدمه الإعلامي سيف زاهر، على قناة «الحياة 2»، «عمرهم ما يخلوني ما أبقاش بحب الاتحاد، أنا عارف يعني ايه نادي الاتحاد»، مؤكدًا أنه قال لهم عقب اللقاء، «محدش هيكرهني في النادي».

وتابع لاعب الزمالك المعار للفريق السكندري، حتى نهاية الموسم، «عمري في حياتي ما هلعب لناد وألبس التي شيرت بتاعه إلا وهصونه في الملعب».

وأوضح «أوباما»، أنه لم يتلق أي اتصالًا من مسؤولي الزمالك للعودة للفريق بعد انتهاء إعارته بنهاية الموسم الحالي، وأنه يقرأ ذلك فقط في وسائل الإعلام.

يذكر أن الزمالك، تغلب على نظيره الاتحاد السكندري، بهدف نظيف دون رد، في المباراة التي أُقيمت بينهما على ملعب الإسكندرية، ضمن مؤجلات الجولة الـ24 من الدوري المصري الممتاز.

كشف فاروق جعفر، المدير الفني الجديد لفريق الداخلية، أنه سيعمل فى منصبه مع الفريق دون أجر مادى حتى نهاية الموسم الحالى، مشيرًا إلى أن ذلك هو أقل شىء يقدمه لمؤسسة الشرطة تقديرًا لما يقوم به رجالها تجاه الوطن.

وتابع جعفر، خلال مداخلته الهاتفية ببرنامج «اللعبة الحلوة» الذى يقدمه الإعلامى خالد الغندور، على قناة LTC، ان هذه المرة الأولى له طوال مشواره التدريبى، أن يعمل بدون مقابل، مركدًا أن شرف لأى مدرب العمل فى أندية الجيش والشرطة.

وأشاد نجم الزمالك السابق، بالمستوى الجيد الذى قدمه فريق الداخلية هذا الموسم، مؤكدًا «التدريب وحشنى، وضيعت 5 سنين من عمرى عشان أتعلم لأنه حاجة بحبها».

وأوضح جعفر، أنه سيبدأ مهمته مع فريق الداخلية، عقب مباراة الفريق أمام سموحة، مشيدًا بالدعم المعنوى الجيد الذى يجده من مجلس إدارة النادى.

قال مرتضى منصور، رئيس نادى الزمالك، إن ناديه تعاقد مع المدافع عمرو طارق، مدافع ريال بيتيس الإسبانى، بناءًا على إجماع جميع أفراد الجهاز الفنى.

وأوضح منصور، خلال مداخلته الهاتفية، مساء السبت، ببرنامج "اللعبة الحلوة" الذى قدمه الإعلامى خالد الغندور، على قناة LTC، أن هناك 4 لاعبين معارين تم الاتفاق مع الجهاز الفنى على عودتهم بعد انتهاء إعارتهم بنهاية الموسم الحالى، وهم يوسف أوباما، وإبراهيم صلاح، وياسر إبراهيم، وخالد قمر.

وتابع رئيس القلعة البيضاء، أن ناديه حتى الآن حسم صفقتين للموسم الجديد هما، صلاح ريكو لاعب وسط اتحاد الشرطة، بالاتفاق مع مسؤولى ناديه، على أنه سينتقل للفريق الأبيض فى حالة هبوطه للدرجة الثانية، وهو ما بات قريبًا، بالإضافة إلى عمرو طارق.

وكشف مرتضى، عن اهتمام ناديه بالتعاقد مع محمد ناصف، ظهير أيسر فريق إنبى، مشيرًا إلى أن المفاوضات مع الفريق البترولى تم تأجيلها لحين انتهاء مسابقة الدورى الممتاز.

شيكابالا يتحدث عن تألقه مع الاسماعيلى ومعسكر تونس

الاهلي وروما ومارتن يول ... اول صفحة في تاريخ الاهلي الحديث

اسامة خليل

أهم من فوز الأهلى على فريق روما الإيطالى- ذلك الفوز الذى أسعد جماهير الكرة المصرية وأشبع غرور الجماهير الأهلوية- أهم منه أن الأهلى وضع قدميه على أول درجة فى الانتقال من المحلية والقارية إلى العالمية، والقصة هنا ليست مباراة مع فريق أوروبى كبير، فكم من فريق خليجى يملك من المال ما يتيح له أن يلعب مع فرق أكبر وأعظم من روما، ولكن الهدف والجوهر أن نرى الأهلى كبيراً وسط الكبار ونداً متكافئاً مع الفرق الأوروبية، وليس فريقاً متسولاً لمباراة أو لقاء يضمه إلى دفتر تاريخه، ثم يعود ويختفى بعدها سنوات. فمنذ مباراة الأهلى وبرشلونة فى مئوية نادى القرن، والتى كبدت خزينة النادى ما يزيد على مليون ونصف المليون دولار، والأهلى لم يظهر فى مناسبة ودية دولية كالتى ظهر بها فى مباراة روما، التى استضافتها قبل أسبوع أرض الإمارات وشعبها الكريم.
ومباراة روما- كما أراها- أكبر بكثير من نتيجتها، بل هى نتاج لرؤية وفكرة وتخطيط كنت أتحدث عنه منذ تولى مجلس محمود طاهر المسؤولية، ولم يسمعنى أحد وانساقت الأغلبية ما بين التسفيه والتقزيم أو الاندهاش وعدم التصديق، ولكن الآن وبعد المشهد الذى رأيناه فى استاد الشيخ هزاع بن زايد بالإمارات صار الخيال واقعاً، والخيال الذى أقصده هو أن يظهر الأهلى فى المحافل الدولية كنادٍ يملك كل مقومات العالمية فى إدارته ولاعبيه وجهازه الفنى وجماهيره وتسويقه.

فعندما نقول إن الأهلى نادى القرن فى أفريقيا فهذا كلام رائع، ولقب لم يصل إليه أحد غيره، وهو لقب شارك فى صنعه عظماء على مدار تاريخه، وتركوا لنا إرثاً عظيماً ستتوارثه الأجيال طوال مائة عام، ولكن عندما تبحث عن الاستفادة التى حققها الأهلى من هذا اللقب، منذ تتويجه قبل ١٦ عاماً وحتى الآن، تكتشف أنه لم يزد عن مجرد شعار يكتب أسفل اسم النادى، ونفس الحال بالنسبة للقب النادى الأكثر تتويجاً فى العالم، وهو لقب كبير وعظيم وفيه تفوق على أعظم وأقوى الأندية الأوروبية، ولكن على أرض الواقع لم يستفد الأهلى منه شيئاً، بل المحزن أن النادى صاحب هذه الألقاب التى لا ينافسه عليها أحد فى أفريقيا والعالم لا يقوى على دفع مستحقات لاعبيه، بل إن مديونية فريق الكرة صاحب هذه البطولات والألقاب تقترب من ٦٠ مليون جنيه- قبل عامين- وهو أمر لا يتسق مع العقل والمنطق والرؤية الإدارية والاقتصادية والاستثمارية.

فكيف يعقل أن ناديا يحمل على كتفيه كل هذه الألقاب والبطولات والكؤوس وحالته الاقتصادية بهذا السوء، من هنا كانت البداية أو الفكرة التى كنت أحدثكم عنها ولم يصغ لها البعض من قبيل إما الارتباط بالإدارة السابقة (التى أنجزت فى حدود أفكارها وأسلوبها وظروفها)، أو الرفض للجديد، تلك المقاومة التى نتميز بها نحن المصريين عن باقى شعوب العالم.

ولأن محمود طاهر كان مؤمنا من اللحظة الأولى بهذه الفكرة، وعلى قناعة أن إضافته للآخرين الذين سبقوه ستأتى من استثمار اسم النادى وتاريخه وألقابه وتغير الرؤية والأهداف الاقتصادية والاستثمارية والتسويقية، لذا كان نجاحه أو إحراز أى تقدم لمؤسسة الأهلى سيأتى من الاهتمام بهذا الملف من خلال المحاكاة مع الأندية الأوروبية الكبيرة وطرقها فى الاستثمار والتسويق وإدارة اقتصادياتها.

من هنا كان من المهم تعظيم المنتج وفتح أسواق خارجية لتسويقه وعدم إغلاق النادى على الوكالات الإعلانية المحلية المرتبطة بالأزمات الاقتصادية التى تعيشها السوق المصرية منذ ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١، فكان عقد شركة صلة بقيمة ٢٥٠ مليون جنيه فى ثلاث سنوات هو أول خطوة نحو الاستثمار الأفضل وليس الأمثل للنادى الأهلى كنادى القرن الأفريقى والأكثر تتويجاً فى العالم، وهو العقد الذى أعاد للأهلى هيبته على المستويين المالى والاقتصادى وفتح الطريق أمام صناعة فريق كرة قوى من حيث اللاعبين، فتعاقد مع أفضل وأميز المتاحين فى السوقين المحلية والأفريقية.

ثم التعاقد مع المدرب العالمى مارتن يول والغرض لم يكن لمجرد أنه مدرب كفء، بل لأن توليه مسؤولية فريق الأهلى فيه تسويق لاسم النادى فى محافل الكرة الأوروبية. والمتابع لتغطية الصحف الإيطالية لمباراة الأهلى وروما سيكتشف أن الصحف والمواقع الرياضية أفردت مساحات للحديث مع- وعن- مارتن يول، الذى لا يقل إن لم يكن يزيد تاريخه التدريبى وخبرته واسمه فى الكرة الأوروبية عن المدرب الإيطالى لوتشيانو سباليتى، المدير الفنى لفريق روما، وهو مكسب كبير وعظيم لم تره الجماهير، ولكنه أضاف لاسم الأهلى فى تلك المنطقة الجديدة التى دخلها، ليس من قبيل إضافة مباراة أوروبية لسجله، ولكن بهدف تعظيم وتفخيم الاسم بما ينعكس على تسويقه.

فالأهلى هذه المرة لم يدفع من أجل المباراة، بل حصل على ١٢٠ ألف دولار، وهذا المكسب المادى بداية لمكاسب أكبر إذا ما استمر التنفيذ وفقاً للخطة المرسومة، فتفخيم الاسم فى أوروبا وتراكم احتكاك الأهلى مع الفرق الأوروبية الكبيرة فيه إضافة استثمارية كبيرة، ثم تأتى بعدها الإضافة أو الفائدة المعنوية والنفسية الأخرى على اللاعبين، فاحتكاكهم مع دانيللى دى روسى وادين زيكو وتوتى ومحمد صلاح وغيرهم من نجوم الدورى الإيطالى يرفع من إحساسهم بأنفسهم ويضاعف ثقتهم بإمكانياتهم ويحثهم على الحرص ببذل أقصى ما لديهم للبقاء فى الأهلى، ناهيك عن أنه يبث الرعب والقلق والتوتر فى نفوس الفرق المحلية والأفريقية.. كلها فوائد غير منظورة تحققت فى مباراة روما وستتحقق أضعافها فى مباريات ومحافل واتفاقات أخرى ستزلزل نفوس الخصوم.

الأمر الذى يحزننى هو حالة التجاهل الإعلامى المتعمد لهذه الإنجازات والفوائد الإيجابية التى تحققت للأهلى فى زمن قياسى، فالحياد والضمير المهنى أو الإنسانى يلزمنا بالعدل، وإذا كنا قد قطعنا «محمود طاهر» إرباً إرباً لأنه خسر الدورى الموسم الماضى، فليس أقل من أن نشكره لأنه قام بالواجب، فإذا كنا لن نشكره أو نحفزه، باعتبار أن ما يفعله يأتى من قبيل عمله كخادم فى حب الأهلى.. فعلى الأقل أن تكف مؤامرات ومكر وزير إخوانى مارق ولاعب سابق مذيع شارد (لا ينطق إلا عن هوى) يعمل لأجندة مسؤول سابق، والكل يطمع فى رئاسة النادى، «والله الكرسى هيرجع للجمعية العمومية تختار من تراه»، ولا أطلب منكم سوى أن تحبوا الأهلى بعض الوقت وتتركوا الرجل يعمل فإن كنتم لا تحبوه اتقوا الله فى ضمائركم، فإذا لم تكن لديكم ضمائر، وهذا الأقرب (من وجهة نظرى)، فأذكركم بقول الله تعالى (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين).

■ ■ ■

من الواضح أن فوبيا «رابعة» مازالت مستمرة وباتت سيفا للتشهير بأى شخص يرفع أصابعه الأربعة.. ففى مباراة الأهلى وروما، وبعد صفارة الحكم بنهاية الشوط الأول، أظهرت الكاميرات أحد المشجعين وهو يشير بالأربعة.. وعلى الفور طارت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعى عن الإخوانى الموجود فى المدرجات.. وللمصادفة فإن الشخص الذى ظهر أمام الكاميرا هو صديق شخصى من بنها، أجمل وأحب مدن بحرى إلى قلبى، حماسه وخياله قاده لتوقع فوز الأهلى بالأربعة فرفع أصابعه دون أن يشعر أمام الكاميرا ليجد نفسه متهماً بأنه «إخوانى».

■ ■ ■

الحق أقول إن إدارة الزمالك (التى مازلت على اختلاف معها فى شؤون كثيرة) أحرزت إنجازات عظيمة فى الألعاب الرياضية وبطولات فريق اليد المحلية والأفريقية تستحق الوقوف والتأمل والإشادة.. وإذا جمعنا ما حققه الزمالك فى العامين الماضيين من بطولات فى كرة القدم واليد وغيرهما سنكتشف أن هناك إعادة لتلميع الاسم وكسراً للصورة الذهنية السلبية التى عاشها على مدار عشر سنوات، وظنى أنه يتعين أن يستفيد من تجربة الأهلى فى تسويق نفسه بالشكل الصحيح، وألا تترك الإدارة نفسها لعقود رعاية زهيدة لا تتناسب مع اسم النادى وتاريخه وألقابه ولا تتوافق مع البطولات التى تحققت، وهنا أعود مرة أخرى وأذكركم بأن الأهلى عندما وضع ٢٥٠ مليون جنيه فى رعايته كحد أدنى اتُهم بالمزايدة والجنون من قبل أحد الرعاة المستغلين الذين يمصون دم الأندية لصالح شريكين أحدهما مصرى والثانى خليجى، أما الآن فالجنون بات حقيقة والأهلى يحلق فى آفاق أبعد بكثير من كل الأندية المحلية والأفريقية والعربية.

■ ■ ■

فى أزمة اتحاد الكرة أود أن أضيف كلمة أو أطرح سؤالاً: لماذا نطلب من أعضاء اتحاد الكرة الاستقالة لتنفيذ حكم المحكمة بحل المجلس؟ وهو الحكم الذى يتعارض ولوائح فيفا، ونتهم من لا يفعل ذلك بأنه غير وطنى (هكذا قال أبوريدة نصاً: «كلهم وطنيون وهيستقيلوا»)، بينما لا نطلب ممن أقاموا الدعوى القضائية عدم التمسك بالتنفيذ، خاصة أنه لم يبق سوى ثلاثة أشهر وسيُفتح الباب لانتخابات جديدة؟ وكيف أعقل أن من نجح فى إقناع نصف أعضاء المجلس بالاستقالة فشل فى إقناع شخص واحد وهو صاحب الدعوى؟ وهل أفهم من هذا أن هناك مصلحة لبعض المرشحين فى الانتخابات القادمة أن يتولى مدير الاتحاد إدارة العمل داخل الجبلاية وإبعاد أعضاء المجلس (؟)، ولماذا يصر هانى أبوريدة، وأعضاء المجلس التابعون له، على إفشال دعوة الجمعية العمومية الطارئة التى دعا لها الأهلى والزمالك ومعهما ٦٠ نادياً آخر؟

السباق على الدرع كما كان منذ مائة عام بين الأهلي والزمالك!

حسن المستكاوي

السباق على الدرع كما كان منذ مائة عام بين الأهلي والزمالك!

البقاء في دوري الأضواء ظل بطولة تستحق الاحتفال والمكافآت .. ثم أصبح الهبوط قدرا..!

قال الهولندي فان جال مدرب مانشستر يونايتد الثلاثاء الماضي: «سوف أحتفظ بوظيفتي إذا دخل الفريق دائرة الأربعة وفاز بالكأس». ومبدئيا هو تصريح صعب على مدرب كبير وشهير، لكنه «كلام عمل» وصادق، فهو يدرك أن النادى يتفاوض مع البرتغالى مورينيو مدرب تشيلسى الأسبق (هناك أنباء عن تفاوض الإتحاد الأندونيسى لكرة القدم مع مورينيو لقيادة المنتخب).. ولم تعد ظاهرة أليكس فيرجسون الذى تولى قيادة يونايتد لأكثر من 20 عاما قابلة للتكرار ، نظرا لأهمية النتائج ، ولتأثير تلك النتائج على التمويل والمشاركة فى البطولات القارية .. فقد أصبحت فرق كرة القدم تبحث عن نجاحات خارج حدودها.. وقد خرج مانشستر يونايتد من سباق المركز الرابع ، وتعرض الفريق لغضب جماهيره .

السباق على المراكز الأربعة هو صيحة اللعبة الآن. ولا أبالغ إذا وصفته بانه بات بطولة بحد ذاتها ، تغوى وتغرى العديد من الفرق والمدربين . فالبطولة الأولى هى الفوز باللقب والدرع ، والبطولة الثانية هى البقاء فى الدورى الممتاز والنجاة ، مجرد النجاة من الغرق ، لمن يعرف فن العوم .. فقديما كانت الفرق تلعب على المركز الأول ، وتلعب على عدم الهبوط . واخترعت الكرة المصرية منطقة ثالثة تسمى المنطقة الدافئة، فلابطولة ولاهبوط .وجعلها البعض جائزة تستحق ميدالية ومكافآت . تماما كما باتت التجارة بالبقاء مساوية للكفاح من أجل البطولة .

وهذا تغير قليلا الأن. فالفرق ترغب فى جائزة اللعب القارى، فى بطولتى إفريقيا. والأربعة الأوائل يفوزون بهذا الحق، وربما بحق المشاركة فى بطولة الأندية العربية التى ستعود.. وقد يكون الحافز المادى مغريا لفرق من المشاركة الإفريقية ، ولكن هناك حافز الانتشار والتوسع القارى ، وتسجيل اسم الفريق على مستوى إفريقيا ، والتحليق خارج الحدود دون الاكتفاء بالمحلية وألفت الأنظار لمن فاته الإعلان إلى أن الأمير خالد بن تركى رئيس الإتحاد العربى لكرة القدم كان أعلن منذ فترة عن عودة بطولات الأندية العربية فى نوفمبر المقبل بمشاركة 9 أندية بواقع 4 فرق من أسيا و4 فرق من إفريقيا ، بجانب الفريق المنظم للبطولة . وستحظى الفرق بجوائز مالية ضخمة ، فيحصل الفائز باللقب على ثلاثة ملايين دولار

ولاشك أن الجائزة مغرية، لكن السؤال المهم هنا: هل تقبل الأندية العربية على المشاركة؟ وهل تسمح أجندة الارتباطات القارية والدولية للأندية والمنتخبات بمشاركة عربية واسعة فى البطولة ؟

لأسباب كثيرة أؤيد البطولات العربية ، وقد فعلت ذلك قبل أن ترفع راية الصناعة والمال والاستثمار فى كرة القدم . لكنى أعتقد أن الأندية فى وطننا العربى ، تبحث عن الجوائز الأدبية التى تحقق كبرياء أنصارها ، مثل بطولات القارة بقدر مايهمها الفوز بالجوائز المالية .كذلك هناك أجندة مشحونة بالمباريات المحلية والأسيوية والإفريقية بجانب ارتباطات المنتخبات . فالأمر لم يعد كما كان الحال حين تأسس الإتحاد العربى لكرة القدم عام 1976 ..

الدورى المصرى يشهد منذ سنوات هذا السباق على المراكز الأربعة ، وأجزم أن المركز الرابع تحديدا هو مربط الفرس . فالصراع بين خمسة فرق على الأقل، وهى الإسماعيلى، وسموحة ووادى دجلة ، والمصرى، والداخلية ومصر للمقاصة. وقد تتسع دائرة المركز الرابع ليحاول دخولها من أى ثقب، الإنتاج الحربى وبتروجيت . وهو سباق عنيف فيه لعبة كراسى موسيقية متغيرة كل إسبوع تقريبا.. أما سباق القمة فهو مازال تقليديا كما كان منذ مائة عام بين الأهلى والزمالك.. وتحديدا منذ أن بدأ الفريقان فى الفترة من 1914 إلى 1917 فى مواجهة فرق الجيش الإنجليزى. وقد يحسم الأهلى سباق هذا الموسم سريعا، بينما السباق الثانى الذى ماكان يسمى بصراع الهبوط أصبح قدرا بالنسبة لغزل المحلة وحرس الحدود.. فهما فى الطريق إلى كهف الدرجة الثانية.

لكن الدورى المصرى أصبح قويا بالتأكيد وتغيرت خريطة مبارياته، ونتائجها، فمنذ أن بدأت المسابقة، وحتى نهايات القرن العشرين، كان الجمهور والخبراء والنقاد يتساءلون قبل مباريات الفريقين الكبيرين : بكم هدف يفوز الأهلى أو الزمالك؟ وبات السؤال الأن: هل يفوز الأهلى والزمالك؟ وهذا تغير مهم وله دلالات، فلم تعد قاعدة السمك الكبير يأكل الصغير سارية فى بحر الكرة المصرية.. لم تعد الفرق الأخرى مجرد جسور يعبر عليها الأهلى والزمالك.. وصحيح هما الأكثر فوزا والمحتكران للألقاب، لكن نتائج مباريات كثيرة لم تعد مضمونة لهما ..

فقد أدركت الفرق الأخرى أن لاعب الأهلى أو الزمالك يمكن أن يرتبك ويتراجع إذا تعرض للهجوم والضغط ، فهو تربى بالتاريخ وبالنتائج على أنه فقط الذى يهاجم وفقط الذى يبادر وفقط الذى يسجل وفقط الذى يفوز.. وقد تغير ذلك !

وجهات نظر ..

( 1)

>> فاز الزمالك بما يقرب من 17 مليون جنيه، وب 15 % فى حالة بيعه من بازل لفريق أخر، وفاز عمر جابر بتجربة احتراف ثرية. لكن الزمالك خسر مفتاح لعبه الأول . وضحى بذلك من أجل رغبة لاعبه . فعمر جابر ظهير مدافع وجناح مهاجم، ولاعب وسط صانع ألعاب ، وله دور تكتيكى بتحركاته ، كما أنه هداف.. وكل فريق عنده مفتاح لعب أول. فهو حسام غالى ثم عبد الله السعيد فى الأهلى . وعمر الوحش فى الإسماعيلى وقد كان حسنى عبد ربه . ومالودا فى وادى دجلة.. وحسام باولو فى سموحة..

( 2)

>> تأهل 110 لاعبين ولاعبات إلى دورة الألعاب الأوليمبية فى ريو دى جانيرو. والجديدهو تنوع اللعبات. ألعاب قوى. جمباز. تايكوندو. سلاح. السباحة . المصارعة. رفع الأثقال. الملاكمة . الكرة الطائرة. القوس والسهم. الدراجات . الفروسية. الكانوى والكاياك . الخماسى الحديث. تنس الطاولة. الشراع. التجديف .وهذا التنوع فى اللعبات إنجاز حقيقى . لكن قبل انطلاق الدورة الأوليمبية من الضرورى أن ندرك أن فى دورة لندن الأخيرة حصل 900 لاعب ولاعبة على ميداليات من ضمن عشرة آلاف شاركوا. فهل كان عدم حصول تسعة آلاف على ميداليات سبة فى الجبين؟

قبل ريو دى جانيرو نحتاج إلى تعريف جديد للتمثيل المشرف .. ماهو؟ وماهى المعايير؟ ولكى نعرف علينا أولا أن نعلم المستويات الأوليمبية والعالمية..

(3 )

>> «كلير فونتاين» .. اسم المعهد الفرنسى لكرة القدم الذى خطط وصنع نهضة الكرة الفرنسية منذ 40 عاما, وتخرج من هذا المعهد نيكولاس أنيلكا، وتيرى هنرى ، وساها، وكان يديره إيمى جاكيه ، وعمل به ميشيل هيدالجو. صاحب نهضة منتخب فرنسا . والمعهد عبارة عن غابات وملاعب ويتدرب به 9 منتخبات فرنسية . ويعد مثل جامعات أكسفورد وكامبريدج , وهارفارد .. أين المعهد المصرى المماثل ؟ أين كليو فونتاين المصرى ؟ هل هو مركز تدريب الفرق القومية فى 6 أكتوبر .. هل يحب المنتخب الأول أن يتدرب ويقيم به ؟ ومن هو مديره؟ وماهى الدراسات التى تقام فى أروقته وصالاته ؟

أشعر أن عندنا موقعا ومساحة ومبانى مهدرة ، كأنها تكية ولانستفيد منها ، ولانطورها ، ولانراها مثل جامعة لكرة القدم.. مسئولية من تلك ؟!

(4 )

>> كلما حقق فريق مصرى فوزا مسروقا أو تافها مصحوبا بعرض متواضع , نجد مدربه يقول: «النقاط الثلاث أهم من أى شىء». وفى هذه الأيام أجد أن كثيرا من المدربين الفائزين يرددون نفس الجملة , وبعض هؤلاء من المدربين الأجانب باعتبار أن المستوى الجيد ليس هدفا مهما. وهم لايجرؤون على قول هذا التصريح الفارغ فى بلادهم.. أما الذين خسروا من المدربين , فهم يقولون : «لعبنا أفضل.. والحظ أو الحكم هزمنا».. وقليلون يقولون: «هم كانوا أفضل منا».. فى إشارة إلى تفوق المنافس حتى لو كان خسر.. حلو الصدق ..!

( 5 )

>> قرأت فى مجلة ناشيونال جيوجرافيك مقالا جميلا للكاتب والأديب جون لانشستر قال فيه: إن كرة القدم الجيدة لعبة صعبة، وكرة القدم الجيدة لعبة جميلة، وكلاهما الصعوبة والجمال مرتبطان وترى الصعوبة فى التكتيك الجماعى المطبق بمنتهى الدقة وحين ترى هذا التكتيك الجماعى الصعب يطبق بمهارة وفن يزداد الإعجاب . أذكر أنى سألت عبد العزيز عبد الشافى حين كان يدرب الأهلى: أيهما أصعب.. الأداء الجماعى أم استغلال المهارات الفردية العالية بالفريق، أى فريق ؟ وكانت إجابته : الأداء الجماعى أصعب بكثير.. وهذا صحيح .

هذا سر فريق مثل برشلونة .. فعندما يعلو مستوى المهارات الفردية، ويعلو معها مستوى الأداء الجماعى ، نكون أمام فريق عظيم. فريق كبير !

اللعب بالقانون.. والضحك علي الذقون!!

* القانون سيف علي رقاب الجميع. هذا ما يجب أن يكون. ولكن ما هو قائم وكائن يختلف اختلافا تاما. لأن سيف القانون في أيدي من يجيدون اللعب به.. يتحول الي مجرد كلام تافه ليس له قيمة!! كلام ضحك علي الذقون كما يقول المثل!! وأصعب شيء في الدنيا هو الاحساس بازدواجية القانون. أي أنه يتم تطبيقه علي الغلابة. لكنه يقف مكتوفا. بل ويدخل الجحور والأدراج أمام الأكابر. لأنه قانون تفصيل.. قانون إيكا.. قانون بلا قانون!!!
* والآن نحن في مصر الرياضية بلا قانون أساسا. هكذا نحن منذ سنين. وعلي مدار تولي أربعة وزراء ما شاء الله المسئولية ونحن بلا قانون. لذلك تختلف تفسيرات المسئولين في الوسط الرياضي للقانون ولكل بند حسب مصالحهم وطبقا للظروف وقت حدوث الواقعة!!
نعم.. نحن نجيد فن اللعب بالقانون وحتي لو كان لدينا قانون متفق عليه. تجده يتهمه بعض البنود المطاحة التي يتم تفسيرها علي هوي المسئول الكبير. وهذا ما يحدث الآن في قضية اتحاد الكرة لأن المجلس قاعد علي قلوب كل المصريين حتي يموت التسعون مليونا. وصدر الحكم.. ثم تأكد.. لتبدأ مسلسل التطويل فالاستشكال. ثم مرحلة رد المحكمة فالخناق والسب والقذف في المحكمة بين الجبهتين.. وكله بالقانون.
المهم أن الهدف تحقق للجبلاية وهو إطالة المدة حتي نصل للفترة المحددة لتولي مدير الاتحاد زمام الأمور.. والطبيعي كماهو معروف أن مدير الاتحاد الموظف لابد أن يكون العبد المطيع ان عينوه في الاتحاد وبالتالي تبقي الأمور وزمام العمل والتخطيط للانتخابات القادمة تحت السيطرة في أيدي مجلس الجبلاية الذي سيدير من خلف الكواليس وعن طريق خيال المآتة أو عبده مشتاق الذي لم يحلم في يوم ما أن يكون سي السيد الكرة المصرية ورئيس مؤسسة الجبلاية للشئون الكروية!!
المهم أن اللعب بالقانون أصبح السلاح الفتاك الذي يحقق هدف المخطيء. أو اللص أو حرامي اللوائح.. ثم يضحكون علي الجمعية العمومية بالشيكات والملابس الرياضية "وكله بركة" للأندية الغلابة التي تصوت حسب الطلب. وحسب المصلحة!!
يا أندية مصر.. والله حرام عليكم!! وحتي ولو كانت الجبلاية تلعب بالقانون "المطاط" استفيقوا لأن مصير الكرة بين أيديكم. وكفانا اننا عشنا أربع سنوات عجافاً في كرة القدم ضاعت خلالها كل الألقاب. وامتلأت الملفات بالمخالفات والسقطات والسرقات. وكله دخل الأدراج وبالقانون أيضا!!
لك الله يا من أثرت قضية اتحاد الكرة. الأخ هرماس.. والست البطلة المحاربة ماجدة الهلباوي.. احترمت اصرارهما علي الاستمرار في القضية لمدة أربع سنوات وفي النهاية لا يصح الا الصحيح. حتي ولو كان القانون "اعرج" لا مؤاخذة!!
أربد أيضا أن أحترم الجمعية العمومية مثلما احترمت هرماس والهلباوي.. لكن احترامي الأكبر سيكون لأهل الجبلاية.. لو استقالوا واختفوا نهائيا من اطار الصورة الكروية وارتاحوا وريحونا لأنني أشك في نجاحهم لو تقدموا للانتخابات مرة ثانية!!

بدون مجاملة الأهلي وروما في الإمارات.. لماذا؟

محمود معروف

الدول العربية تسكن في قلب كل مصري حب عميق.. ربما تزداد الغلاوة بعض الشيء للسعودية والإمارات والكويت والمغرب وتونس.
وعندما يلعب فريق مصري في دولة عربية فإننا نشعر أنه يلعب في بلده فعلاً ويسعد جمهورنا عندما يلعب فريقان مصريان علي أرض دولة عربية شقيقة فإننا نكون في غاية السعادة لأن للفرق المصرية شعبية كبري في كل البلدان العربية خاصة ناديي الأهلي والزمالك.. لكن من حق الشعب المصري أن يستمتع أبناؤه بإقامة المباريات علي ملاعب مصرية.. من هنا نبدي دهشتنا لإقامة مباراة الأهلي وروما الإيطالي "روما محمد صلاح" في دولة الإمارات العربية يوم 20 مايو الجاري.
وأتساءل: لماذا لا تقام هذه المباراة هنا في القاهرة أو في الإسكندرية؟
هل لأن الشركة الراعية المنظمة للمباراة تري أن إقامتها في الإمارات تحقق عائداً مادياً أكثر مما لو أقيمت في مصر؟ بسبب منع الجمهور من حضور المباريات؟
والسؤال: إلي متي سيظل الأمن يرفض إقامة المباريات بالجمهور؟
أثق في قدرات وإمكانات الشرطة المصرية ورجال وزارة الداخلية أنه باستطاعتهم تنظيم مباراة للأهلي والزمالك بالجمهور علي ملعب استاد القاهرة والمسألة لا تحتاج أكثر من بوابات تفتيش للحضور قبل الوصول إلي الاستاد وقد حضرت بنفسي مباراة مصر وزيمبابوي بمدينة ليون بفرنسا "المباراة الفاصلة في تصفيات كأس العالم" وتعرضنا للتفتيش خمس مرات ولم يعترض أحد وأقيمت المباراة في سلام وأمان وخرجنا من التصفيات ولم تحدث أي قلق أو شغب وانصرف الجميع في هدوء.
مباراة كأس السوبر المصري أقيمت بين الأهلي والزمالك باستاد هزاع بن زايد بمدينة العين في دولة الإمارات "أضخم وأعظم استاد في العالم" من حيث التنظيم وسهولة الدخول والخروج من المدرجات.
ومباريات السوبر في معظم بلدان العالم تقام عادة في دولة محايدة وهي ليست بدعة.. كان منظر جمهور الأهلي والزمالك في مدرجات كأس السوبر بالعين يفرح القلب.. كل جمهور في مدرجات مستقلة عن جماهير الفريق الآخر وفاز الأهلي وحصل علي الكأس ولم يحدث أي هفوة.. بل خرجت الجماهير في مظهر حضاري مشرف لمصر.
هذا بالنسبة لمباراة كأس السوبر.. لكن المباريات الودية كتلك التي ستقام بين الأهلي وروما الإيطالي لماذا تقام في الإمارات ولا تقام في مصر.
لماذا لا تعلن وزارة الداخلية المصرية وكلي ثقة في كفاءة رجالها.. لماذا لا تعلن استعدادها لإقامة هذه المباراة وغيرها من المباريات الودية علي أرض مصر.
هل حرام أن تستمتع الجماهير المصرية بمشاهدة وتشجيع ابنها محمد صلاح وهو يلعب مع أحد أكبر الأندية الأوروبية في بلده ليشعر هو بالفخر والزهو.
سنرحب بإقامة مباراة الأهلي وروما في الإمارات لكن المفروض أن أي مباراة ودية أخري لفريق مصري مع فريق عالمي أوروبي أو برازيلي يجب أن تقام في مصر وقد أقيمت عشرات المباريات الودية للأهلي والزمالك مع فرق أوروبية وبرازيلية في مصر استمتعنا بها فلعب الزمالك مع ريال مدريد مرتين ولعب الأهلي أيضاً مع ريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونيخ الألماني وبنفيكا البرتغالي ونجمه الأسطوري إيزيبيو وفاز الأهلي بالاستاد 2/3 ولعب الأهلي مع سانتوي البرازيلي ونجمه الأسطوري التي لا تتقدر بيليه.
أيضاً فاز الزمالك علي ويستهام الانجليزي بطل كأس انجلترا ونجمه العالمي بوبي حور كابتن منتخب انجلترا ومعه جيف هيرست هداف كأس العالم.
ولعب الزمالك مع فاشاش المجري وأوستريا النمساوي وبوتافاجو البرازيلي وعشرات من الأندية الأوروبية واستمتعنا بها أيما استمتاع.
هل تعلن وزارة الداخلية ترحيبها واستعدادها بإقامة أي مباراة للأهلي أو الزمالك مع فريق عالمي في مصر.
أثق أن وزير الداخلية سيعلن ذلك قريباً!

البرلمان والوزير.. جمبرى مشوى وسمك مقلى.. يا فسفورك يا حكومة

اسامة خليل

فى الظروف الطبيعية وفى الأحوال العادية، وإذا كنا نعيش فى مناخ ديمقراطى سليم وصحى لنظام منتخب بإرادة حرة جاء بعد ثورتين، كان يمكن أن أصف الواقعة التى سأذكرها بأنها جريمة فى حق الوطن والمواطن، واغتصاب للحياة النيابية وفساد من الإدارة التنفيذية، ولكن فى ظل الريبة والشك والتشكيك فى وطنية وربما جنسية أى شخص يختلف مع أهل الأمر والحكم ويقول رأياً مخالفاً، ولو على سبيل زلة اللسان أو «تهور قلم»، فيُنَّكل بسمعته وشرفه وتُلقى عليه إما تهمة إخوانى متطرف، أو عميل لمنظمة إرهابية كونية تتآمر على مصر وتسعى لزعزعة استقرارها. ولأننى أفضل أن أسير إلى جوار الحيط، أو حتى داخله، ولا أبغى سوى أن أقول ما أراه صحيحا لوجه الله، وحباً لهذا الوطن- إذا سمحوا لنا أن نحبه- فإننى لن أتورط أو أتهور فى توصيف تلك الواقعة، بل سأكتفى بذكرها، وسأترك لكم الحكم ما إذا كانت تستحق أن أقف أمامها وأنزعج بشدة من وقوعها بهذه الفجاجة؟ أم أنها أمر عادى لا يستحق حساسية الوقوف أمامها أو إهدار الورق فى الكتابة عنها.

مقالات متعلقة

الأهلى والزمالك معاً ضد «العصابة»

مكاسب الزمالك فى الجزائر.. وخسائر الكرة من الشبكة العنكبوتية

والواقعة التى أدهشتنى وأزعجتنى إلى حد الاستفزاز نشرت على موقع جريدة التحرير الإلكترونى تحت عنوان (تفاصيل عزومة السمك الودية بين الحكومة والبرلمان)، وتضمن الخبر حضور وزير الشباب والرياضة، المهندس خالد عبدالعزيز، لوليمة عشاء ضخمة أقامها المهندس فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة فى مجلس الشعب، ورئيس نادى سموحة، فى أحد مطاعم الأسماك على النيل، وفى حضور الدكتور على عبدالعال، رئيس المجلس، وسليمان وهدان، وكيل المجلس، وما يقرب من ٤٠ من أعضاء مجلس الشعب ولجنة الشباب والرياضة!! وهنا أطرح بعض الملاحظات وليس الانتقادات (لا سمح الله)، فهؤلاء أهل الحكم والفصل، وجميعهم فوق النقد، خاصة إذا جاء من ناقد ينتمى إلى فئة الصحفيين الذين باتوا بين ليلة وضحاها منبوذين ومكروهين ومشكوكاً فى وطنية بعضهم!!

أولاً: ينص الدستور الذى أقره هذا الشعب فى مادته ١٠١ على أن «يتولى مجلس النواب الرقابة على أعمال السلطة التنفيذية». ووفقاً للمادة ١٣١ «يحق لمجلس النواب سحب الثقة من رئيس مجلس الوزراء أو أحد نوابه أو أحد الوزراء أو نوابهم». فالدستور- كما أفهم- واضح وضوح الشمس فى تحديد اختصاصات المجلس ودوره الرقابى والعقابى، إذا لزم الأمر، على الحكومة ووزرائها.. وعزومة العشاء تضرب هذا المبدأ فى مقتل وتكسر الحاجز الفاصل بين النواب والحكومة.. فكيف يمكن أن أثق كمواطن فى جدية المجلس فى مراقبة وحساب وعزل- إذا لزم الأمر- وزير الشباب والرياضة، أو أى وزير آخر، إذا كان المجلس والحكومة «سهرانين» مع بعض على العشاء، فهل من المعقول أنهم يتعشون ليلاً ويتحاسبون نهاراً؟ إذا كان هذا معقولاً أو مقبولاً فى سُنّة هذا البلد «فحقكم علىَّ» لفهمى الخاطئ للدستور لأنه من المؤكد أن فهمكم أنتم (أهل الحكم) أعمق وأشمل.

ثانياً: المهندس فرج عامر، صاحب العزومة، هو نفسه رئيس نادى سموحة الرياضى، وهو بذاته الذى يجلس على مقعده فى النادى بقرار تعيين من وزير الشباب والرياضة، وهو بشخصه وبصفته كرئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب المسؤول عن مراقبة الوزير ومحاسبته والمطالبة بعزله وفقاً للدستور إذا أخطأ.. وهذه العزومة تكشف كتلة لا نهائية من تضارب المصالح، وتكسر كل معايير النزاهة والشفافية، وتكسو الجو بسحاب من الشبهات والريبة والشك، ففى النظم الديمقراطية لا يقبل وزير عزومة ولو على كوب شاى من شخص يرتبط بمصلحة مباشرة مع وزارته، وهذا ليس من قبيل الطعن فى الذمة، بل من قبيل ترسيخ مبدأ الشفافية.. فالوزير هنا مثل القاضى، مثل هذه العلاقات أو العزومات تعرض حكمه وقراره للحرج وتثير حوله الشبهات.. أما فيما يخص عضو مجلس النواب فالعزومة حتى ولو بريئة وعابرة فإنها تخرق الميثاق الذى قطعه على نفسه بالحفاظ على مصالح من انتخبوه بالرقابة على الحكومة.

ثالثاً: سبق أن نشرت فى هذا المكان معلومات عن أن المهندس خالد عبدالعزيز، الذى أكن له كل احترام وتقدير، وأثنى على مجهوده وذكائه كوزير سياسى، أنه يدفع نحو تغليب تولى رئاسة فرج عامر للجنة الشباب والرياضة على حساب طاهر أبوزيد (قبل أن يعتذر عن اللجنة)، وأنه لا يبخل فى تلبية طلبات أعضاء مجلس الشعب ومراكز الشباب الواقعة فى دائرتهم بتوصية من فرج عامر، حتى إنه قد نفى هذا لى شخصياً، فإن هذه العزومة فى حضور أغلب أعضاء لجنة الشباب والرياضة جاءت لترجح ما كتبته، فالوزير الآن بات يملك القوة داخل اللجنة، وأشك أنه سيذهب إلى استجواب ولو ذهب- لا قدر الله- فسيكون من أجل تجديد الثقة فيه وتوجيه الشكر على خدماته.

رابعاً: لا يمكن اللوم فى هذه الواقعة للوزير، بل على العكس يجب على رئيس الحكومة توجيه الشكر له على نجاحه فى الوصول بعلاقته إلى هذه الحميمية مع رئيس مجلس الشعب ووكيله، وهذا الكم الكبير من النواب، ولا أوجه اللوم للنواب، فهم منتخبون بإرادة حرة من أهالى دوائرهم، وذلك هو مفهومهم للدستور ومعنى الفصل بين السلطات، بل اللوم علينا نحن الشعب فهؤلاء هم من نستحقهم حكومةً ونواباً.

خامساً: أتمنى على المهندس فرج عامر، صاحب التصريح الشهير بأن «سموحة» كعبه عالى على الأهلى (فخسر بالثلاثة)، أن يتوقف عن وعوده بضبط بعض بنود قانون الرياضة لبعض الناس أو ما يصرح به فى جلساته عن عدم إقرار بند الثمانى سنوات فى القانون الجديد، فعدم إقرار هذا البند سيعيد تقنين الفساد مرة أخرى فى الأندية والاتحادات، وإذا كان يخشى من أن يستبعده هذا البند من الترشيح لنادى سموحة يكفى أن يشترط عدم تنفيذ القانون بأثر رجعى، وكده يبقى الكل إتراضى، هو أخذ سموحة ٨ سنوات، وإحنا كسبنا قانونا يحد من الفساد.

■ ■ ■

مر الجمعة الماضى بالذكرى الرابعة عشرة لرحيل المايسترو صالح سليم، ومن المعروف فى هذه المناسبة أن تكون احتفالية لتذكر محاسن الرجل على الرياضة والأهلى، ولكن هذه المرة أصر البعض على أن يأخذ من ذكرى رحيل المايسترو مناسبة لتعديد محاسن الأحياء، أو على الأخص الكابتن حسن حمدى ومحمود الخطيب، باعتبارهما حاملين شعلة الرجل والممثلين الشرعيين الشخصيين للتعبير عنه بعد رحيله، وأن أى شخص دونهما مدعٍ.. وأنا هنا لن أدخل فى جدل عقيم لإحياء الموتى الأحياء، فقط أريد القول إن صالح سليم ليس له ورثة، ولم يترك تركة حتى يتقاسموها، ولكن ترك أفكاراً ومبادئ وعاش شريفاً ومات نزيها ولم يلوث اسمه أو ذمته وستبقى أفكاره خالدة وتتوارثها الأجيال، المهم من يعمل بها لا من يتاجر بها.

■ ■ ■

لن أكلّ أو أمل من التذكير بأن صناعة كرة القدم فى مصر يمكن أن تدر أضعاف المبالغ الهزيلة التى تدرها الآن، وأن الشركة الراعية التى سطت على الأندية ربحت الملايين وحتى تغلق الباب أمام الأندية التى بدأت تنتبه وتفكر وتطالب بزيادة حصتها قررت أن تقوم بتوثيق العقود فى المحكمة الرياضية الدولية حتى تقطع الطريق أمامها لأى فرصة فى التراجع عن العقود، والأهم إغلاق الباب أمام رئيس الزمالك وتهديداته الهوائية بإلغاء العقد أو عدم إذاعة المباريات، لأنه بمجرد توثيق العقود لن يستطيع ولا حتى الكلام حتى لا يتعرض ناديه للعقوبات التى قد تصل للإيقاف فى حالة الإخلال بشروط التعاقد.

شكرًا.. للشيخ زيزو..!

حسن المستكاوي

كانت ليلة من ليالى الصيف الطويلة. جلسنا ودارت الكاميرات، وتحدثنا طويلا عن أزمة اللاعب أحمد الشيخ.. وكان حوار الأزمة خارج سيناريو حلقة برنامج « ممكن »، إلا أن الزميل والصديق خيرى رمضان كان أمام حدث التف حوله الرأى العام الرياضى خاصة بعد تجميد الأهلى لنشاط كرة القدم وإيقاف تعامله مع اتحاد كرة القدم. وكان مقررا أن يدور الحديث حول عودة الجمهور إلى الملاعب، إلا أن حدث وحادث الساعة فرض نفسه على مائدة الحوار.

الدوري المصري

الإسماعيلي

14:45

سموحة

الإسماعيلي

17:15

الاتحاد السكندري

الإسماعيلي

17:15

مصر للتأمين

الإسماعيلي

19:00

المصرى

الإسماعيلي

20:00

انبي

الإسماعيلي

20:00

الزمالك

الدوري الإنجليزي

مانشيستر يونايتد

14:45

توتنهام هوتسبير

مانشيستر يونايتد

19:00

أرسنال

مانشيستر يونايتد

19:00

مانشستر سيتي

مانشيستر يونايتد

20:00

تشيلسي

مانشيستر يونايتد

20:00

ليفربول

أندية أبطال أفريقيا

الانتاج الحربي

14:45

بتروجيت

بتروجيت

19:00

الانتاج الحربي

لا توجد مباريات متاحة

لا توجد مباريات متاحة

فريقي

لاعبي

ماتوقعاتكم لمشوار الفرق المصرية في دوري أبطال أفريقيا ؟




أبرزهم ميدو وجعفر.. «عباقرة» داخل الاستوديو.. و«تايهين» في أرض الملعب

4 مصريين يسعون وراء ميداليات «تنس الطاولة» في «ريودي جانيرو»

«بركات وزيدان وبارتيز».. أشهر 9 مُدخنين في تاريخ كرة القدم

تريزيجيه:لاعبو الأهلى الأفضل فى مصر وقادرون على الفوز بالكونفدرالية